أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - نحو حواراسلامى غربى شامل نحو عولمة قيم الحوار و الاخوة الانسانية!














المزيد.....

نحو حواراسلامى غربى شامل نحو عولمة قيم الحوار و الاخوة الانسانية!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 14:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نحو حواراسلامى غربى شامل
نحو عولمة قيم الحوار و الاخوة الانسانية!

سليم نزال


يمر العالم فى اعتقادى فى مرحلة صعبة من تاريخ البشرية.حيث يزداد العنف و التطرف و الحروب الاهلية و الكراهية الى درجة مقلقة .
ان قول الشاعر الانكليزى كبلنغ ان الشرق شرق و الغرب غرب و لن يلتقيا قول لم يكن يوما يملك اى مصداقية.فتفاعل الشرق مع الغرب بدا من ازمان بعيدة.و رغم الحروب و الصراعات لم تنقطع العلاقة بين هذين العالميين على المستويات المختلفة . لذا لم يعد من الممكن ان نتجاهل ان المصير الانسانى واحد خاصة بعد ان وحدت الاتصالات العالم ببعضه البعض الى درجة لم تكن تحلم بها البشرية فى كل تاريخها .

لا بد لنا من تعزيز ثقافة التنوع و احترامه لان كل ثقافات الدنيا عبارة عن جداول تصب فى البحر الاكبر و هو بحر الانسانية, فقد اكدت الاحداث الماضية عقم سياسات القوة و البطش لانها لم تنتج سوى الويلات و الدمار و الحروب .

و الدعم الغربى للدولة الصهيونية التى تتحدى حتى القرارات التى وافق عليها الغرب لعبت و ما زالت عاملا مهما فى تشكيل صور سلبية عن الغرب. كذلك الصور النمطية التى كانت و لم تزل تصور العرب و المسلمين بدرجات ادنى من البشر.و كذلك الصور النمطية لدى قطاع من المسلمين و كان الغرب بلا قيم كل هذا لا بد من العمل على تغييره عبر العمل الثقافى ..كل هذه الصور النمطية تغذى الشك و الخوف و التطرف و العنف و تضعف قوى الاعتدال و العقلانية .

و اذ نعيش الان فى عالم اقل مشكلة فى اقصاه تؤثر على الجميع, لا بد من التفكير و التامل بواقعنا على ضوء الكثير من التحديات التى يواجهها البشر كلهم مثل اخطار التغييرات المناخيةو هى تغييرات لا احد ينجو منا من اثارها المدمرة .و الازمات الاقتصادية الخانقه و انعدام فرص العمل لدى ملايين الشباب للعيش فى مستقبل امن و سواها من التحديات. .
لا بد للمثقفين العرب فى الغرب من لعب دور التجسير بين العالمين نحو حوار حقيقى يقوم على اساس الاحترام المتبادل و المصالح المشتركة. انها المسؤولية الاكبر التى تقع على عاتق هذه الفئة نحو تخفيف ثقافية الكراهية و الادانة لللاخر.ولذا ادعو المثقفين العرب الى مبادرات حوار كل حسب بلده مع القوى السياسية و قوى المجتمع المدنى فى الغرب فى كل الامكنة, جامعات, مدارس و برلمانات, و نقابات الخ

فالنظرة السلبية للعرب و المسلمين خاصة فى اوروبا تزداد سوءا يوما بعد يوم حتى انها تصل الى حوالى 65 فى المائة فى بعض البلدان .مثل هكذا ظواهر لا بد من دراستها و فهم ظروف تكونها انطلاقا من مبدا معرفة مسوؤليتنا فى هذا الامر و من فهم الظروف السسيو اقتصادية التى تقوى هذه الافكار لانها تؤدى الى تقوية الاحزاب اليمينية المتطرفة فى اوروبا و هو امر خطر.
كما يجب ان لا ننسى انه يوجد فى الغرب قوى مهمة مؤيدة للعدل و الاخوة و الحوار و السلام .و هؤلاء و نحن فى معسكر واحد.

و اذ تمر بلادنا بمرحلة سوداء فى تاريخها لا بد من تشجيع كل الافكار و الاراء التى تحض على حلول سلمية لوقف هذه المعاناة التى نراها كل يوم .الحل السلمى لهذه الصراعات ممكن و ثقافة الانتقام و صناعة العدو لا تؤدى الا الى تعميم الدمار و العنف و التطرف و الالام.
لذا اعتقد انه يجب عدم التسامح مع الافكار التى تحرض على الكراهية و تشجع على التطرف و العنف و و كراهية الاخر وفق مرتكزات ايديولوجية دينية قصووية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهاية الايديولوجيا !
- من اجل تجديد روح عصر النهضة !
- التغيير الثقافى هو الاساس!
- الصمت هو لغة الله و ما عداه ترجمة بائسة!
- اهمية حب الاستطلاع المعرفى
- عن الزمن!
- الغرب فى العالم العربى ,تاريخ من الاكاذيب و الخداع
- فى سوسيولوجيا الاسلام السياسى !
- .اسئلة فى الفضاء المعرفى !
- لاجل التصدى للمواقف المائعة
- ماساة جيل و ربما اكثر !
- من هنا بدات الكارثة !
- كيف بدا الاضطراب يسود المنطقة العربية
- نحو حل دائم لاشكالية الهوية فى العالم العربى !
- من رسائل الادباء!
- فى فضاء هنريك ابسن !
- من الافلام الروائية المصرية .فيلم الارض مثالا.
- فلنستعد لللاعظم !
- صدى القصيدة!
- بداية تمزق المجتمع الاسرئيلى!


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون قصف -هدف حساس- في قاعدة الملك خالد الجوية با ...
- أفضل ثلاثة مكوّنات غذائية لتعزيز طول العمر!
- إيران تكشف هوية منفذ هجوم نطنز بعد فراره خارج البلاد
- ستة جوانب متميزة لجنازة الأمير فيليب الملكية
- انفجار عبوة ناسفة في رتل للتحالف جنوب العراق
- تركيا.. القبض على ما يسمى بـ-أمير داعش- على الموصل
- بيان رسمي حول استهداف بئرين نفطيين في كركوك
- السفير التركي يحدد من الموصل آلية الرد على هجوم معسكر -زليكا ...
- تقرير ـ هكذا تخوض بعض الدول حروب -المنطقة الرمادية-
- -تفكيك- البوسنة والهرسك؟.. خطط مزعومة لإعادة رسم خارطة غرب ا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - نحو حواراسلامى غربى شامل نحو عولمة قيم الحوار و الاخوة الانسانية!