أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المظفر - في رثاء ولدي .. سعد الصالحي , الطبيب والفنان والشاعر














المزيد.....

في رثاء ولدي .. سعد الصالحي , الطبيب والفنان والشاعر


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 6306 - 2019 / 7 / 31 - 21:09
المحور: الادب والفن
    


في موتك
أنا لا أملك غير أن أحيا معك
أية دمعة حزن يا سعد
أية دمعة حزن

سعد الصالحي كان يناديني أبي
وهذه قصيدة كنت قد كتبتها له بعد أن أهداني ديوانه (بيان رقم أسكت)

بلاغ رقم (إهرب)

إلى العزيز "سعد الصالحي" نكاية بديوانه بيان رقم (أسكت)

بلاغ رقم
إصرخ.. إلعن .. أشتم . إضرب
أو إهرب
..... فأنا قبلك كنت هربت
باحثا عن أرض لا تضاجعها البلاغات
ولا يقد قميصها, من دبرٍ, فحل رئيسْ

هل تتذكر يا سَعدٌ
يوم صفقت لك واقفا
أنا الذي اقترحت ذات يوم إلغاء التصفيق
والحكم على المصفقين
بالإعدام تصفيقا حتى الموت

لم تسألني لماذا صفقت لك واقفا
هو عصف كلماتك الذي دفعني للأعلى
وأنا أخفي وجهي بيديْ
حتى لا يراني أحدٌ مصفقا
فيحكم علي بالإعدام
تصفيقا حتى الموت

سأنتظر يا سعد شهادة موتي
فأنا وأنت لا نملك أن نتطلع إلى فوق,
أو أن نحلم دونها
وقبل ذلك سأشد يدي بوثاق
كي لا أصفق
...
وقد أبلغني بلاغك أن أسكت أو أهرب
فهربت
لأن لساني لا يتقن السكوت
ويداي لا تعرفان التصفيق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يا سعد
ها إني اصفق لك في قبرك
وليقولوا عني
مجنون يصفق لميت






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعض من بعض الذي كان .. 2 – تدوين أم إعتراف
- بعض من بعض الذي كان .. (1) .. تدوين أم إعتراف
- بين أمريكا وإيران .. حرب أم لاحرب
- 14 تموز .. ثورة من كانت الثورة
- الدولة السمسارة
- بيننا وبين إيران والسعودية .. ثنائية الكراهية
- المرجعية الشيعية العراقية ودولة الكيان الموازي*
- القسم الرابع .. ثلاثة إسلامات*
- يوم الخلاص آتٍ آتٍ وإن طال أمده
- حول السعودية وإيران والحوثيين
- الإيرانيون ونحن وناس آخرون
- عن (أبناء ملجم) مرة أخرى
- أميري أنا وليس أميركم يا أبناء ملجم .. بمناسبة يوم إستشهاده
- إلى جماعة الماما تيريزا من خصوم الحرب ضد إيران
- الإسلام السياسي العربي بشقيه / وقضية التبعية والعمالة*
- جليل كريم العين وأنا وسلطان بروناي
- إيران ونظرية الحزام الناسف وحافة الهاوية
- العرب هل كانوا مجرد بدو غزاة
- العيب في الفكرة أم في المحيط
- هنود وباكستانيون وعراقيون


المزيد.....




- الليلة.. «الثقافة» تبث فيلما تسجيليا عن عزت العلايلي وحفلا ل ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...
- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المظفر - في رثاء ولدي .. سعد الصالحي , الطبيب والفنان والشاعر