أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدي حمودي - خطة كوهلر الجديدة في الصحراء الغربية...رأي خاص














المزيد.....

خطة كوهلر الجديدة في الصحراء الغربية...رأي خاص


حمدي حمودي

الحوار المتمدن-العدد: 5824 - 2018 / 3 / 23 - 21:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في محاولة تلمس الطريق في فهم خطة كوهلر سعينا سابقا الى تحليل اسباب قبوله لهذه المهمة الصعبة التي أفنت اعمار جهابذة في السياسة الدولية كجيمس بيكر مخطط الحل الفلسطيني-الاسرائيلي الذي افشل باغتيال رابين أمام الملأ ومحاصرة ياسر عرفات وتسميمه لاحقا، وروس السفير السابق لدى الولايات المتحدة في الجزائر والذي درس في المغرب وكل عمله كان في منطقة المغرب العربي ومطلع جدا على كل الحيثيات الدقيقة للملف ولكن افشلت مهمته ايضا هو الآخر لسبب وحيد هو وجود القضية في مجمدة فس التابوت الموت بمجلس الامن الذي تدافع فيه فرنسا بكل ثقلها عن ابقاء الجمود و وتصب عليه الثلج باستمرار غير عابئة بكل الاطراف الاخرى فرنسا التي تتحكم فيها الى حد الساعة طبقة سياسية متمصلحة مع الرباط في اجندته السياسية اصدقاء "ساركوزي".
اذا العائق الكبير هو استغلال فرنسا وضعها في مجلس الامن للانفراد بالقضية الصحراوية وقتل القضية بمدد الوقت والفيتو وضغط المصالح وتحويل قضية الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير الى كعكة توازنات و مصالح اقتصادية ضاربة توصيات الجمعية العامة للامم المتحدة لها كقضية استعمارعرض الحائط.
كان لابد من تغيير حركة الميزان الذي تتربع فيه فرنسا بكل ثقلها ولا بد من تحريك كفة الميزان بوضع اثقال في الكفة المقابلة.
الخطة كان بدأها الاتحاد الافريقي في السنوات السابقة حيث استحدث مندوب خاص يدافع عن الجمهورية الصحراوية كدولة افريقية لم تكتمل السيادة وكان المندوب يتنقل الى اصدقاء الصحراء الغربية باسم القارة الافريقية ويعقد اللقاءات وآخرها حينما عقد أول جلسة في مجلس الامن كممثل لقارة إفريقيا, وأثارت تلك الندوة ثائرة فرنسا والمغرب وحاولوا افشالها في عدم الحضور لها الى غيره لكن كانت مؤشر كبير الى تغير سوف يتطور الى تغيير كفة الميزان خاصة ان المندوب يمثل قارة افريقيا التي يقع المشكل داخل حدودها الجغرافية و المغرب ليس عضوا فيها ولا يمكن لاي دولة ان تواجه قارة مهما كانت قوتها اضافة الى احتمال فقدان مصالحها الاقتصادية في قارة واعدة كالاتحاد الافريقي الذي تتنافس عليه الديناصورات العملاقة.
اذا خطة كوهلر تندرج في ايجاد تغيير في الموازين الدولية ولاشك ان اتجاهه الى المنظمات الدولية خاصة افريقيا هي استمرار لتلك السياسة وهو حرمان فرنسا من الورقة الرابحة وظهر ذلك من خلال المشاورات مع الاتحاد الاوروبي أيضا وكل الدول ذات المصلحة وفي اجندتها حق الشعوب كالسويد قبل حق الارض وخيراتها.
ان خطة كوهلر تتمحور اساسا حول فك الخناق على القضية الصحراوية بوضع اثقال لا كالدول كفينزويلا والجزائر وغيرها في كفة الميزان الآخر بل وضع منظمات دولية كالاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي وغيرهما لمحاولة تحريك مؤشر الميزان.
ان اهمية القارة الافريقية وثبات الدولة الصحراوية فيها هو عامل كان مهما في الحل مستقبلا وحاولت فرنسا بادخال المغرب الى افشال الخطة التي يبدو انها خطة مكشوفة ومحكمة وتلك الخطط المكشوفة هي دائما الاقوى .
ان قرار المحكمة العليا الاوروبية وتمسك القارة الافريقية بالجمهورية الصحراوية وفشل المغرب في اخراجها او التاثير على وحدتها وتوقيعه على قراراتها ستكون عوامل مساعدة في تغيير ما في مسار القضية ربما يكون له اثر ايجابي في تعجيل الحل الذي طال امده .
