أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - يوم الخلاص آتٍ آتٍ وإن طال أمده














المزيد.....

يوم الخلاص آتٍ آتٍ وإن طال أمده


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 6254 - 2019 / 6 / 8 - 22:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوم الخلاص .. آتٍ آتٍ وإن طال أمده
جعفر المظفر
إستبشر بعض العراقيين خيرا حينما ألقى الأنتربول القبض على أمين بغداد السابق السيد عبعوب .. أحدهم قال : لقد أخبرتكم في السابق ولم تصدقوا .. قلت لكم إنتظروا عبدالمهدي قليلا وسترون كيف سياتي بهم إلى القضاء واحدا واحدا.

بالأمس كان "مشعان" قد أخبرنا بصيغة التحدي أن كل جماعة النظام فاسدون لصوص كذابون, وخيرُ من فيهم هو من نوع الشياطين الخرس. ثم أعلن بالفم المليان أن لجنة النزاهة نفسها فاسدة وأن أعضاءها يتلقون الرشاوى بالملايين للسكوت عن صفقات فساد بالمليارات فكيف ببقية أهل النظام العائمين على مستنقع الفساد.

إن الإعتراف هو سيد الأدلة. لكن مشعان ليس غبيا بحيث يلقي بنفسه إلى التهلكة. هو يعلم علم اليقين أن كل أهل النظام فاسدون وسراق ولذلك فهم يتسترون على بعضهم البعض بما يجعله في مأمن حتى وهو يعترف بفساده علنا في القنوات الفضائية.
سارق المليارين, السوداني, وبعد أن كثر الحديث عنه, دبروا له محاكمة شكلية في إحدى المحافظات, ثم أصدروا عفوا عاما عن جميع السراق, في حين أن الدكتور محمد مهدي صالح وزير تجارة النظام السابق الذي كان وراء نجاح نظام الحصة الغذائية, والذي خرج من الحكم بالقميص الذي عليه, حجزوا على البيت الوحيد الذي يسكنه بعد أن وضعوا إسمه ضمن قائمة الخمسة وخمسين المشهورة.

عبعوب يعلم إنه في مأمن تماما من أية محاسبة إذ ليس بإستطاعة أحد من أهل الحكم أن يقدمه ولو حتى كضحية لأن الجميع متورطون في الفساد, ومحاكمة أحدهم علينا ستؤدي بالحتم إلى فضح الآخرين, وعندها حتى أعداء عبعوب السياسيين من مختلف الملل والطوائف سيهبون جميعا إلى نجدته وسيكون أول المطالبين بإطلاق سراحه هو عبدالمهدي نفسه.

أخ عزيز علي جدا جدا ما زال يعتقد أن بإمكان الديمقراطية أن تفتح الطريق تدريجيا نحو طريق أفضل . أنا مثله أعتقد ذلك ولكن على شرط أن تكون البنية التحتية للنظام هي بنية معافاة. لكن الذي كان واضحا منذ البداية أن العلة الأساسية إنما تكمن في تلك البنية نفسها, ولا تكمن في ما تأسس عليها إلا لكون هذا الأخير نتاجا طبيعيا لها.

سيكون صديقي على حق فيما لو كان بإمكان الديمقراطية أن تنال من تلك البنية التحتية نفسها, والأمر هنا ليس بيده أو بيدي وإنما بيد القوى الطائفية والمليشياوية والعميلة التي اسست النظام ووضعت دستوره وشرعت قوانينه, وسوف لن تسمح هذه القوى باي تغيير يمكن أن ينال من بنيتها الأساسية.

عبعوب في أمان وكذلك مشعان وكذلك فلان وعلان
أما قضية الإصلاح والنوم في العسل بإنتظار أن تفعل الديمقراطية فعلها السحري لكي تقدم الحل سياقيا ولو بشكل متأخر فذلك لن يحدث.

إن الحل سيأتي من خارج النظام, من الشعب العراقي نفسه, الذي سيعيد ترتيب اولوياته وجدولة خصومه وأصدقائه, فلقد بدأت أوراق النظام تضعف وتتراجع وفي مقدمتهما الورقتين الأقوى التي استخدمهما لتثبيت ركائزه ألا وهي الورقة الطائفية التي اصابت لعنتها الجميع وورقة التخويف من البعثيين التي أستهلكت كثيرا, في حين تصاعدت قيمة الضرر العراقي العام من الفساد والتهتك القيمي الإجتماعي والقرف من التبعية والعمالة, وعاد على الصعيد الشعبي تأثير ما يجمع ليصير أقوى من تأثير ما يفرق.

ثم ان القوى العالمية التي كانت قد راهنت على هذا النظام ستصل حتما إلى قناعة أن المراهنة على النظام لم تعد مجدية, كما أن الصراع الإقليمي الذي بدأ يؤثر على قدرة إيران وإستمرار تدخلها بالشان الأقليمي قد بدأ يعطي ثماره لكي يُقرِّب تدريجيا من يوم الخلاص
اوهو يوم هو أتٍ أتٍ وإن طال أمده.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول السعودية وإيران والحوثيين
- الإيرانيون ونحن وناس آخرون
- عن (أبناء ملجم) مرة أخرى
- أميري أنا وليس أميركم يا أبناء ملجم .. بمناسبة يوم إستشهاده
- إلى جماعة الماما تيريزا من خصوم الحرب ضد إيران
- الإسلام السياسي العربي بشقيه / وقضية التبعية والعمالة*
- جليل كريم العين وأنا وسلطان بروناي
- إيران ونظرية الحزام الناسف وحافة الهاوية
- العرب هل كانوا مجرد بدو غزاة
- العيب في الفكرة أم في المحيط
- هنود وباكستانيون وعراقيون
- قصة هزيمتين .. القسم الثاني (5)
- خمطوقراطية
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الثانية (4)
- بين عراق (الهوم سِكْ) وعراق (السِكْ هوم)
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الثانية (3)
- بو تفليقة .. البحث عن عادل إمام
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الأولى (2)
- قصة هزيمتين .. الهزيمة الأولى
- عبارَّة الموصل .. وماذا عن دور الضحايا


المزيد.....




- القائد سعدات: “مستمرون في مقاومة الاحتلال حتى تحقيق النّصر.. ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتوجه إلى جنوب البلاد للقاء قيادات عسك ...
- قبل زيارته بيروت.. وزير خارجية فرنسا يتوعد من يعرقلون تشكيل ...
- الآيات والأحاديث المتعلقة بأعمال الكفار والاستغفار لهم
- نبيل الجاي: قلت #هنيونا للقنوات وأزلتها من بيتي !
- -أنصار الله- تحمل الجيش السعودي مسؤولية مقتل وإصابة 7 مدنيين ...
- هجوم مسلح من قبل عناصر -داعش- على نقطة تفتيش للجيش العراقي ف ...
- إيفانكا ترامب تتلقى جرعة ثانية من لقاح كورونا وتقدم نصيحة لم ...
- الاتحاد الأوروبي: سنوثق علاقاتنا مع الأردن لمحاربة التطرف وت ...
- حمدوك يعلق على -تهديد السيسي بخوض حرب- حال عدم حل أزمة سد ال ...


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - يوم الخلاص آتٍ آتٍ وإن طال أمده