أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - ظلمات... قصة قصيرة














المزيد.....

ظلمات... قصة قصيرة


أحمد الشطري
شاعر وناقد

(Ahmed Alshtry)


الحوار المتمدن-العدد: 6170 - 2019 / 3 / 12 - 00:17
المحور: الادب والفن
    


لم يكن لتلك الظلمة التي جاء بها المساء اثرٌ على نفسه، فقد كان يمشي هادئا مطمئنا، رغم ان السكون كان يهيمن على طول الطريق الذي يسلكه كل يوم من المقهى الواقع في منتصف المدينة الى بيته، ولكن ظلمة كيس القماش الاسود الذي غلف راسه؛ ليضيف ظلمة اخرى الى ظلمة الليل كان لها اثر مهول، فقد كانت ظلمة موحشة ومقلقة، ظلمة وضعته في مصير مجهول بين ايد مجهولة لا يعرف مبتغاها ولا دوافعها، ظلمة تصيب التفكير بالشلل، والاطراف بالعجز، والقلب بالإفراط في الخفقان واللسان بالعي.
كانوا قد كمموا فمه قبل ان يضعوا الكيس على راسه وعبثا حاول الصراخ او الكلام فلم يخرج من فمه سوى همهمات خفيضة لم يعبأ لها اي منهم، أوثقوا يديه خلف ظهره، وامسكوه من منكبيه ورجليه ورموه في السيارة. وركبوا السيارة واضعين اقدامهم فوقه، لتنطلق بهم مسرعة في فضاء من العمى والهباء، كانت الافكار التي تدور في راسه ذات أطراف مدببة، كلما اسرعت في دورانها يزداد وخز اطرافها ليس لما تحيط به جمجمته فحسب بل لكل ما في داخله، وكانت دواخله تنزف من شدة الوخز دون ان تخلف اثرا ظاهرا لنزيفها.
في مكان ما من هذا العالم الفسيح الظلمة توقفت السيارة وترجل من فيها، كانت اصوات قهقاتهم تشبه المطارق التي تهوي بكل قوتها على سمعه.
انزلوه من السيارة سحبا من قدميه ليسقط على وجهه فوق الارض، امتلأ انفه بغبار التراب الذي تخلل الكيس الاسود. انتابته نوبة من السعال قال احدهم: اجلسوه.
رفعوا منكبيه بقوة واجلسوه على مؤخرته.
رفعوا الكيس من على راسه وأزالوا الكمامة عن فمه ثم اعادوا الكيس على راسه مرة اخرى.
قال بصوت متهدج: من انتم؟ وماذا تريدون؟
قال احدهم مستهزأ بلهجة رجل امي وهو يضحك بصوت هستيري: نريدك ان (تشعر) لنا.
ازداد الظلام عتمة في عينيه وعقله، بعد ان ايقن انه بين ايد تقودها عقول مقفلة برتاج العتمة والجهل. عجزت افكاره عن ايجاد طريقة للتفاهم معهم فاختار الصمت.
ركله احدهم بقوة في ظهره. سقط معها على وجهه، اجلسوه مرة اخرى.
صاح به احدهم بصوت عال واضعا فوهة مسدسه في رأسها: لماذا لا تقرأ لنا شعرا؟
احس بضغط فوهة المسدس على صدغه، فازداد ارتباكه وتضخم خوفه واخذت نبضات قلبه تتصاعد حتى خيل اليه ان قلبه سيقفز من مكانه، كانت ذاكرته خالية تماما من اي ومضة شعرية، ومن اين للشعر ان يأتي وسط قرقعة اسنان وحش الموت المتربص بالفريسة، كانت افكاره متجمدة تنتظر حرارة الرصاصة التي ستتقد مثل الجمرة وهي تخرج من فوهة المسدس؛ لتبعثر الحروف التي تكدست في عقله بشكل فوضوي، مع ما تبعثره من دماغه.
- ابن الكلب هل ترى اننا لا نستحق ان تقرا لنا شعرا؟ قال احدهم وهو يركله برجله على وجهه بقوة، سقط معها على ظهره فوق الارض واتبعها بركلة اخرى على بطنه.
احس ان الارض تدور به مثل قارب صغير تتقاذفه امواج البحر، لا احد يدري هل احس بحرارة الطلقة التي خرج معها جزء من دماغه، وسيل من دم راح يرسم على الارض بلونه الأحمر وجها للموت الذي سيتحول حتما الى اللون الاسود بعد حين؛ لينتظم مع صفحات الظلمة المعتمة؟.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القتيلة
- قراءة تحليلية لنصوص (جسدها في الحمام) لابتهال بليبل
- نبوءات السيد (ق)... قصة قصيرة
- لا خروج على النص.. قصة قصيرة
- شيلمة ... قصة قصيرة
- الحركة الأخيرة ... قصة قصيرة
- الولاة ...قصة قصيرة
- قصة قصيرة ..... الجهة الأخرى
- قصة قصيرة........ الذي مات
- الابعاد الجمالية، والسيميائية في نص (احراق الكتاب) لعبد الزه ...
- الحدث
- حركات التجديد في الشعر بين التبعية والا بتداع


المزيد.....




- أحمد القرملاوي يصدر روايته الجديدة “قميص لتغليف الهدايا”
- صدر حديثا دراسة بعنوان -الصورة غير النمطية للعربي في الأدب ا ...
- إكسبو 2020 دبي يحتضن أضخم نسخة مذهبة من القرآن الكريم
- حفل اشهار كتاب القدس من منظور مختلف تحت رعاية الشيخ عكرمة صب ...
- معرض عمّان الدولي للكتاب 2021 يخفض رسوم المشاركة
- تصدر قريبًا رواية بعنوان -الرؤية في ليلة معتمة-، ترجمة طلعت ...
- حسونة المصباحي يصدر كتابه -يوميات الكورونا-
- صدور كتاب -جدل التجارب في الفيلم الوثائقي- لمحمد بشتاوي
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-


المزيد.....

- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل
- كتاب (منهج الاخراج) / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - ظلمات... قصة قصيرة