أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حمدي حمودي - ماذا تعني استقالة -المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية” هورست كوهلر -














المزيد.....

ماذا تعني استقالة -المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية” هورست كوهلر -


حمدي حمودي

الحوار المتمدن-العدد: 6239 - 2019 / 5 / 24 - 16:50
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


يبدو أن الامين العام للامم المتحدة يبحث عن اطالة للاحتلال هو ومن رشحه اصلا للامانة العامة للامم المتحدة، "نادي مدريد" الذي يسيطر عليه كونزالس الاسباني المتطرف في دعم الاحتلال المغربي للصحراء الغربية والذي قال عنه الراحل "البخاري احمد" انني لا أفهم "كونزالس"؟ في اشارة اللبيب في انه غير من قناعاته في لمح البصرفمن يساري مع قضايا التحرر الى برجوازي في اتجاه الملكية المتعفنة في الرباط .
الامين العام للامم المتحدة الذي فاق فوزه التوقعات حيث نافسته عدة نساء انذاك وكان من البديهي ان يكون النصيب لاحداهن لان فرصة المراة في قيادة العالم كان لديها كثير من الدعم والتأييد العالمي،غير ان "أنطونيو غوتوريس" حصل على "الصفقة" بكل سهولة وحصد مباركة الدول العظمى، وكان الامر واضحا حيث انه من البديهي ان يكون قد حصل على ذلك نتيجة عقد صفقات وتنفيذ اجندات الدول العظمى، وعلى رأسها فرنسا حيث انه اوروبيا ودولته البرتغال محسوبة على القبة الفرنسية.
"غوتوريس" لم نكن نتوقع منه الكثير في الدفع بقضية الصحراء الغربية كانت بداياته تنبئ بنهاياته حيث بدأت ملامحها في مطالبته الفورية بانسحاب القوات الصحراوية من "الكركرات" حينما سحب المغرب بشكل فجائي قواته من الشريط العازل(امر ابرم بليل) كي يضع المبرر والحجة للامين العام الجديد كي يصطدم مع جبهة البوليساريو ولكن تلك الدبلوماسية المحنكة لشعبنا استطاعت ان تجد مخرجا ملائما للاحتكاك بل فتحت الباب ايضا الى حل شامل للملف دون اختصاره في تكتيك "رقبة القنينة" منفذ الكركرات.
"أنطونيو غوتوريس" يفهم واقع القضية الصحراوية واللجوء الذي كان تقلد منصب مرموق في تسييره وزار مخيمات العزة والكرامة، وهو لا يحتاج دروسا في حق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال، ولا السبيل الى ذلك، ولا الطرق الكفيلة بتطبيقه، فهو من مهندسي تقرير مصير "شعب تيمورالشرقية" وخاضت بلاده ببسالة المرافعة عن ذلك الشعب وتخطت كل الحواجز والعراقيل بسلام حتى نال شعب تيمور الشرقية استقلاله.
الدعاوي الصحية رغم وجاهتها والعمر المتقدم للسيد "الرئيس الالماني السابق كولر"، "المبرر الجاهز" غير انني اعتقد ان الذي امرض "كولر" وزاد من ضغوطه هو الاحباط الذي وجده في المؤامرة المتعددة الاطراف على شعبنا، والتلاعب بمصيره في كواليس مجلس الظلم ذاك، وهو الذي دفع "بيكر" للاستسلام و"روس" الى الاستقالة قبل الاقالة.
الطريق مسدود امام القضية الصحراوية في كواليس مجلس الامن في توفير حل عادل واطالة الطريق هو الحل المتفق عليه.
