أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الفصل الخامس _ رواية تفاعلية ...














المزيد.....

الفصل الخامس _ رواية تفاعلية ...


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6244 - 2019 / 5 / 29 - 08:56
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


نرجسيتنا.... نحن القارئ والكاتب والمترجم أكثر

1
ما هو الجرح النرجسي ؟!
فرويد صنف الجروح النرجسية المشتركة للإنسان ، وحددها أيضا بثلاثة :
1 _ جرح كوبرنيكوس وغاليلي ، ليست الأرض مركز الكون .
2 _ جرح داروين ، ليس الانسان سوى أحد أنواع سلسلة التطور .
3 _ جرح فرويد ، ليست الأخلاق سوى الكبت الجنسي ، وكبت العدوانية كما أضاف بعده الفرويديون الجدد .
وازعم أن الجرح الرابع ، ليست صدمته أقل من سوابقه ، اتجاه الزمن من المستقبل إلى الماضي ، وليس العكس سوى رغبة طفالية ترى ما تريد فقط .
....
النرجسية ، التنظيم النفسي الأولي والبدائي للإنسان .
وما يزال ، مع الموقفين الدوغمائي والأناني ، الطبع الفردي / الاجتماعي المشترك والسائد .
وهو مصدر الخوف الموضوعي من المستقبل ، ليس في بلاد العرب والمسلمين فقط .
....
عندما كنت أقرأ عبارة " الجرح النرجسي " ضمن أي سياق كان ..يخطر ببالي شخص آخر .
أتفهم الآن ، أنني كنت مغمورا في الموقف النرجسي بالكامل .
مقدرتي على ادراك بعض أخطائي السابقة ، مع عدم الرد العصابي على النقد ، الدليل المنطقي الوحيد _ الذي يمكن الاعتماد عليه واعتباره معيارا موضوعيا _ على التغيير الذي حصل عبر الانتقال من الموقف النرجسي ، إلى الدوغمائي ، إلى الأناني ، إلى النقدي والإنساني .
وربما هي مجرد إشارة صغيرة ، على الابتعاد خطوة خارج الفقاعة النرجسية .
مهارة التقدير الذاتي ، وفق المعايير الموضوعية .
وبعبارة ثانية ، القبول الفعلي للآخر ( شريك _ة أو خصم ) .... في كل ما تسمح لنفسك به بالقول والفعل . والعكس أيضا ، الانضباط الارادي والمحاسبة الذاتية على كل ما تلوم غيرك عليه وتعتبره يستحق النقد والمحاسبة .
لا اعتقد أن أحدا ، امرأة أو رجل ، يمكنه الشفاء التام من الجرح النرجسي .
وكل ما في الأمر خطوة ، أو بعض الخطوات المحدودة ، للابتعاد عن دائرة التمرز الذاتي .
( الغرور مقلوب عقدة النقص ، وأحد وجوهها وليس نقيضها أبدا ) .
....
تفشل عملية القراءة والتواصل ، بعدما تصطدم نرجسية القارئ بنرجسية الكاتب ، ويتضاعف الأمر أكثر مع الترجمة ( يتضاعف الشكر او الاستياء ) .
الترجمة الأفضل مثل الأناقة ، عندما يختفي المترجم بالفعل .
والعكس عندما تطهر فذلكة المترجم _ة وحذلقته اللغوية المعلوكة والمبتذلة ، تفسد عملية التواصل الحقيقي _ المتكاملة والموضوعية .
أتذكر عبارات مترجمة ( لا مندوحة عنه ، أو شروى نقير .... ! ) ! .
بالنسبة للعلاقة بين الكتابة والقراءة ، أكثر قربا وتجانسا ، وبالتالي هي علاقة عاطفية ومباشرة ...حب أو كراهية .
عملية القراءة / الكتابة مزدوجة بطبيعتها ، ويمكن ادراك ذلك عبر التبصر الذاتي .
افترض قارئ_ ت _ي دوما أكثر مني فهما ، وتقبلا لجوانب الضعف والقصور الإنساني .
....
2
بعد الاهتمام بالمتلازمة ( شعور ، فكر ، انتباه ، سلوك وحركات متنوعة ) مع فهمها وتفهمها ، تتوضح العلاقة المركبة والمتعدي بالتزامن :
قراءة _ كتابة أيضا ترجمة _ كتابة _ قراءة .
