أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - قابيل النبتة الخبيثة














المزيد.....

قابيل النبتة الخبيثة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6326 - 2019 / 8 / 20 - 04:15
المحور: الادب والفن
    


(قابيل النبتة الخبيثة)
1
أرسم أحلامي على طريق هذا العالم المجهول
في ليلي المغلق
لا نجم ولا قمر
في زمن أسفر عن عزلتي الخرساء
وحجْري الصادر عن ذاتي في سجن الجسد
من أمد امد
أدور في الفراغ مثل نقطة مضيئة
أبحث عن جذري وعن مفردة الحقيقة
في هذه الحديقة
ضمّت فضائي اللامع الممتد
وأرضي العريقة
وليس غير قشّة تدور
وجوهري فيها تلاشى نقطة من نور
لم يبق منّي غير ما يلقى على قارعة الطريق من قشور
عبر سنيّ العمر والدهور
ومثل أسطورة كان العابر الانسان
وليس من عزاء
يدرك هذا الكائن المجهول
بين تراب الأرض
وقطرات الماء
كأنّه المفتوح والمغلق
كأنّه الأخرس والسليط..
مثل جوهر الجوز الذي يرخص ما حوله من قشور
هذا هو الانسان
القزم العملاق
في العالم المرصود
يولد في المجهول
يموت في المجهول
وجوده بين اصطفاف هذه الخليقة
ورأسه يدور
بالقات والكاسات والخمور
نقيض يا حبيبتي لهذه الخليقة
من أوّل الدهور
لم يكتف بالسيف والسكّين والهراوة
ولا بكبريته والبارود
بل جاء بالداء الذي يشفيه
من مرض التقيّة
جاء برمّانته الذرّيّة
لكي يقال أنّه ساد على البرّيّة
ومثلما (قابيل)
أزاح عن لوحته (هابيل)
لتنتهي فصول هذي الأرض
بصفقة فاز بها القاتل داس جثة القتيل
مصادراً حرّيّة البديل إن كان له بديل
في الأرض
في الماء
وفي الجبال
وليس من دواء
في هذه الأرض التي روّضها قابيل
جيلاً وألف جيل حتّى احترق الأخوة في البرّيّة
بالظمأ الوردي
ولم يكحّل جفنه هابيل
بمرود الحرّيّة



















(قابيل النبتة الخبيثة)
1
أرسم أحلامي على طريق هذا العالم المجهول
في ليلي المغلق
لا نجم ولا قمر
في زمن أسفر عن عزلتي الخرساء
وحجْري الصادر عن ذاتي في سجن الجسد
من أمد امد
أدور في الفراغ مثل نقطة مضيئة
أبحث عن جذري وعن مفردة الحقيقة
في هذه الحديقة
ضمّت فضائي اللامع الممتد
وأرضي العريقة
وليس غير قشّة تدور
وجوهري فيها تلاشى نقطة من نور
لم يبق منّي غير ما يلقى على قارعة الطريق من قشور
عبر سنيّ العمر والدهور
ومثل أسطورة كان العابر الانسان
وليس من عزاء
يدرك هذا الكائن المجهول
بين تراب الأرض
وقطرات الماء
كأنّه المفتوح والمغلق
كأنّه الأخرس والسليط..
مثل جوهر الجوز الذي يرخص ما حوله من قشور
هذا هو الانسان
القزم العملاق
في العالم المرصود
يولد في المجهول
يموت في المجهول
وجوده بين اصطفاف هذه الخليقة
ورأسه يدور
بالقات والكاسات والخمور
نقيض يا حبيبتي لهذه الخليقة
من أوّل الدهور
لم يكتف بالسيف والسكّين والهراوة
ولا بكبريته والبارود
بل جاء بالداء الذي يشفيه
من مرض التقيّة
جاء برمّانته الذرّيّة
لكي يقال أنّه ساد على البرّيّة
ومثلما (قابيل)
أزاح عن لوحته (هابيل)
لتنتهي فصول هذي الأرض
بصفقة فاز بها القاتل داس جثة القتيل
مصادراً حرّيّة البديل إن كان له بديل
في الأرض
في الماء
وفي الجبال
وليس من دواء
في هذه الأرض التي روّضها قابيل
جيلاً وألف جيل حتّى احترق الأخوة في البرّيّة
بالظمأ الوردي
ولم يكحّل جفنه هابيل
بمرود الحرّيّة




















