أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - إلى جماعة الماما تيريزا من خصوم الحرب ضد إيران














المزيد.....

إلى جماعة الماما تيريزا من خصوم الحرب ضد إيران


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 6242 - 2019 / 5 / 27 - 18:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إلى جماعة الماما تيريزا من خصوم الحرب ضد إيران
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جعفر المظفر

كثر الحديث عن إمكانية قيام حرب شعواء بين إيران وأمريكا وتفضل علينا الكثير من المنافقين والمرائين بقراءة خطب الرهبنة من تلك التي تؤكد على موقف اصحابها المضاد لكل أنواع الحروب.
أقف بإجلال لكل من يعتبر الحرب وسيلة دمار للأوطان والشعوب ومن ضمنهم أولئك الذين يتمنون أن تجد أمريكا حلا لمشاكلها مع إيران بما يتعلق بالملف النووي غير وسيلة الحرب.
أقف بكل إجلال لكل من يخاف على مصير الشعب الإيراني ويحب له الخير كما يحبه لنفسه ويتمنى أن تقوم هناك علاقة جيرة بيننا وبين إيران قائمة على إحترام حقوق الآخر.

وحتى إنني س (أحترم) أولئك الذين يعلنون موقف حب صادق لإيران ولو كان ذلك على حساب العراق نفسه !! لأنهم عند ذلك سيكونوا صادقين معنا في عداوتهم وذلك سيرا على خطى (أبو حسن .. هادي العامري) الذي أعلن في اثناء الحرب العراقية الإيرانية أنه سيتبع بالضبط ما يقوله (الإمام الخميني) ويذهب في اي إتجاه تشير إليه يده الكريمة !!!!

لكني أبصق في وجه كل من يغلف حقيقة موقفه المناوئ للحرب ضد إيران بدعوى أن من الصعوبة أن يبقى العراق خارج مرمى صواريخ تلك الحرب وطائراتها ومدافعها ويغلف بالتالي حرصه على النظام الإيراني بكذبة وقحة إسمها الخوف على العراق.

اسألكم .. إذا كان العراق سوف يتعرض للدمار بهذه الرتابة الجغرافية فكيف إستطاعت أمريكا بالأمس ان تحرث العراق شبرا شبرا بدون أن يتضرر شبر إيراني واحد حتى من تلك الأشبار الملاصقة للأرض العراقية.
وانتم تعلمون تماما بان بإمكان العراق أن لا يتضرر منه شبر واحد إذا فعلت أمريكا مع إيران نفس ما فعلته بالأمس مع العراق وقامت بضربها من البحر والجو وحتى من الفضاء.

فجأة يصبح العراق هو العزيز عليكم, بينما أنتم تغلفون الحرص على عزيزكم الحقيقي بهذه الجنجلوتية التي لا يقنع بها حتى الغبي.

لا يا سادة, قولوا غيرها..
قولوا إنكم حريصون على أن يبقى النظام الإيراني قويا لإنه سندكم الحقيقي, وبدونه سوف تذهبون أنتم إلى مزبلة التاريخ.
قولوا لنا أن (ظريف) هو الذي أنذركم أن حيادكم بين إيران وأمريكا هو بمثابة إعلان حالة حرب ضد إيران وإن (عراقكم) هو الذي سيذهب ضحية وثمنا للإنكسار الإيراني وليس (عراق العراقيين).

قولوا لنا عن أي شيء غير ان تكونوا هكذا فجأة من أنصار الماما تيريزا أومن جماعة المهاتما غاندي أو من جماعة حزب الخضر.

الخزي والعار لكل عراقي يكره (الشعب الإيراني) ويكره (إيران)
والخزي والعار لكل إيراني يكره (الشعب العراقي) ويكره (العراق)

ويا الله يا الله ..
إجعل بيننا وبين إيران جبلا من ورد
ولا تجعل بيننا وبينهم جبلا من نار








حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإسلام السياسي العربي بشقيه / وقضية التبعية والعمالة*
- جليل كريم العين وأنا وسلطان بروناي
- إيران ونظرية الحزام الناسف وحافة الهاوية
- العرب هل كانوا مجرد بدو غزاة
- العيب في الفكرة أم في المحيط
- هنود وباكستانيون وعراقيون
- قصة هزيمتين .. القسم الثاني (5)
- خمطوقراطية
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الثانية (4)
- بين عراق (الهوم سِكْ) وعراق (السِكْ هوم)
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الثانية (3)
- بو تفليقة .. البحث عن عادل إمام
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الأولى (2)
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الأولى
- عبارَّة الموصل .. وماذا عن دور الضحايا
- الحرب العراقية الإيرانية .. قراءة بأثر رجعي.
- الأقبح والأجمل .. الإختيار المضغوط بقساوة اللحظة.
- موحش طريق الحق
- قانون سجناء رفحاء وقانون أصدقاء صدام .. أيهما الأشد ضررا وإس ...
- الحمل خارج الرحم


المزيد.....




- نبيل الجاي: قلت #هنيونا للقنوات وأزلتها من بيتي !
- -أنصار الله- تحمل الجيش السعودي مسؤولية مقتل وإصابة 7 مدنيين ...
- هجوم مسلح من قبل عناصر -داعش- على نقطة تفتيش للجيش العراقي ف ...
- إيفانكا ترامب تتلقى جرعة ثانية من لقاح كورونا وتقدم نصيحة لم ...
- الاتحاد الأوروبي: سنوثق علاقاتنا مع الأردن لمحاربة التطرف وت ...
- حمدوك يعلق على -تهديد السيسي بخوض حرب- حال عدم حل أزمة سد ال ...
- وزير الخارجية العراقي: نواجه تحديات إقليمية كالنزاع الإيراني ...
- حصيلة وفيات كورونا في المكسيك تتجاوز الـ218 ألفا
- بالصور: صدمة وحزن وغضب بسبب تحطم مترو في العاصمة المكسيكية
- بريطانيا ترسل سفينتين حربيتين إلى ميناء جيرسي وسط خلاف مع فر ...


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - إلى جماعة الماما تيريزا من خصوم الحرب ضد إيران