أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - أشواق














المزيد.....

أشواق


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 01:22
المحور: الادب والفن
    


أشواق
الروحُ تهفو وقلبُ الصّـــــبِّ توّاقُ
تُثنيهِ لوْ رغِبَ الســـــلوانَ أشواقُ

يا غابةَ الشوقِ لي فيكِ استوى عنبٌ
وفيكِ لي من عظـــيم الوجدِ دُرّاقُ

فأسكريني بكـــــــأسٍ من سُلافتهِ
إنّ الهوى بجبيـــنِ الصبّ برّاقُ

وعلليني بأخـــــرى لستُ مكتفيا
أذوقُ ما ذاقهُ العشّـــاقِ إذْ ذاقوا

قد قارفوا قطــــع أنفاسي بغيبتهمْ
لمّا التوتْ نحــوهمْ بالغيبِ أعناقُ

قد استحالَ وصــالٌ وانتهى أملٌ
بيني وبينهمو تمتــــــــــــدُّ آفاقُ

ما للهوى كلّما ضــــاءَتْ حرائقُهُ
ترى بوجهِ الفتى الولهانِ إشراقُ

طوقُ الحمامةِ يشــــجيهِ إذا هَدَلَتْ
ففي الفؤادِ لهُ بالعشـــــــقِ أطواقُ

الريحُ تحملُ مــــــا بثّتْ فتثملَني
كأنني الغيمُ لا خطــــــوٌ ولا ساقُ

حمامةٌ شاركتني مــــــــــا أكابدهُ
وللحمامِ بفنّ النـــــــــــوحِ أذواقُ

لها بنخلَةِ أشـــــواقي أرى سَعَفاً
ولي بها من عظيـم الوجدِ أعذاقُ

وللفؤادِ إذا هاجـــــــــتْ مواجعهُ
من التباريــــــــــحِ أفواهٌ وأحداقُ

قلبٌ بزنزانةِ الأضــــلاعِ مُعتقَلٌ
يشكو الصُــدُودَ ولا يُغنيهِ إشفاقُ

لي منهُ نصفٌ عليــلٌ لا دواءَ لهُ
لعلَّ وصلَك للعـِـــــــلاّتِ ترياقُ

قد كنتَ نبضـــاً لهُ يوماً فأرهَقهُ
شوقٌ وعاثَ بهِ في الغيبِ إخفاقُ

ساعاتهُ نصفُها فـــي الليلِ تُوقِدُهُ
ونصفُها فــي نهار النأيِّ إحراقُ
وما تبقّى من الســاعاتِ يشغلُها
صراخُ ثُكلٍ وتبريــــحٌ وإطراقُ

الريحُ قـــد قرأتْ أوراقَ دفترهِ
فصارَ منهُ لها دمـــــــعٌ وآماقُ

تصَفّحتهُ مرارا فانتــــهى مُزقاً
لمْ تبقَ فيهِ مـن الأحــلامِ أوراقُ

وغادَرتْهُ تصيـحُ الغوثَ من ولَهٍ
لمْ يثنها عـن طويلِ النأي ميثاقُ






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحيدة جنسها
- إبليس
- وربّتَ قد أرى
- خاسِراً جئتُ - قصيدة
- هوّنْ عليَّ الأسى
- يامن تلوذُ بناره أحطابي
- زائرة الحلم
- أراقَ دمي
- ليتَ الذي زارني
- يا سارقاً لا يُجارى
- جاوزتُ حدّي
- يا حجّةً
- رفّتْ عصافيري على شجري
- هاتِ كأساً
- الليل - قصيدة
- يا قُبّره - قصيدة
- خوالج
- الصفصافة
- يا حاضرا في الروح
- القاع


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - أشواق