وكما عبر عنه المحفوظ على بيبا رحمه الله، ان الحل بيد الشعب الصحراوي فقط وله القدرة على ذلك ويجب ان نعمل جميعا على بث روح جديدة بعيدة عن الثلاجة الاممية، روح تعيد الثورة من جديد، وتفرض نفسها في حسم الصراع، بالاتفات الى تنظيم قدرات شعبنا وتقوية جيشنا والاتفات الى القوة الحقيقية التعليم ثم التعليم ثم التعليم واستغلال وتنظيم الطاقات المتعلمة وتجميعها وتصنيفها واشراكها في تقوية الذات وايجاد انسان صحراوي نوعي متميز يعترف العالم به ويفرح به الصديق ويفقد العدو معنوياته وخططه واساليبه ويسد عليه افق احتلالنا.
اننا نواجه عدوا هشا ضعيفا منهك القوى يعاني داخليا وخارجيا وتركيبته لم تعد مرغوبة لشعبه فما بالك لاحد آخر والديون تغرقه والفوارق الاجتماعية والثورات و الاحتجاجات تجتاحه والعالم يتغير من حوله وهو على ديدنة تعميق الفساد وتجارة المخدرات والتهريب والمؤامرات والشعب المغربي يعاني الامرين من التفقير والتجهيل والظلم البين.
ان تقوية الذات واللحمة هي الحل وليس الى امناء عامون يبحثون فقط عن تزكية وتنفيذ اجندة دولهم والدول العظمى بعد ذلك، ونتوقع ان لم ننفض عنا الغبار ان يبقى الحل في دهاليز الامم المتحدة وليس في يد الشعب الصحراوي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,159,276,069
- التحولات الديمقراطية كائن حي
- الدعم السعودي للمغرب أين المقابل؟... هل تصبح قطر هي كبش الفد ...
- العلاقات السعودية المغربية تنتظر الجليد
- نفوذ واشنطن في افريقيا صار واقعا...ما هي ردود باريس؟
- الى أين يتجه المغرب 2019 ؟
- الاحداث في باريس -صناعة الآخر-
- عناد في جنيف وتودد في نواكشوط...
- وجهة نظر. - تسريع حل القضية الصحراوية ربما لم يعد خيارا بل س ...
- المجتمع الصحراوي يتشكل...
- قراءة للقرار الافريقي الجديد حول الصحراء الغربية...
- سقوفٌ ورفوفٌ...
- غروبٌ أم شروقٌ...
- بعض الدلالات الدولية للفتة الصينية الانسانية لدعم الشعب الصح ...
- على هامش الصراع في مجلس الامن على القضية الصحراوية...
- الحركات التكتيكية المغربية قبل ابريل... زوبعة في فنجان...
- خطة كوهلر الجديدة في الصحراء الغربية...رأي خاص
- معركة الفسفات الصحراوي قضية وجود...
- ساحة جنيف يتدفق فيها الشعب الصحراوي باقة ورد...
- ضربة وتد هزت تاج الرباط...
- المبعوث الالماني -كوهلر- - السلام في الصحراء الغربية على حسا ...


المزيد.....




- لفتة رومانسية ونهاية غير متوقعة.. إليكم ما حصل عندما قرر ثنا ...
- اكتشاف أقدم نجم بحر معروف في العالم بخصائص فريدة عمره 480 مل ...
- شاهد: نشر آلاف الأعلام الأمريكية في واشنطن بالتزامن مع تنصيب ...
- البنتاغون يقصي 12 عنصراً في الحرس الوطني من المشاركة بتأمين ...
- البنتاغون يقصي 12 عنصراً في الحرس الوطني من المشاركة بتأمين ...
- الجيش العراقي سابعا في قائمة أقوى جيوش الشرق الأوسط
- مجلس الوزراء يخرج بستة قرارات
- الهجرة تكشف عن مهام اللجنة المشكلة بشأن حالات الانتحار في مخ ...
- استعدادات لتنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحدة
- وزير خارجية قطر يكشف لأول مرة طبيعة العلاقات مع الإمارات بعد ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حمدي حمودي - ماذا تعني استقالة -المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية” هورست كوهلر -