أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - أذهب الى ربك عند ... الكنطرة














المزيد.....

أذهب الى ربك عند ... الكنطرة


مرتضى محمد
(Murtadha Mohammed)


الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 21:21
المحور: الادب والفن
    


بعد العنوان الآنف ((... ما العلاقة بين المهلوس وهلاوسه، وبين ثقافته ومخزونه الفكري)). هذا سؤال بحد ذاته يشكل انتقاله خطرة جداً في مسار دعوة وجدت ضالتها في مجتمع يشابهها مخزونا فكريا وربما يتفوق عليها في بعض مناحيه، كـــ (آيـةٍ) عند مفترق الشطحة لكلام ما:

حــــدر التراجـــــي برد ..
والكنطــــــــــرة بعيده ..

هنا نأخذ مصطلح "المخزون الفكري" وتناسبه التأويلي مع المهلوس/العقل الباطن ،لذا نجد ان هناك تباين في الدلالة وربما حتى في اللاوعي وبواطنه التي ابحرت براً صوب ذاك " الجسر المقوّس الذي بني فوق نهر يَعبرُ عليه " كل من بلل البرد أخمص قدميه ليستشعر رجفة مشبوبة بلقاء الامل الذي ابتعد بمجازية الكنطرة وابقاها برداً تحت الاذن التي تسمع نغمات تبتعد بها من أقاويل " فيحبسون على قنطرةٍ " ؛ كيف تأتى هذا الخزين الهائل والنغم الذي عتـــّق العقل الباطن بتلك الهواجس التي تبدو انها انتقالات كارثية على مر السنين ؟!! . ولكون الواقع الآن بات "غير ذي زرع" فاستحضار مكنونات هذه الشطحات الشعرية من القصيدة العامية بتلك اللغة الساحرة:

حلمانــــــه برد الصبـــــح
رجــّف خلاخــــــيلي ..
يا دفــــو جمّل دفــــو
ويا كمر ضويلـــــي ..

أي استعارة ذهنية يجب ان تقود اذنك لترى جمالية مبهمة بوضوحها . مرة أخرى البرد/السؤال /الانتظار/ يبدأ مفعوله بأثارة خوف (الخلاخيل) تلك الجمادات التي أكسبها الحس العميق بالجمال حياة وشعور وردّة فعل تستدعي (الدفو)/حرارة الخبر/ اللقاء /الشك ومعطاه؛ تستدعيه لكي يقوم بحماية الشعور بالفطنة لكي ترى (الكمر) يجيب نداها المكتنز بحاجات كثيرة .

يقول أحد المفكرين واصفاً الجمال : (لا يدركهُ غوصُ الفِطَنْ ) بمعنى ان هناك مستويات من الذكاء البشري الذي يغوص ويبحث ويبني الفرضيات للخلوص الى شيء يعطيه ذلك الاطمئنان المعيّن، فأدراك هذه الأمور يبتعد بالذائقة للعمق الذي يمكنك ان تراه يتجلى ببساطة الطرح صوب محبة الوجه الواحد/عدم الازدواجية /الجمال، فارضاً ببساطة الطرح طريقاً بطوق مستقيم يعزله عن اطواق الأفكار التي تزدري تأنيث الهاجس :

يا ذهب خيط الشمس
طوكين سويلي
لايكلي طوك الذهب ..
والدغش ما اريده ..
لا لا يبرد الصبح ما تحمل اجفوفي ..
ازغيره وجواني العشك واتوسد ازلوفي ..

" ان اقوى النصوص الأدبية هي التي توازن بين الوعي وضده بحيث لا الخيال يسيطر ولا القلم يسيطر؛ بل يظهر الوعي..." وذلك لان الغاية هي نفس الانسان المشبع بأرضه التي اعطته مساحة كبيرة جدا للتخيل الإيجابي/المتصوف، معطية بتلك المساحة ذلك التوافق الجميل بين العقل والقلب والذي يضيف روعة تحتاجها نفسية الشعب مستندةً بكل جوعها الروحي الى أنغام لحنية تعمل بثقافة المحبة والانتماء الإنساني للأرض لكي يتفاعل العمل بكل اضلاعه (الشاعر، الملحن والمؤدي البارع2):

هيمه وجحيل الوكت
ما لمني نفنوفي
لوذي اعله بعد البعد
يا روحي حدر ايده
وأمشي وأكَول أوصلت والكنطرة ابعيده.

ليعطينا ظاهرة علمية وعملية وجمالية مدروسة بكل تجليات الجسد المشبوب و(المستبرد) بأول قرصةٍ تبيح البرودة لـــ (الحرحاره) التي تعرف باقي دروب النشوة المشبعة بألم شفاف باحث عن تكليم نفسه ؛ ليذهب هو وهو صوب تلك (الكنطرة) ليكلم ربً أسمه ( العــــــــــراق) .

*******************************************************************

1: الكنطرة: اغنية عراقية كتب كلماتها الشاعر ذياب كزار (أبو سرحان) ولحنها الفنان كوكب حمزة.
2. اقصد به الفنان كوكب حمزة



#مرتضى_محمد (هاشتاغ)       Murtadha_Mohammed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طارق ياسين ... وضوح ثان للرؤية والبيبان والريح /قراءة في ديو ...
- أغنية* تناغي آية ، في دعوة للتشجير
- ( دانيج) وسندسٌ و (سبرات) وأستبرق ، دلالات الكلمة وجنون الصي ...
- حوادث على هامش الارق
- (لي هايدن) الجوانب الخفية في شخصية -البطل-
- نخبٌ للوحي الدائري
- لا تصفيق بعد المشهد الاول
- جدل الأفيون ... وكان الجدل مثار للجدل
- الانثى والخطيئة والاستفهام !!
- نص بالعامية العراقية
- (أم رشرش)1 أغنيةًً تبتعدُ منها، لتقربك ب (شنكل أحمر)2
- الفصام 1، والاضطراب الثنائي القطب 2: أسئلة بين الرومانسية، و ...
- ذائقة حسبالي* تقول (حسبالي)
- ايادٍ من خلال الموج ....
- -تخيل -1 و - شوهد من قبل -2: أغاني تبصر في الضباب المقدس
- -الحاصودة- و -يا عشكنة- أغاني الماء الذي صدّع نفسه
- قدر و كأس وأله
- الشلل الرباعي يحول دون لمس يد جوليا! شرعنةُ الانتحار أم رفضه ...
- ((نص بالعامية العراقية))
- استنشاق لما تأخر منكِ


المزيد.....




- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - أذهب الى ربك عند ... الكنطرة