أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدي حمودي - قراءة للقرار الافريقي الجديد حول الصحراء الغربية...














المزيد.....

قراءة للقرار الافريقي الجديد حول الصحراء الغربية...


حمدي حمودي

الحوار المتمدن-العدد: 5922 - 2018 / 7 / 3 - 02:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إفريقيا الحجر الذي سيرجم به كوهلر الدّيك الفرنسي...

لا شك أن ذلك القرار لم يكن بمعزل عن القرارات السابقة للقارة
الافريقية، ولا عن حركة العالم وتعيش القارة الافريقية ككتلة وتتفاعل مع
الاحداث العاصفة التي يمر بها العالم، وتلهث هي ايضا داخل مسارات السباق
المحموم والماراتون الذي يتجه نحوه عالم اليوم في تشكيل ورسم خطوط
المستقبل الجديد الذي لم تتضح بعد معالمه ولا خرائطه الارضية منها ولا
البشرية حيث يتزايد عدد البشر فوق الارض بشكل ملفت، وتتغير الاهتمامات
والاتجاهات واساليب التفكير. والانسان الحديث التائه تتحكم فيه قوى تتجه
في تنافس شره على الأراضي والثروات ويحاول القادة الأفارقة ان يحافظوا
على مصالح بلدانهم وتماسك شعوبهم من خلال بقائهم ككتلة واحدة متماسكة
الايدي وسط العاصفة الهوجاء والامواج العاتية التي تضرب سفينة العالم
التي لم يتح لها أن ترس، فقد سقط الكثير من الركاب لعل أبرزهم الصومال
وليبيا والعراق وسوريا واكلتهم الحيتان وأسماك القرش التي لا تقتات الا
على اللحم والدم. وتعتبر قضية الصحراء الغربية من الثقوب العميقة في
القارب الافريقي المزدحم، والذي حل ضيفا فيه الملك المغربي الماجن الذي
يعيش بقية أيامه في عزلة في باريس بعد القرار التاريخي الذي أقر ان
الصحراء الغربية، ليست مغربية وبعد أكثر من ثلاثين سنة يتحدد سقف طموحه
وتضيع احلامه في توريط أوروبا من خلال شبكة كبيرة من العلاقات التي
أغلبها نسجت من شخصيات سياسية إسبانية وفرنسية وحتى لا نخرج عن
الموضوع... فإن قوى العالم الكبرى اعطت الفرصة تلو الاخرى للمغرب كي
يتغلب على الصحراويين بكل الاساليب وحركت كل القوى، التي تساعده بما في
ذلك اطفاء نار الحرب عنه، حين تأكدت من عجزه عن حسمها، وكانت سنوات
الصّبر المرّة سنين محاولة التفكيك، بالانتظار والتبريد والتجميد ومحاولة
محاصرة شعبنا حتى بالتجويع، والتثبيط والحيل والاعلام الموجه، والحرب
النفسية التي لم تتوقف يوما عن الضرب على أوتار الشعب الصحراوي الحساس
للكلمة ولكن كان شعبنا اكثر مرونة واكثر ذكاء واكثر لحمة وصمودا وأقوى من
أن يذعن للضغوط او يستسلم، ظل يطور اساليب المقاومة، وكانت الانتفاضة
المباركة التي انفجرت في المناطق المحتلة نقطة اليقين التي تؤكد بأن اي
استفتاء سيؤدي حتما الى الاستقلال وليس خيارا آخر مهما كان، وان الاطفال
الذين درسوا في المدارس المغربية هم من فجرها، فما بالك بالطفل الذي رضع
من الهوية الصحراوية الصافية، إن قضية الصحراء الغربية خرجت الى برّ
الأمان والجيل الجديد أكثر إصرارا وإيمانا ووعيا وثقافة وعلما. ان العالم
الذي يتابع التشكّل النوعي للصحراويين الجدد سيلاحظ أن جيلا جديدا لا
يعرف الا الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية قد حسمت لديه تلك
الهوية وفي كل نفس صحراوية حرّة أبيّة تتجدد تلك الروح وتتمدد وتنغرس،
فحين أراد العالم القضاء علينا أراد الله غير ذلك. إن افريقيا اهتزّت
بقدوم المغرب المدعوم من فرنسا وبأوامرها حاول إعمال البلبلة والفوضى
وتمايل القارب وحاول الفرنسيون الدّق على رأس افريقيا من خلال العميل،
ولكنه دق بحجر على رأس وتد، لن تزده الا تجذرا وانغراسا وثباتا في
الارض... يتقاطع القرار الافريقي مع أفكار كوهلر تماما التي بانت ملامح
اتجاهاته منذ قال انه يتعهد بجلب السلام الى الشعب الصحراوي وها هي
القارة تتجه معه في نفس الطريق. حاول كوهلر العمل على نقطة هي الاهم في
مهمته الجديدة وكانت قضية "الوقت"، من خلال فرضه قرار ستة أشهر الذي يمس
عمق المشكل "التماطل" والذي من تداعياته الإيجابية على المحتل التقاط
الانفاس واستغلال الخيرات، وهو بالضبط ما قامت به القارة حيث طرحت حلولا
على مستوى الرؤساء حتى تكون هناك قرارات جادة وسريعة. أما على مستوى
الغريم فبدأ يخرج اوراقه الاخيرة العملاء، ولكنهم مجرد عملاء ببغاوات،
انه يعرف انهم لا يحبونه بل يرغبون فيما يرمي لهم من طعام فحين يأتي مرب
آخر سيكونون ببغاواته أيضا. وفي الاخير يظهر ان قوة القارة ولحمتها
واهتمامها بالقضية الصحراوية سيكون المثقال الذي يضعه كوهلر في الكفة
ليعادل الخلل في ميزان مجلس الامن أمام المثقال الفرنسي وسيكون الحجر
الذي سيرجم به الديك الفرنسي ليتوقف عن الصياح، وسيكون المغرب مرغما بين
خيارين أحلاهما الأمرّ، إمّا التعامل مع كوهلر في قضية البوليساريو حركة
تحرير فيها وهو دولة أو مع قارة إفريقيا النّد للنّد الجمهورية العربية
الصحراوية الديمقراطية ومملكة الرباط في حل يؤدي الى تقرير مصير الشعب
الصحراوي الذي سيفضي بإذن الله الى الاستقلال والحرية وستطوي قارة
إفريقيا به آخر صفحات الاستعمار السوداء.