ان الضغط المستمر على المغرب وتلك الخطوات التي تثبت الجمهورية الصحراوية كحقيقة وواقع في المناطق المحررة التي نراها اليوم في تسارع اكثر حيث ان اوراق اعتماد السفراء صارت تقام في الاراضي المحررة وكذا نقل مقر وزارة الدفاع وكذا الاجتماعات والندوات وبناء مؤسسات الدولة الصحراوية فوق الارض ستكرس السيادة تلك التي يدور حولها الصراع...
ان القلاقل والثورات والاحتجاجات اليومية من المغاربة انفسهم في داخل مملكتهم وخارجها على حد سواء والضغوط والديون وفقدان الدعم الخليجي المنكب على نفسه في صراع آخر وتصفية الحسابات التي تدور رحاها في داخل البيت المغربي وحالة الغلق التي تقوم بها السلطات المغربية في المناطق المحتلة وحالة العسكرة المستمر كل تلك العوامل تضعف المغرب وتكشف ان هيكل البناء القديم اصبح يتفسخ ويتحلل ولا بد من تغيير عميق سيحصل لا محالة في وريث الاستعمار في القارة ولكن لا نعرف ماهي تداعياته في الاسراع بالحل ولا نعرف مداها...
سوف يكون لمسار كهذا تغيير في استراتيجية الامم المتحدة في الحل خاصة بعد دعم مجلس الامن لمسعى كوهلر وكذا التغييرات في البيت الامريكي بتعيين جون بولتون مستشارا للأمن القومي الامريكي والذي من تاريخه انه "كان بولتون مساعدا للمبعوث الشخصي للأمين العام في نزاع الصحراء الغربية، جيمس بيكر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق. وساهم في بلورة ما يعرف بمشروع جيمس بيكر الذي ينص على الحكم الذاتي لمدة أربع سنوات ثم استفتاء تقرير المصير.والذي علقت عليه الصحف المغربية قائلة"جون كيري المتعاطف مع البوليساريو قد شكل مصدر قلق للمغرب في الصحراء، فبولتون في مركز مستشار الأمن القومي سيشكل مصدر خطر حقيقي لأنه يؤمن بما يصفه قدسية تقرير المصير.
بقلم حمدي حمودي كاتب من الجمهورية الصحراوية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,167,792,394
- معركة الفسفات الصحراوي قضية وجود...
- ساحة جنيف يتدفق فيها الشعب الصحراوي باقة ورد...
- ضربة وتد هزت تاج الرباط...
- المبعوث الالماني -كوهلر- - السلام في الصحراء الغربية على حسا ...
- لا حل بدون طلقة الحرية التي يجب ان تولول وتزغرد لها النساء ف ...
- دول الساحل تشكل قوة تشرف عليها فرنسا: شراء صمت الدول ام القت ...
- -التنازل-...قصة قصيرة
- كلام على هامش زيارة -ٍهورست كوهلر- الى الصحراء الغربية
- هل سيقدم الفرنسيون على الانتحار...؟
- لمذا يعد الصحراوي بالليلة وليس بالنهار أو اليوم ...؟ كيف ينظ ...
- 20 ماي طلقة الحرية وشهقة وصرخة الميلاد الاولى...
- رأي خاص في الزفزافي...
- احتجاز سفينة على متنها حمولة من صخور الفوسفات موجهة من الصحر ...
- المسافات و الاقدام و الآلام
- لمذا بدأ ماكرون رحلته بالمانيا ؟
- الادمان على القمار...
- السفارة الصحراوية في أنوكشوط...
- الجراح الماهر...
- ابناء الغيوم من سلالة هابيل
- الكركرات...


المزيد.....




- ذكرى ثورة 25 يناير بمصر.. إليكم تغريدات وائل غنيم والبرادعي ...
- ذكرى ثورة 25 يناير بمصر.. إليكم تغريدات وائل غنيم والبرادعي ...
- علماء في فنزويلا يؤكدون عدم ظهور أي آثار جانبية لدى المطعمين ...
- 25 يناير: بعد 10 أعوام -تبخرت أحلام- ميدان التحرير في مصر
- وكالة: تهديدات بالقتل تلاحق أعضاء بالكونغرس قبل مساءلة ترامب ...
- ذكرى الثورة التونسية: هل باتت الحياة أفضل بعد الربيع العربي؟ ...
- أليكسي نافالني: روسيا تهاجم الغرب وتقلل من أهمية الاحتجاجات ...
- بدء تطعيم العسكريين الروس في قاعدة حميميم بسوريا بلقاح -سبوت ...
- 7 أطعمة مهمة لمرضى السكري
- -وصفه بالبائس والحزين-.. حمد بن جاسم يدعو لإصلاح وضع الجامعة ...


المزيد.....

- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدي حمودي - خطة كوهلر الجديدة في الصحراء الغربية...رأي خاص