أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد عايد - الشهيد عمر أبو ليلى يعارض الشاعر محمود درويش (معارضة شعرية أوّليّة لمجموعة قصائد)














المزيد.....

الشهيد عمر أبو ليلى يعارض الشاعر محمود درويش (معارضة شعرية أوّليّة لمجموعة قصائد)


خالد عايد

الحوار المتمدن-العدد: 6184 - 2019 / 3 / 26 - 15:15
المحور: الادب والفن
    


الشهيد عمر أبو ليلى يعارض الشاعر محمود درويش
(معارضة شعرية أوّليّة لمجموعة قصائد)

.. ويجيء في الأخبار:
-عُمَر أبو لَيْلى يَمْتَطي دَمَهُ وَيَطيرُ بَعْد السَّماءِ الأخيرَة.
هنا أنت تحيا/ كذا نحن نحيا
بموتكْ
كذا نستفيقْ
نحن أهلَ الكهوف
نحيا، نحن أهلَ القبور
ويختلج الموج/ موج المدائن/ موج الميادين
ما بين ماء الخليج وماء الجزائر
نحيا وتحيا
ما ذهب الذين تحبهم/ جاء الذين نحبهم
لا.. لست وحدك
جاءوا...
فإما نكونُ وإما نكونُ وإما..
نكونْ.
*******************
كانت
" تضيق بنا الأرض.. تحشرنا في الممر الأخير، فنخلع أعضاءنا كي نمرّ
وتعصرنا الأرض.."
كانت.. هي الآن حضن وتغمرنا بالحنانْ
والأقحوان
يكلّل ما كان من جرحنا
وننضمّ سربًا من طيور جِنان
ونذهب بعد الحدود الأخيرة... تطير العصافير بعد السماء الأخيرة... تنام النباتات بعد الهواء الأخير
هنا سوف نحيا. "هنا في الممر الأخير. هنا أو هنا
سوف يغرس زيتونَه
دمُنا.."
هنا سوف نغرس أحلامنا
في ظل زيتوننا
من جديد
ونحن نسيرْ.
*********
لي خلف هذي السماء سماءٌ، وخلف الفضاء فضاء
لأرجع..
أعرف أن الزمان يحالفني مرتيْن، ثلاثًا وأكثر
وأني أخالف شعر الدواوين، أكثر
"وأعرف أني سأخرج من رايتي طائرًا..."
"سأخرج بعد قليل
من تجاعيد وقتي.." لا غريبًا عن الشام
عن مصر/ ولا عن سواد العراق
ولا نخلة في بوادي البلاد.....
وأعرف أني أخالف نطع الخليفة
هذه الأرض دومًا سمائي، وهذا المساء مسائي
والمفاتيح لنا، والمآذن والأجراس، والمصابيح لنا،
وأنا
لست لي ..ولي ولنا
"وأنا آدم الجنتيْن، فقدتهما مرتين"، مرارًا
فاطردوهم لا على مهل
وادفنوني على مهل
"تحت زيتونتي"
مع السابقين
ونحن نسير
****************
"سقط القناع عن القناع عن القناع.."
كم من أخٍ لك يا أخي !
كم من صديقٍ يا صديقي !
كم من قلاع !
الماء عندك
والدماء
لك السماء
لكَ الأَمام لكَ الوراء
سقط القناع، إلى الأبد
وأنت
لست وحدك
في هذا المدى المفتوح للأحباب والنيران
"فاجعلْ كل متراس بلد"
واجعلْ متاريس البلاد مناجلاَ وحقول قمح
(لو خرجت على اللغة)
والرَّصَدْ
ليكنْ عيونَ ماء في السماء
وفي الصراع
سقط القناع
عن الصراع
"عربٌ أطاعوا رومَهم"( عربٌ عجبُ.. قططٌ سودٌ ولها ذَنَبُ)
عربٌ أطاحوا رومَهم
عربٌ هنا/ مستعربون هناك
"عربٌ وباعوا روحهم" / عرب وأكلوا جوعهم
عربٌ أسرجوا
أرواحهم
خرجوا
عربٌ جاءوا
جاء الذين نحبهم
جاء الذين تحبهم، لا.. لست وحدك يا رفيقي
وغدوت مثل السيْل حشدا !
وكذاها أنتَ يا عُمَرٌ تسير
تطير بنا
ننضمّ سربًا من طيور جِنان
ويختلج الموج/ موج المدائن/ موج الميادين
ما بين ماء المحيط وماء الخليج
إلى بعد السماء الأخيرة
سقط القناع عن الصراع
جاء الذين نحبّهم
من قَبْلُ جاءوا
( أشرف نعالوة، صالح البرغوثي، أحمد جرّار، باسل الأعرج، نشأت ملحم، مهند الحلبي، بهاء عليان، جبارين أم الفحم، يحيى عياش، جيفارا غزة، أحمد موسى.....
لا تجعلوهم مجرد اسم، مجرد رقم)
وسوف يجيئون، من بعدُ، حشدا،
ونحن نسير.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أوهام النموذج -الإسلامي- في التنمية والعدالة: تركيا مثلاً
- بمناسبة الحراك الشعبي الأردني 2018: أهي إشارة أخرى إلى مخاض ...
- تنظيم داعش: من الصعود البربري إلى الانحدار الحتمي...إلى أين؟
- قراءة في نص قرار مجلس الأمن بشأن الاستيطان: ليس قرارًا تاريخ ...
- بين الإسلام الرأسمالي الليبرالي والإرهاب التكفيري: السياق ال ...
- تحديث الماركسية في القرن الحادي والعشرين (من سيرة غير ذاتية)
- إعدام -الروزنا- التأسيسية في موقع اتحاد المرأة الأردنية من س ...
- نحو منهج بحث تاريخي طبقي/ أبو جلدة و-فصائل السلام-: من الثائ ...
- الفلسطينيون يصعدون إلى السماء الأخيرة: من سورية إلى الأردن م ...
- عويل - الطبقات الوسطى- ونقيقها في - الربيع العربي-
- بناء يسار ثوري جديد شرط حيوي لانتصار الحراك الشعبي العربي ال ...
- الثورة/ الثورات العربية ليست لقيطة ليتبناها العم سام والجدة ...
- أسئلة الحراك الثوري الراهن في المنطقة العربية
- الثورة الشعبية في الأردن وفلسطين أمام تحدّيات الخصوصية والاس ...
- يحيا شعب مصر: على طريق الثورة الدائمة
- حبيبتي الثورة
- المهام الانتقالية في الثورة التونسية نداء رقم 3


المزيد.....




- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- شريهان: بعد غياب دام عقدين .. عودة نجمة الفوازير
- أصوات مخيفة.. شاهد ما حدث عندما حول علماء اهتزازات شبكة عنكب ...
- قصة قصيرة ” حمل في سن الأربعين.. “
- مصر.. الفنان ياسر جلال يعلق على مشهد الموبايل المقلوب المثير ...
- المنشاوي القارئ الباكي.. حين يجتمع الخشوع مع الشجن
- إليسا تهاجم نقابة الفنانين بسبب تقاعسها في توفير لقاح كورونا ...
- بنعبدلاوي: الانتخابات إطار عملي لترجمة الاختلاف وتنفيذ التصو ...
- وكالة فرانس برس حققت أرباحا قياسية في 2020 رغم الوباء


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد عايد - الشهيد عمر أبو ليلى يعارض الشاعر محمود درويش (معارضة شعرية أوّليّة لمجموعة قصائد)