الوعي والادراك عملية مركبة وتزامنية بطبيعتها ، وأعتقد أن مكوناتها الأربعة الأساسية 1_ شعور 2 _ فكر 3 _ انتبه وتركيز 4 _ سلوك وحركة وفعل تزامنية ، وهي تختلف من شخص إلى آخر بالترتيب فقط ( هذا رأي قد يتغير ، وليس معلومة ) .
....
صعوبة _ ربما تعذر _ الفهم الذاتي والتقدير الذاتي المناسب ، له أسبابه بالطبع . بعض الأسباب موضوعية ومشتركة بين البشر ، وبعضها شخصي فقط ، ويتعلق بدرجة النمو ونضج الشخصية الفردية ( امرأة او رجل ) .
تتمحور الأسباب الموضوعية ، حول الفهم الخاطئ للزمن ....
أغلب البشر يعتبرون الأيام متقطعة ومنفصلة ، بالإضافة إلى الاعتقاد بأن اتجاه الزمن من الماضي إلى الحاضر ، ويعيشون ليومهم الحالي فقط ، وكأنه اليوم الأخير .
هذا هو الموقف الفصامي أو الحل الفصامي ، وهو مشترك مع النرجسي .
بينما الموقف الصحيح والمناسب أيضا ، يتمثل بالانتقال إلى الموقف التكاملي ، محور قانون التطور الدينامي والمتكامل ....
يحدث ذلك بسهولة أكبر ، بعد فهم اتجاه الزمن وطبيعته .
يعيش الانسان اليوم عبر أشكاله الثلاثة بالتسلسل والترتيب :
1 _ اليوم قبل وصوله ( الغد والمستقبل ) . أو مرحلة الاحتمال وعدم اليقين ، قبل أن تتحقق الصدفة بالفعل وتتحول إلى سبب. وهذه المرحلة يوجد مثال عليها ( الهوية الفردية أنت وأنا ، أحد نطف الأب التي اتحدت مع بويضة الأم ... هي احتمال واحد فقط من عشرات الملايين ) .
وهي مرحلة التخطيط ، وصناعة القرار .
2 _ اليوم الحاضر عبر الآن _ هنا ، مرحلة التنفيذ والتفاعل والأداء .
3 _ الأمس والماضي ، مرحلة الذكريات والخبرة .
....
3
عندما نتعلم أن نحب أنفسنا ، وأشيائنا وعاداتنا وصداقاتنا خصوصا .... غالبا ، ما يكون الأوان قد فات بالفعل .
....
تعديل السلوك المعرفي ، الخطوة الأولى ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,063,271,063
- الجاذبية السلبية _ تكملة الفصل الرابع
- الفصل الرابع _ تكملة
- الفصل الرابع _ رواية تفاعلية
- رواية تفاعلية الفصل 3
- العيش شيء رائع يا عزيزي
- العيش شيء رائع يا عزيزتي _ نسخة 1
- رواية تفاعلية _ الفصل 2
- رواية تفاعلية ثلاثية البعد _ الفصل 1
- الحاضر الدائم في الآن هنا ... أنت وأنا
- موقف الحب يمثل البديل الثالث
- البديل الثالث _ تكملة
- البديل الثالث 2
- البديل الثالث ...بعد الدوغما والجدل
- شعور الحب وطبيعته ...
- كل حل بالقوة سيء
- رامي غدير مقابل أريك فروم
- تسونامي مع في وعاطفي 2
- تسونامي معرفي وعاطفي ، آت
- الارادة الحرة والصحة العقلية ...
- شكرا للألم ...تكملة


المزيد.....




- لقاح كورونا.. هل ينقذ العالم من الجائحة
- مجلس فرز الأصوات في ميشيغان يصادق على فوز بايدن في الولاية
- حركة نزوح لبعض العوائل السورية من بشرّي اللبنانية خشية من أع ...
- برلين تجدد رفضها للعقوبات الأمريكية ضد -السيل الشمالي-2-
- بايدن: أعضاء فريقي -سيحشدون العالم- لمواجهة تحدياتنا التي لا ...
- اليمن: الحوثيون يعلنون استهداف منشأة لشركة أرامكو السعودية ف ...
- اليمن: الحوثيون يعلنون استهداف منشأة لشركة أرامكو السعودية ف ...
- تسهيل الوصول إلى موقع DW.de
- أنقرة تستنكر تفتيش جنود ألمان سفينة تركية متجهة إلى ليبيا
- نشر صورته بزي الجيش المصري... محمد رمضان يسخر من قرار إيقافه ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الفصل الخامس _ رواية تفاعلية ...