أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - وفاة مرسي في تونس .














المزيد.....

وفاة مرسي في تونس .


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6275 - 2019 / 6 / 29 - 04:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ثارت ضجة في تونس حول موت الرئيس المصري السابق محمد مرسي ، الذي توفي فجأة أثناء محاكمته ، ووصلت تلك الضجة الى قبة البرلمان ، بمطالبة رئيس كتلة حركة النهضة الاسلامية قراءة الفاتحة على روحه ، والتشهير بمن رفضوا ذلك بالقول إنهم شياطين ترعبهم قراءة الفاتحة ، و ذلك في توظيف للدين . و بدا أن المشكلة تتعلق بموضوع خلافي ، وأن بإمكان الحركة الترحم عليه في مقرها بمنبليزير ، بعيدا عن أخونة البرلمان ، الذي يمثل مؤسسة وطنية لا مؤسسة حزبية . وبينما كان النقاش محتدما حسم رئيس الجلسة وهو من تلك الحركة النقاش بالقول إنه يفرق بين السياسي والإنساني، وبدأ بقراءة الفاتحة ، و أخذ النواب وهم في غالبيتهم من الإسلاميين في ترديد ما يقوله .
وخارج البرلمان انقسم أيضا السياسيون الى فرقاء ، بين من قالوا إن واجب العزاء والترحم أمر انساني بحت ، ولا علاقة له بالسياسة ، فالموت حق على كل انسان ، و الأخلاق توجب مواساة أهل الميت ، بغض النظر عن العداوة السياسية ، التي لا ينبغي أن تقف حائلا دون التنديد بقتله البطيء في سجنه ، أما الإسلاميون الاخوانيون فكان موقهم أنه شهيد فضلا عن القائلين أن مرسي لا يستحق الرحمة ، فقد أجرم في حق مصر والعرب أجمعين بالمحافظة على التطبيع مع الكيان الصهيوني ، وتوجيه برقية تهنئة الى رئيسه بمناسبة استقلاله المزعوم ،وأن المسالة سياسية وليست دينية .
و أستثمر الحدث أيضا من طرف حلفاء الاخوان السابقين ، من جماعة 18 أكتوبر، مثل الرئيس السابق منصف المرزوقي ، الذي نشر فيديو وهو يبكي مرسي ، معتبرا أنه دخل التاريخ من أبوابه الواسعة وهو شمعة تنير الظلام ، وأن الله يقف الى جانبه وسينصفه ويقتص من قتله في السماء، أما حمة الهمامي القائد اليساري والحليف السابق للإخوان فإنه تماهى مع موقف النهضة تماهي قطرتي ماء ، محملا النظام المصري المسؤولية عن وفاته ، مطالبا بتشكيل لجنة للكشف عن أسباب موته ، معتبرا ذلك مسألة مبدئية .
وبرز لدى البعض السؤال عن الانسان ، فعن أي انسان نتحدث ، فالإنسان مفهوم مجرد، وفي الواقع هناك ناس متناقضون ، متصارعون بحسب المصالح والأفكار، وأن مرسي هو أولا وأخيرا رئيس، ويمثل حزبا وايديولوجيا وسياسة ، مذكرين بترحيب الاسلاميين واحتفالهم بمقتل القذافي وصدام حسين بتلك الطريقة الهمجية ، مؤكدين أن الإخوان مورطين في مقتل القذافي وصدام لحساب الناتو ، فلماذا يستغربون وفاة مرسي في قاعة محكمة ؟ ثم كم من السوريين والعراقيين واليمنيين والمصريين والتونسيين من الشعب العربي الكريم الذين ماتوا بسبب جرائم الاخوان وأشقائهم ؟ منبهين الى الرئيس التركي أردوغان ، الذي يبكي مرسي بنفاق ، وهو من قتل آلاف الكرد والعرب والأتراك ، و أن المسألة لا علاقة لها بالأخلاق والا كيف نحكم على قتل الاخوان في السودان مثلا للمئات ؟
وبينما ذكر الاخوانيون بشرعية مرسي ، وأنه أول رئيس ديمقراطي ، جاء به صندوق الاقتراع ، قال معارضوهم أن ازاحته لا تمثل انقلابا وانما هبة شعبية مصرية ، شارك فيها الملايين والتحق بها الجيش ، ومن ثمة لا شرعية له ، فما مارسه هو الاستبداد السياسي مضافا اليه الاستبداد الديني ، وقد تجلى ذلك في موجة عنف وقتل راح ضحيتها الآلاف وقد استحق ما حصل له ، مثلما حصل لغيره في ارتداد للانتفاضات العربية ، التي لا يمكن التكهن بمفاجآتها القادمة ، وأن الأمر لا يتعلق بغير الاستثمار في الموت ومحاولة خلق شهداء وتوظيفهم في المعارك السياسية ، ومنها الانتخابية ، وأنه يحدث في الصراعات التي ترافق زمن الانتفاضات أن يموت سجناء و منهم رؤساء ، وأن مرسي ربما كان يمكن أن ينتهي كما القذافي أو على عبد الله صالح ، ولا يعرف حتى أين دفن ، وما إن كانت جثته قد ردمت في الصحراء ، أو وضعت في فرن ، أو ألقيت للحوت في البحر ، أو للضباع في الصحاري .*



#فريد_العليبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مذبحة الديمقراطية .
- الدين والمال .
- مأزق الجبهة الشعبية وآفاق اليسار .
- ‏- إسرائيل - والانتخابات التونسية.‏
- استطلاعات الرأي بين العلم والسياسة . ‏
- الأزمة الليبية واستراتيجيا السلطة التونسية .‏
- حول السودان والجزائر .
- تونس والكارثة المنتظرة.‏
- نفاق الفلاسفة !! برنار هنري ليفي بين مظاهرات السترات الصفراء ...
- الجبهة الشعبية التونسية في مواجهة مصيرها .‏ ‏ ‏
- تونس التي تستيقظ .‏
- تونس : حزب الرئيس القادم .‏
- السياسة ... خساسة ! ‏
- صراع على صالح بن يوسف في تونس
- الاضراب والحرب الأهلية والانقلاب.‏
- ماذا حدث يوم 14 جانفي2011 في تونس ؟
- عرب عارية
- الانقلاب التونسي
- تونس المتسولة ! ‏
- الاحتجاج بالموت حرقا.


المزيد.....




- شاهد ما فعله بايدن عند رؤيته أطفالًا في مطعم يصرخون لجذب انت ...
- أردوغان: السيسي -سعيد للغاية- بعد لقائنا في قطر.. ولا خصومة ...
- قصف تركي متقطع لمناطق في شمال شرق سوريا
- ألمانيا تواجه إسبانيا في مباراة مصيرية وتريد تفادي سيناريو 2 ...
- فوائد مدهشة لثمرة بوميلي ستجعلك من عشاقها
- أعمال شغب في بروكسل بعد هزيمة منتخب بلجيكا أمام نظيره المغرب ...
- شاهد.. طائرة مسيرة صينية تساعد في إطفاء الحريق
- وزارة الخارجية الكندية: من الضروري التصدي للتدخل الأجنبي في ...
- بريطانيا تعلن تسليم أوكرانيا صواريخ -بريمستون-2-
- صحافي أمريكي: بايدن يتعمد إطالة أمد الأزمة الأوكرانية لرفع أ ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - وفاة مرسي في تونس .