أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - لاسباق














المزيد.....

لاسباق


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6237 - 2019 / 5 / 22 - 20:54
المحور: كتابات ساخرة
    



كعادته التي دأب عليها في سنواته الأخيره كل عام في أيام الربيع ... شد الحاج 《ريان)رحاله ويمم وجهه صوب البر حيث تكتسي أرض الصحراء بخضرة العشب وتنتشر الأزهار البريه ... هناك يجد متعه خاصه حال بينه وبينها التقدم بالسن ، في يومه الثاني قرر التجوال في مراعي أغنامه ليتابع نصائحه لأبناءه وأحفاده وليستمتع بمنظر الغدران حيث تتجمع مياه الأمطار ويطلع على كثافة وأرتفاع الأعشاب وملاحظة أحتمال وجود بعض الأعشاب السامه ليحذرهم منها ... شاهد 7 من أحفاده يقفون عند مرتفع وكل منهم يمسك بواحد من الحمير ، أدهشه المنظر الغريب وأنعطف نحوهم وتوجه بالسؤال لأكبرهم عن سر هذه الوقفه فأجاب الحفيد بأنهم ينوون التسابق بعد ان يمتطي كل منهم الحمار الذي يمسك به .... طلب منهم إطلاق الحمير والاقتراب منه ليسمعوا نصيحته ، توجه لهم بالسؤال قائلا ...

- لو تسابقتم بحميركم فماذا تسمون من يتقدم على غيره من الحمير ؟

أجاب أحدهم ... نسميه 《السبوك)

- ولو صار السباق بين خيول أصائل فماذا يسمى الجواد المتقدم ؟

- يسمى 《السبوك)

- وهل ترضون ان يسمى الأصيل والكديش بنفس الأسم ؟.

أطرق الجميع خجلا ... وواصل الحاج نصبحته قائلا ..

عندما تكبرون تسابقوا على ظهور الأصايل ... عندها يكون السباق سباقا بالمعنى الصحيح ... أما الأن فأذهبوا والعبوا أي لعبه تمتعكم غير سباق الحمير لأنه لايليق ...

شاهدنا على سباقات اليوم بين المسؤولين العراقيين ... كلها لخدمة المواطن ... ولا أعتقد بان لديكم شك بأن أفضل الخدمات 《العدس)



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شراب البشير
- خيال (المهزهز)
- (الفايخ ... والدايخ)
- مي للبيع
- العدس
- الغضب
- مبارك (الباشيه)
- الشاعره !!!
- لو كان (حسون) حيا
- أتِكاء
- (بيت أبو إرحيم)
- ترامب خرج من سوريا
- (هلوسات)
- (صراير) شنان وأمراض (العربان)
- إنقاذ
- لاتخذلني أرجوك
- (خاشقجي) قضيه والشعب ليس قضيه
- (خوش زيان)
- (طيوف موشان)
- حساسية الذيول


المزيد.....




- إيران: مغني الراب توماج صالحي يواجه عقوبة الإعدام لتنديده با ...
- دجلة ينحسر عن مدينة قديمة.. زاخيكو عاصمة إمبراطورية الميتاني ...
- جيوتي بهات: الرسام الذي حافظ على التراث الريفي في الهند
- الملك لير: تحفة شكسبير التي تشكّلت في عشرات اللوحات التشكيلي ...
- فنان شهير يظهر بحذاء أصفر فاقع خلال مأدبة غداء مع الملك تشار ...
- إعلام: الفنانة أصالة تتعرض لنفس أزمة هيفاء والجمهور يعلق
- منة شلبي ليست الأولى.. فنانون واجهوا الاتهامات والسجن بسبب ا ...
- توت عنخ آمون: كيف أصبح مصدر إلهام عن الحياة ما بعد الموت في ...
- أغنية إتغيَّرِت فينا
- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - لاسباق