أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - العقدة والقضية-قصيدة














المزيد.....

العقدة والقضية-قصيدة


عزالدين أبو ميزر

الحوار المتمدن-العدد: 6245 - 2019 / 5 / 30 - 14:22
المحور: الادب والفن
    


من ذلكَ اليومِ الذي ،

أصبحَ فيهِ الحُكمُ في بلادنا ،

من غيرِ أخلاقٍ وغيرِ مرجعِيّهْ

وآثَّبّتَتْ في دينِنا ،

حكايةُ الخليفةِ الرّاعي وأنّنا الرّعِيّهْ

في دولةِ القطيعِ هذهِ ترى الرّاعي ،

وحولَهُ الكلابُ والعصا لأيّ شاةٍ ،

تتركُ القطيعَ أو يكونُ عندها ،

إلى الخروجِ نِيّهْ

من يومها فطاعةُ السّلطانِ حُكماً ،

أصبحت كطاعة اللهِ .... كذا ....

قضيّةً مقضِيّهْ

ومن يَزِغْ فخارجٌ من رِبْقَةِ الدّينِ ،

ونفسُهُ شَقِيّهْ

ويستحقّ الموتَ في حدودهِ العُليا ،

أو النّفيَ لصحراءٍ قَصِيّهْ

عقيدةٌ تَرَسّخت في ذهننا،

بعد الخلافةِ الرّشيدةِ الرّضِيّهْ

وأصبحَ السّلطانُ في بني أُمَيّهْ ،

وِراثةً من كابرٍ لكابرٍ ، وأحدثوا ،

في الدّينِ ما ليسَ بهِ ،

وهَمّشوا العبادَ حينَ عَرّفوا حُكمَهُمُو

بأنّهُ القضاءُ ، قد قضاهُ الله ،

منذُ الأزلِيّهْ

لحكمةٍ بالغةٍ ولم تزَلْ حكايةً مخفيّهْ

من ذلك اليومِ وحتّى يومنا تحكُمُنا ،

إرادةُ الرّحمانِ والحاكمُ فينا ،

هو ظلّ الله في الأرضِ وحولَهُ ،

رجالُ الدّينِ والجلّادُ ،

والشعبُ الضّحِيّه

عصابةٌ ثالوثها : الحاكمُ والفقيهُ ،

واليدُ الباطشَةُ القوِيّهْ

والدّينُ يبقى صِلةَ الوصْلِ ،

ويبقى الوصفةَ السّحرِيّهْ

وهْوَ لهم خيرُ مَطِيّهْ

وكي يظلّ الحُكمُ للفردِ ولا للأكثرِيّهْ

قانونهُ السّيفُ ... فلا تعدُّدِيّهْ

يا أمّتي :

قد هَرِمَ الكلبُ ونحنُ لم نَزَلْ ،

قلوبُنا ترهبُهُ وترهب الذّئابَ إن عَوَت

والخوفُ موصولٌ بنا مُذْ قتلوا ،

أمَامَنا الحسينَ وآستاقوا حريمَهُ ،

أمامَهُم سبِيّهْ

ولم يُحرّكْ قتلُهُ فينا ولا السّبْيُ حَمِيّهْ

قد دجّنوا عقولَنا

ولم تعُد تهُزّنا

ولا تحرّكُ السكونَ في قلوبِنا

قضيّةُ الحُرّيّهْ

أو صرخةُ الحرّيّهْ

حتّى ولو أتت لنا يوماً على ،

طَبَقٍ من ذهبٍ هدِيّهْ

يا أمّتي :

إن لم نقاتِل الفكر الّذي ،

نرسفُ في أغلالهِ ،

بالعملِ الدؤوبِ كالخلِيّهْ

نُسقِطُ من عقولنا حكايةَ الخوفِ ،

من السّيفِ ، وفكرَ الحاكِمِيّهْ

فسوف نبقى خارج الزّمانِ والمكانِ ،

كَمّاً مُهملاً ، بغيرِ لونٍ ،

وبلا طعمٍ ، ...ولا هَويّهْ

وهذهِ عُقدتنا الكبرى ،

على مدى العصورِ كُلّها ، ...

وَهْيَ القَضِيّهْ



#عزالدين_أبو_ميزر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صرخة قبل الزوال
- القدس في قلبي-قصيدة
- يا شعب استبشر-قصيدة
- حبيبتي-قصيدة
- الصباح الأبهى-قصيدة
- كوني كما شئت-قصيدة
- بعدك يا غسان-قصيدة
- ألم صرخة-قصيدة
- لله أبرأ- قصيدة
- أمثال-قصيدة
- جاء الحق-قصيدة
- رواية نسيم الشوق واختلاف الديانات
- لا تبك عليّ-قصيدة
- يا شام-قصيدة
- أنَا أُحِبّكِ- قصيدة
- صباحك أنت يا غزة-قصيدة
- رِحْلَةُ الصّبَاحِ والمساء -قصيدة
- سُؤالٌ افْتِرَاضِي وَغَرِيبٌ-قصيدة
- بوركتِ دارا-قصيدة
- المفتي والخياط - قصيدة


المزيد.....




- الملك لير: تحفة شكسبير التي تشكّلت في عشرات اللوحات التشكيلي ...
- فنان شهير يظهر بحذاء أصفر فاقع خلال مأدبة غداء مع الملك تشار ...
- إعلام: الفنانة أصالة تتعرض لنفس أزمة هيفاء والجمهور يعلق
- منة شلبي ليست الأولى.. فنانون واجهوا الاتهامات والسجن بسبب ا ...
- توت عنخ آمون: كيف أصبح مصدر إلهام عن الحياة ما بعد الموت في ...
- أغنية إتغيَّرِت فينا
- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - العقدة والقضية-قصيدة