أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسناء الرشيد - نور السامرائي ، قصيدٌة بإحساسٍ مختلف














المزيد.....

نور السامرائي ، قصيدٌة بإحساسٍ مختلف


حسناء الرشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6165 - 2019 / 3 / 6 - 22:39
المحور: الادب والفن
    


تزاعلنه بس چان الفراگ يعَوّر
المفطوم معروف اعله شنهي يدور


قد يصلح هذا البيت ليكون مقدمةً لما وددتُ كتابته عن نور السامرائي لهذا اليوم ، التي ورغم إعجابي الكبير بقصائدها لكنني صرتُ أراها تكتبُ بلونٍ مختلف عمّا ألفتهُ عنها ، ولن أدّعي أن هذا اللون أو هذه الروح الرقيقة لاتروقني ، على العكس من هذا ، فقد لفتت انتباهي لدرجةٍ دعتني لقراءة أبيات القصائد #المختلفة _ إن صحّ التعبير _ لعدة مرات وما ذلك إلا لأني وجدتُ فيها شيئاً جديداً يجبر القارئ لقصائدها أن يتوقف لبعض الوقت كي يتأمل صورها وكي ينهل من عذوبة الروح الجديدة التي صارت تُحلّقُ في سماء تلك القصائد #الجديدة أيضاً ..


ورغم أني اخترتُ قصيدة ( چادر صلاة ) تحديداً كي أتكلم عنها لكن من الواضح جداً في القصائد الأخيرة لشاعرتنا هو غلبة أسلوب العتاب المشوب بالكثير من الحنين لصديق أو ربما لحبيب شاء أن يرحل لكنهُ لم يترك الروح وشأنها ، بل تركها تعاني اليُتم والمتمثل بالعجز الكبير عن فعل أبسط الأشياء ( وما أقسى ذلك الإحساس الموجع ) :


ونة طفل ممتون وامه بلا إيد
هيچ البعد كلش بروحي مأثر


وهي لم تغفل استخدام المفردات التي اعتدنا على قراءتها في بعض قصائدها السابقة كالــ ( الفنجان ) و ( الگلادة ) و( العجوز ) وغيرها والتي تعتبر علاماتٍ فارقة في قصائدها :


تموت الگلاده الما تسولفهه رگاب
بس عالفناجين الدِلال تسير



و ..



صرة عجوز وماحِجيت شمضموم
ماعاتب . ايمام العتاب يشور

فــ ( سوالف العجايز ) هي الحاضرة على الدوام في قصائد نور .. ☝



ولكن ( ورغم إصرارها على أن عدم العتاب مهما حصل ) فهي لم تكفّ عنهُ أبداً ، وكيف لها أن تفعل والأمر أكثر من موجع لروحها :



خبز الضحك بيناتنه تگاسمناه
ماعرض؟ مونبرة الصوت تعثر


ثم ما تلبث أن تقوم بوصف نفسها بوصفٍ رائع ، نجد فيه شيئاً كبيراً من احترام الذات حين تقول :


چادر صلاة مالوگن لياهو الچان
موطيبه كلش ياهو ليغثني اعذر



وكأنها تودّ أن تحثّ روحها على عدم المسامحة ، فمن رحل فليرحل .


ولكنها لا تنفكُ عم محاولة إيجاد الأسباب الموجبة لهذا الجفاء حين تختم قصيدتها وكأنها تودّ أن تلتمس العذر لنفسها أو ربما للآخر الذي لم يلتفت لما بينهما من ودٍ وذكريات :

وكت السُفن يثگل وجهه اعله الماي !
نوبات هم كثر الدَلال يغير



#حسناء_الرشيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (( جوانب لا بدّ من الالتفات إليها / الشاعر د. وليد الصراف ))
- قراءة في ديوان ( يا أبي أيها الماء ) للشاعر ( أجود مجبل )
- إيما صباح / نُضجٌ ملفتٌ للانتباه
- الإسلام دين الإنسانية
- الجاثوم / أسباب وعلاج
- الكاكائية : تاريخ لا بد من معرفته
- گاردينيا .. أحمد بخيت
- سوق الشيوخ .. وجه آخر للثقافة والحياة
- ( ما جايسك ) .. ترنيمة في حضرة الروح
- محمد وجيه .. سر قصيدتين
- ( الراهب ) .. قداسة الحب والشعر
- الناصرية .. - مزاجُ أنثى -
- نور السامرائي / فدعة بصرية
- (( قراءة في قصيدة من جيل البنفسج ))
- ميثم فالح .. قصيدة بغدادية ناضجة
- (( حسن عاشور بلم شعري على ضفاف كارون ))
- (( إلحاد ))
- (( اللادينية : أسباب - تاريخ ))
- - أيما صباح .. قيثارة الناصرية -
- صالون النواب الثقافي / خطوة في طريق إنجاح الشعر الشعبي


المزيد.....




- الشاب المصفوع من -محمد رمضان- يعلق على اعتذار الفنان له (فيد ...
- رأي.. سامية عايش تكتب لـCNN: فيلم -نورة- مقاربة بين البداوة ...
- ماذا نريد.. الحضارة أم منتجاتها؟
- 77 دار نشر ونحو 600 ضيف في معرض مكتبة الإسكندرية للكتاب
- رحيل الممثلة الأمريكية شانين دوهيرتي بعد معركة مع مرض السرطا ...
- مبروك مقدما.. خطوات الاستعلام عن نتائج الثانوية العامة اليمن ...
- -فيلم الدراجات-.. إسدال الستار على أزمة أثارت ضجة في مصر
- “حالًا اضبط” .. تردد قناة كراميش الجديد 2024 لمشاهدة ممتعة م ...
- “عيالك قلبهم هيرقص من الفرحة” .. تردد قناة طيور بيبي الجديد ...
- نقاش حول-سوق الفن وصناعة القيمة-في موسم أصيلة الثقافي ال45


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسناء الرشيد - نور السامرائي ، قصيدٌة بإحساسٍ مختلف