(قابيل النبتة الخبيثة)
1
أرسم أحلامي على طريق هذا العالم المجهول
في ليلي المغلق
لا نجم ولا قمر
في زمن أسفر عن عزلتي الخرساء
وحجْري الصادر عن ذاتي في سجن الجسد
من أمد امد
أدور في الفراغ مثل نقطة مضيئة
أبحث عن جذري وعن مفردة الحقيقة
في هذه الحديقة
ضمّت فضائي اللامع الممتد
وأرضي العريقة
وليس غير قشّة تدور
وجوهري فيها تلاشى نقطة من نور
لم يبق منّي غير ما يلقى على قارعة الطريق من قشور
عبر سنيّ العمر والدهور
ومثل أسطورة كان العابر الانسان
وليس من عزاء
يدرك هذا الكائن المجهول
بين تراب الأرض
وقطرات الماء
كأنّه المفتوح والمغلق
كأنّه الأخرس والسليط..
مثل جوهر الجوز الذي يرخص ما حوله من قشور
هذا هو الانسان
القزم العملاق
في العالم المرصود
يولد في المجهول
يموت في المجهول
وجوده بين اصطفاف هذه الخليقة
ورأسه يدور
بالقات والكاسات والخمور
نقيض يا حبيبتي لهذه الخليقة
من أوّل الدهور
لم يكتف بالسيف والسكّين والهراوة
ولا بكبريته والبارود
بل جاء بالداء الذي يشفيه
من مرض التقيّة
جاء برمّانته الذرّيّة
لكي يقال أنّه ساد على البرّيّة
ومثلما (قابيل)
أزاح عن لوحته (هابيل)
لتنتهي فصول هذي الأرض
بصفقة فاز بها القاتل داس جثة القتيل
مصادراً حرّيّة البديل إن كان له بديل
في الأرض
في الماء
وفي الجبال
وليس من دواء
في هذه الأرض التي روّضها قابيل
جيلاً وألف جيل حتّى احترق الأخوة في البرّيّة
بالظمأ الوردي
ولم يكحّل جفنه هابيل
بمرود الحرّيّة







لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,973,766,496
- لنكن على بيّنة
- الازميل والجسد الطيني
- هاملت والشبح
- بين بغداد وجديدة الشط
- تاه بها الهوى
- اتّقاد النار
- هواجس الرحيل
- وريث الأرض والأشجان
- نجدّد وجه الحياة
- سدرة اللغة
- الشعراء نثروا البذار
- انطواء الرواية
- بين خطوط الدم وخضرة الأوراق
- كان العراق النجم
- النسر والناس مثل النمل
- الأمير ولعنة هذي البلاد
- بغداد في القفص
- في ظلّ منحى الريح يا سطيح
- الانسان والسيوف المسلطة
- الطقوس ومعالم الحضارة


المزيد.....




- ديبيكا بادوكون نجمة بوليوود قيد التحقيق في قضية مخدرات إثر و ...
- قصة قصيرة… غير جدير بالذكر
- شكرا يا ربّ!..نادين نجيم تكشف ما فعله انفجار بيروت في وجهها ...
- قصة قصيرة… قطط الدورالرابع
- التغير المناخي: تعرف على 6 مناطق تراثية تتعرض للخطر في أفريق ...
- كاريكاتير -القدس- اليوم السبت
- فلهارمونية بطرسبورغ تفتتح موسمها اليوبيلي المئوي
- بوريطة يتباحث مع الأمين العام للأمم المتحدة عبر تقنية المناظ ...
- تحويل الجزء الثاني من مسلسل -بـ100 وش- إلى فيلم سينمائي
- بلافريج يصرح أنه خارج PSU .. ومصدر من الحزب ينفي وجود أي قرا ...


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - قابيل النبتة الخبيثة