أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عباس - أسئلة بدون أجوبة














المزيد.....

أسئلة بدون أجوبة


عباس عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6191 - 2019 / 4 / 4 - 14:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ونحن في عصر السرعة المتناهية مانزال كبشر لم نرتقي بعد إلى مايكفي من قوة الدفع للوصول بنا إلى النهايات حيث الأجوبة الصحيحة عن كل سؤال سألناه أنفسنا كبشر منذ الخليقة وحتى اللحظة .
عصر التكنلوجيا وعصر الكمبيوتر وقد تجاوزنا عصوراً كان فيها الغاليليو ومن أتى بعده أو من قبله مكتشفوا القارات وكذلك عصر الذرة، حيث آينشتين وديكارت ونيوتن وووووألخ من العباقرة ونحن نتمتع اليوم بمباهج الحياة بفضلهم!..
الذين حاولوا الإيجابة على الأسئلة المحيرة للبشرية كانوا من الفلاسفة والعلماء، كسقراط وأفلاطون وحتى أخر من ذكرتهم أعلاه، أما الذين حاولوا التعتيم على الأجوبة لكل سؤال طرح من قبل البشر عموماً، كانوا يمثلون الطرف النقيض لهؤلاء، او بما نسميهم برجال الدين!..
من الغرابة منذ القدم وحتى اللحظة، إنتصار هؤلاء على الفلاسفة والعلماء، بل هناك قصص ورويات عبر التاريخ تؤكد وقوف هؤلاء، اي رجال الدين والكهنوت كسد منيع في وجه كل من حاول الإيجابة على تلك الأسئلة، بل وصلت بهم للإيقاع بهم وحتى حرقهم، والمؤسف أنه تم كل ذلك بموافقة الجماهير..جهلاً أولمصلحة شخصية آنية!..
اليوم تعيش البشرية نفس الحالة، هناك من يخترق الفضاء ليصل إلى اقصى مدى بعلمه وإختراعاته، وهناك من يقدم على إستغلال البشر في سبيل تحقيق غايته هي أكثر من أن نقول عنها بأنها دنيئة، وهم ممن نسميهم اليوم بالساسة أو السياسيين بثوب رجال الدين أو العكس، والأمثلة كثيرة وكثيرة جداً..وأرذلهم للحظة هو أردوغان والخامنئي..طبعاً كلٍ من هؤلاء يملك حاشية لا تقل دناءة!..
في نفس اللحظة التي يلتقي أحدهما بالآخر، تكون هناك مجموعات بشرية هائلة في بلجيهما أو في بلدانٍ متورطة بقذارتهما، وهي تعاني ابشع ما يمكن للإنسان تحمله جوعاً أو ظلماً من إعتقال وإعدام، وبالنهاية تكون البشرية في حيرة من أمرهما وهم يحاولون البحث عن الجواب الصحيح للسؤال الأهم..لماذا إلتقيا وعن أي أمر تحدثا؟…
وهنا يعود بنا التاريخ القهقرى لعهد الطوفان، حيث يحكم على الغاليليو بالحرق ويخلد ذكرى نوح كنبي منقذ للبشرية، مع أننا نعلم علم اليقين أن غاليليو كان صادقاً وتم حرقه وسفينة نوح كانت أكبر كذبة وصدقناه، والمؤسف حقاً أنه مايزال البعض يصدقها!..كما يصدق البعض منا ككورد والعربان الخليفة كردوغان حتى بدون البحث عن غاليليو الحامل للإيجابات الصحيحة !..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة العميقة في تركيا
- الثورة المسلحة والديمقراطية
- وماذا بعد ياترامب آفندي
- الكورد في قاموس الحقد والغباء
- ذكريات عجوز كوردي
- قن الدجاج
- الحرب والحياة
- تحرير كوردستان
- شعب المقدسات
- المحطمة
- كليلة ودمنة
- حذر فذر
- العابرون للتاريخ
- مادلين ألبرايت والكورد
- آلأهة الأخيرة
- خصائص الشخصية الكوردية
- ملاحظة عن الأدب التركي
- يراودني حنين
- الإحباط السياسي الكوردي
- الكورد في سوريا


المزيد.....




- بايدن يوقع أمرا تنفيذيا حول تعزيز الأمن السيبراني للولايات ا ...
- كتائب القسام تقصف عسقلان برشقة صاروخية
- تظاهرات الفلسطينيين في داخل إسرائيل... ما أهميتها في الصراع ...
- العثماني يبلغ -حماس- رفض الممارسات الإسرائيلية في الأقصى وال ...
- مراسلتنا: حريق كبير شرقي تل أبيب بعد سقوط صاروخ في -بيتاح تك ...
- إسرائيل تحول الرحلات القادمة من مطار بن غوريون إلى مطار رامو ...
- -سرايا القدس-: وسعنا دائرة النار واستهدفنا تل أبيب وما بعد ت ...
- لحظة إصابة صاروخ فلسطيني لمبنى في تل أبيب واندلاع النيران في ...
- بلينكن يتصل بعباس والأخير يدعو لوضع حد لاعتداءات المستوطنين ...
- شعراوى: عمال مصر أثبتوا أنهم سواعد الوطن القوية نحو التقدم و ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عباس - أسئلة بدون أجوبة