أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - الهجرة إلى الكلام














المزيد.....

الهجرة إلى الكلام


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6350 - 2019 / 9 / 13 - 18:11
المحور: الادب والفن
    



لا تزره على آخر شمعة تضيء الليل
يكفيك النهار بطوله .. وضوضائه
هو متعب من النظر إلى المسافات البعيدة
كوردي يقيس حدود بلاده المهجورة من الحدود
ولم ينم
في آخر الليل
حين يخلد التجار إلى نومهم بعد آخر كأس من عقود المقايضة على دمك .. ودمه
حين تغفو أعين القادة بعد آخر طلقة على بيانات النهار
تجتاحه رغبة الخروج إلى شرفة الكلام
وحين يتكلم
تشرق الخطابات من أروقة الأمم المتحدة
فيدخل مرة أخرى في نعاس الكلام
لا تفسد عليه قيلولة الإبحار
على شطآن استحضار الأمس
فهو لم يزل يحلم
كوردي شرده التاريخ إلى جعبته المليئة بأحجار الرجم
يلطم كسوف الشمس تحت ابطه
ويقذف بالحصاة جدران الخيبات
يفترش خرائط ملونة الاحداثيات
على طاولة الهزائم
يقف بركبه على جالديران
يبكي سيفر ويشيح بقلمه عن لوزان
وعلى تخوم سايكس بيكو
ينتظر حبيبته التي طردته بالأمس ..
لعلة في صوته .. في أداء الأغنيات
ولم تأتِ .. ولن تأتي
مع صخب حكايات المسلسلات
التحقت ببندقية زوجها .. ندما على حب
لم ينجب من خاصرتها وطنا
دعه يتأمل القمر في لحظات سكر خريفي الانبعاث
يخال إليه .. وكأن النجوم تعيد النظر في قرارات البعد عن مركز الجمال
بالأمس .. فقد رزنامة استقلال الشعوب عن القلم
وبدأ يكتب تورايخا كانت .. ملحمته حين استقال من حبه
وهو المشغول بحب البشر دون نفسه ..!!
كم مرة أعاد جملا صاغها في حضرة الهيام
كم مرة هرب من جمله
بعد أن نخرت السكاكين شعاب الدفء في رئتيه
كوردي .. يلتحف الصيف في قشعريرة حمى الوحام
يهاب عيون الحجل
يمزق سراويله لصناعة حدوات الجبال
متمرس في التسديد نحو الهدف
والهدف .. شتاء محمل بانزلاقات الجليد
دعه يتأمل في غفوته
فهو ليس سوى أوتار تضرب على قيثارة الأمل ..
ولم تصدح بأنشودة الغد
لا تقترب منه .. ابتعد
ألم تقل فلنبتعد شيئا .. فشيئا
هو أيضا في رحلة الابتعاد عن نفسه
عن مضاجع أمس .. كانت قيامته
يريد أن ينتحر مستلقيا على فمه .. هنا
يريد أن يغرق في الماء .. هذا الماء
أن يروي ظمأه وهو يلفظ أنفاس الوداع
جده .. انتحر واقفا في زاوية أخرى
ولم تكتب عنه الصحافة في أخبار السياسة
تلقف المتابعون خبره في قفص "أحداث اليوم"
لا تقترب منه .. فلينتحر
كوردي أصيب بلعنة الماء والبترول
لم يشبع من مائه وهو يتنفس
فليرمي بحنجرته .. دلوا
ويصرخ في الماء ..
كنت عدوي حين ... عشقتك
والعاشق يفدي بحبال النجاة لمن عشق

١١/٩/٢٠١٩






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقطة مشوهة
- الطريق إلى الوجع .. يمر من كفي
- ندبات السقوط
- الطبعة الأخيرة من الحب
- سكون اللحظات
- إيقاعات خيول النزوات
- ١ + ١ = جنوني
- قروي يجيد الرسم بالكلمات
- شخير أزقة المناحات
- غنائم حوافر الفحولة
- مقتطفات من سفر الترويض
- عسر الولادة
- سنارة من قوس قزح
- لهيب من صرخة لالش
- ضجر الفراغات
- رحلة في سفر الهزائم
- استقالة من طواحين الهواء
- بطاقة من بريد الاشتياق
- للبيع أشياء في حقيبة منسية
- العبور فوق جسر القارات


المزيد.....




- -فكرة طاش ما طاش-... السدحان يعلق بمشهد كوميدي على أزمة الصا ...
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- الفنان السوري وائل رمضان: تعرضت لهجوم مسلح
- مجلس النواب يسائل الاثنين المقبل العثماني حول السياسة العامة ...
- تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 يونيو المقبل
- طالب الحسني: المبادرة السعودية كانت تشكل المخرج من الحرب على ...
- المغرب يستدعي سفيرته ببرلين للتشاور
- 13 جمعية لضحايا ابراهيم غالي بإسبانيا تطالب بالعدالة
- قبر عتيق لطفل يكشف عن أقدم جنازة في أفريقيا منذ نحو 78 ألف ع ...
- فنان سوري مشهور ينجو من حادث سير مروع


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - الهجرة إلى الكلام