بقلم حمدي حمودي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,139,638
- سقوفٌ ورفوفٌ...
- غروبٌ أم شروقٌ...
- بعض الدلالات الدولية للفتة الصينية الانسانية لدعم الشعب الصح ...
- على هامش الصراع في مجلس الامن على القضية الصحراوية...
- الحركات التكتيكية المغربية قبل ابريل... زوبعة في فنجان...
- خطة كوهلر الجديدة في الصحراء الغربية...رأي خاص
- معركة الفسفات الصحراوي قضية وجود...
- ساحة جنيف يتدفق فيها الشعب الصحراوي باقة ورد...
- ضربة وتد هزت تاج الرباط...
- المبعوث الالماني -كوهلر- - السلام في الصحراء الغربية على حسا ...
- لا حل بدون طلقة الحرية التي يجب ان تولول وتزغرد لها النساء ف ...
- دول الساحل تشكل قوة تشرف عليها فرنسا: شراء صمت الدول ام القت ...
- -التنازل-...قصة قصيرة
- كلام على هامش زيارة -ٍهورست كوهلر- الى الصحراء الغربية
- هل سيقدم الفرنسيون على الانتحار...؟
- لمذا يعد الصحراوي بالليلة وليس بالنهار أو اليوم ...؟ كيف ينظ ...
- 20 ماي طلقة الحرية وشهقة وصرخة الميلاد الاولى...
- رأي خاص في الزفزافي...
- احتجاز سفينة على متنها حمولة من صخور الفوسفات موجهة من الصحر ...
- المسافات و الاقدام و الآلام


المزيد.....




- نائب وزير خارجية الحوثي لـCNN: سيطرنا على 10 مناطق بمأرب من ...
- نائب وزير خارجية الحوثي لـCNN: سيطرنا على 10 مناطق بمأرب من ...
- -ا?نصار الله-: استهدفنا هدفا هاما في قاعدة الملك خالد والا?ص ...
- واشنطن ترفض التعليق.. جماعة الحوثي تؤكد لقاء مسؤولين أميركيي ...
- بلينكن: لن نحاول الإطاحة بالأنظمة الاستبدادية بالقوة.. جربنا ...
- اليمن... القبض على قيادي في -القاعدة- متهم باغتيال قائد عسكر ...
- بعد استهداف قاعدة عين الأسد العراقية.. البيت الأبيض يقيم اله ...
- انفجار نموذج مركبة Starship الفضائية بعد دقائق من هبوطها (في ...
- قطر تدعو لتفعيل الحل السياسي للأزمة السورية
- السعودية.. ضبط حارس أمن ومقيم يتاجران في شهادات فحص كورونا


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدي حمودي - قراءة للقرار الافريقي الجديد حول الصحراء الغربية...