أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - شيلمة ... قصة قصيرة














المزيد.....

شيلمة ... قصة قصيرة


أحمد الشطري
شاعر وناقد

(Ahmed Alshtry)


الحوار المتمدن-العدد: 6068 - 2018 / 11 / 29 - 23:26
المحور: الادب والفن
    


من على شرفة قصره ظل الخليفة المعتضد ينظر اليه مستمتعا وهو مشدود من يديه ورجليه الى عمود اوثق ربطه بشكل افقي بعمود اخر ثبت في الارض، واوقد تحته حطبا ظلت ناره تستعر وشرره يتطاير، ادير العمود الذي ربط فيه فصار جسده باتجاه تلك النار المستعرة، كانت النار تلهب ظهره العاري، وكلما ذابت الشحوم ونزلت على تلك النار اشتد اوراها وكأنها تصرخ بدلا عنه من شدة الألم، كان قد كتم على صوته فلا يسمع له صراخا او تأوها، سوى تلك الحركات التي تعتري الجسد دون ان تزحزحه عن النار ولهيبها المستعر، بينما كان الخليفة المعتضد ووزيره يتبادلان الضحك والأنخاب في الوقت الذي راحت بضعة جوار تدور من حولهم بغنج ويظهرن ما ستر من محاسنهن بين فينة واخرى، غير ان نظر الخليفة كان مشدودا الى ذلك المعلق بالعمود الذي راحت النار تنخر جسده مزيلة الجلد و نافذة الى ما تحته من لحم وعظم لتبعث منه رائحة شواء مقززة ولكن تلك الرائحة لم تكن لتشيح بنظر تلك العيون المليئة بالحقد والتشفي الذي يعتمل في صدر الخليفة ولا لتخفف من غليانه، وعبثا كانت محاولات تلك الجواري الحسان اللواتي اشمأزت نفوسهن من تلك الرائحة وتوسلن بالخليفة مستعينات بأكثر مفاتنهن اغراء لإبعاده عن ذلك المكان الذي بدا مثيرا للقرف اكثر منه للاستمتاع مهما كانت البواعث.
شيئا فشيئا سكنت حركات ذلك الجسد الذي بدأ ظهره يتفحم، ولم يعد في ذلك المنظر ما يثير الفضول او يطفئ غليان بركان الحقد والتشفي، فأمر الخليفة بإنزاله من العمود و حمل الى منتصف المدينة و صلب على عمود اخر ليكون عبرة للخارجين عن طاعة الخليفة.
لم يكن محمد بن الحسن بن سهل المعروف بشيلمة يجهل مصيره عندما قال للخليفة الذي سأله عن صاحبه الذي يدعو له: (لو كان تحت قدمي ما رفعتهما عنه). غير انه لم يدر بخلده انه سيشوى كما تشوى الشاة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحركة الأخيرة ... قصة قصيرة
- الولاة ...قصة قصيرة
- قصة قصيرة ..... الجهة الأخرى
- قصة قصيرة........ الذي مات
- الابعاد الجمالية، والسيميائية في نص (احراق الكتاب) لعبد الزه ...
- الحدث
- حركات التجديد في الشعر بين التبعية والا بتداع


المزيد.....




- مستشار تجمعي بمكناس يتهم شخصيات من حزبه بابتزازه .. والحزب ي ...
- توفى بعد وفاة والدته بشهرين... من هو الفنان المصري إيهاب خور ...
- فرنسا.. العثور على مخطوطات مسروقة للأديب فرديناند سيلين
- أشيد به في فيلم هوليودي كبطل إنساني.. رواندا تحكم بسجن روسيس ...
- شاهد.. فرقة تعزف موسيقى فيفالدي على -كمان عائم- وسط المياه
- الرئيس الفرنسي يفتتح معرضا لروائع الفن التشكيلي الفرنسي والر ...
- اللائحة الكاملة للمكتب الجديد لجماعة سلا
- نائب أوروبي: المغرب شريك -بالغ الأهمية- للاتحاد الأوروبي
- رسالة هلال إلى مجلس الأمن والأمانة العامة تعمم على الدول الـ ...
- التجمع الوطني للأحرار يتصدر رئاسة أكبر عدد من الجماعات الترا ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الشطري - شيلمة ... قصة قصيرة