أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - الولاة ...قصة قصيرة














المزيد.....

الولاة ...قصة قصيرة


أحمد الشطري
شاعر وناقد

(Ahmed Alshtry)


الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 21:57
المحور: الادب والفن
    


( بسم الله الرحمن الرحيم من أمير المؤمنين ... الى القائد محمد بن علي .السلام عليكم ورحمة الله .... إن جئتنا براس المغرور رافع بن جبلة عفونا عنك وأقمناك واليا على البصرة وما حولها... ).
كان هذا محتوى الرسالة التي التقطها احد الجنود الذين نجوا من القتل بعد ان دحرجتها الريح خارج ساحة المعركة.
فلم يتبق من الجيشين سوى بضعة جنود لا يعرف أحدهم الاخر جلسوا متقابلين وقد انهك التعب اجسادهم، والغبار يعلو وجوههم. بيد أن دواخلهم كانت تتجاذبها مشاعر متناقضة من حزن على رفاق قد قضوا وفرح بنجاة من موت متربص.
لقد بلغت المعركة ذروتها طيلة نهار امس، وأخذت السيوف تحصد ما أينع من رؤوس المتحاربين، والرماح تنشب في تلك الاجساد المتدافعة كأنها قطيع من الخراف. ولم يكن ثمة مجال للهرب ولا للتوقف، وكأنما الارض ليست سوى تلك البقعة التي اصطبغت باللون الاحمر وامتلأت بتلك الجثث التي لا يكاد يبين فيها العدو من الصديق وكانت الخيول الراكضة بكل عنفوانها لا تقع حوافرها الا على جسد مضمخ بالجراح ومضرج بالدماء.
لم يعر قائد الجند اهمية لتلك الرسالة التي وصلته بيد صاحب البريد فقد كان مشغولا بما يدور حوله وما يصل اليه من فرسان العدو، حتى أن صاحب البريد قتل أمامه بعد ان سلمه الرسالة ولم يتمكن من اتمام جوابه بعد أن سأله :ممن الرسالة؟
اختلط الجيشان حتى اصبح من الصعب التمييز بين الجنود من اي طرف هم، ولم يكن أمام القادة الا أن يكونوا جزءا من المتحاربين، ووسط الكر والفر وقعت تلك الرسالة التي وضعها القائد في حزامه، دون أن يعرف ما فيها فليس ثمة مجال وسط ذلك الالتحام الدموي لقراءة شيء، فالجميع كان يفكر في كيفية النجاة من تلك الواقعة الدموية، ولم يكن ليفض الاشتباك سوى حلول الظلام.
اخذ كل طرف ناحيته، وكبر المؤذن لصلاة العشاء، صلى القائدان بالجيشين، وترحما على الشهداء ودعا كل منهما بتضرع وخشوع وبعيون غرقى بالدموع طالبين من الله النصر الناجز على جيش الاعداء.
لم يفكر احد منهم في الجثث التي بقيت متناثرة في ساحة المعركة فقد أخذ منهم التعب مأخذه واستسلموا للراحة فوراءهم معركة قادمة عند حلول الصباح. كان القائد قد وضع راسه وسط حراسة مشددة من الجند على وسادة من ملابسه ونسي الرسالة ولم يتجرا احد من حاشيته بسؤاله عنها أو تذكيره بها.
مع بزوغ أول بشائر الصباح تهيأ الجيشان، وبعد شحذ الهمم بالخطب والاراجيز المحرضة على الاقدام وبذل النفس من أجل الاهداف النبيلة التي يقاتل من أجلها كل منهما مستذكرين المكانة السامية للشهداء وما ينتظرهم من سعادة ابدية في جنان الخلد، التحم الطرفان بقتال أشبه بالانتحار وعادت اصوات قراع السيوف تملأ المكان يرافقها أنين الجرحى وصرخات المصابين وهمهمة الخيول وتصاعد الغبار حتى حجب ضوء الشمس التي أخذت تعلو رويدا رويدا لتستقر في كبد السماء ملقية اشعتها الساطعة على نثار من جثث وبرك من دماء.
لم تكن الدهشة قد فارقت الجنود الناجين من محتوى الرسالة بعد، حين لمح جندي آخر قطعة من الجلد تتدحرج خارج ساحة المعركة بفعل الرياح التي بدأت تسرع باندفاعها حاملة مزيج من تراب ربما بعثها الله لتغطي به تلك الجثث.
وما أن افتض الرسالة حتى فغر فاه بصرخة دوت في أرجاء المكان الذي لم يأنس بهدوئه الا منذ فترة، فصرخ به من حوله : هيه ما بك؟ أسمعنا. قال:
( ..... من أمير المؤمنين ... الى قائدنا وموضع ثقتنا رافع بن جبلة إن جئتنا براس المتمرد الملعون محمد بن علي أقمناك واليا على البصرة وما حولها).






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة قصيرة ..... الجهة الأخرى
- قصة قصيرة........ الذي مات
- الابعاد الجمالية، والسيميائية في نص (احراق الكتاب) لعبد الزه ...
- الحدث
- حركات التجديد في الشعر بين التبعية والا بتداع


المزيد.....




- الصوماليون يستمتعون بأول عرض سينمائي منذ 30 عاما
- المخرج الكندي-اللبناني وجدي معوض يعيد الحياة إلى أوبرا “أودي ...
- ورشة عمل في الخليل لتشجيع ثقافة التشغيل الذاتي وريادة الأعما ...
- السر وراء تصوير فيلم -ديون- في أبوظبي... فيديو
- مجلة تكشف عن مخلوقات -من عالم آخر- تخالف الأدبيات العلمية... ...
- -ليلة تاريخية-.. أول عرض سينمائي في الصومال منذ ثلاثة عقود
- الأردن: وعكة صحية لم تحل دون تألق ماجدة الرومي في حفل افتتاح ...
- مسلسل الأكشن- كوميدي يتواصل بين محمد هنيدي وفاندام
- الإنترنت ينشر مقطع فيديو ترويجيا لفيلم روسي عن مصاصي الدماء ...
- أثناء غنائها بمهرجان جرش في الأردن.. بالفيديو- لحظة فقدان ما ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - الولاة ...قصة قصيرة