أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - هل يستقر العراق ببقاء قوى الإسلام السياسي تصدره لإدارة الحكم ؟














المزيد.....

هل يستقر العراق ببقاء قوى الإسلام السياسي تصدره لإدارة الحكم ؟


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6136 - 2019 / 2 / 5 - 18:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل يستقر العراق ببقاء قوى
الإسلام السياسي وتصدره إدارة الحكم ؟..
الجواب بالنفي قطعا !..
واعتقد جازما بأن استقرار العراق وتحقيق الأمن والسلام فيه !..
سيبقى غائبا في ظل هيمنة وحكم قوى الإسلام السياسي في العراق !..
ولا يوجد أي اختلاف في نهج وفلسفة قوى الإسلام السياسي بين الأحزاب الطائفية ، من القوى الشيعية والسنية على حد سواء !..
ولا يمكنهم أن يكونوا جزئا فاعلا وايجابيا في استقرار العراق وتقدمه وازدهاره ، ويكونوا رجالات دولة وبنات حضارة وثقافة ، تنسجم مع حركة الحياة أبدا .
وليس بإمكانهم خلق السبل الكفيلة للرخاء والنماء والأمن والاستقرار في هذا البلد ، ولا يمكنهم وضع حد للتدهور الحاصل في الكيان السياسي والاجتماعي والاقتصادي والأخلاقي .
ولن يتوقف نهجهم الطائفي واحتكارهم السلطة ، ولن يتوقف العنف والعنصرية والمحاصصة والطائفية والتمييز بين الناس والقتل للرموز الثقافية والاجتماعية والسياسية لمجرد الاختلاف في الرؤية والتفكير ، ولن يتم لجم الميليشيات الطائفية وتصفيتها على أيديهم والحد من أنشطتها وأنشطة العصابات الاجرامية والمخدرات وتجار السلاح والبشر .
إنهم من أنتج كل تلك الميليشيات والعصابات المهيمنة اليوم على مقدرات شعبنا ، التي تهدد الوجود العراقي كدولة وكيان وحضارة وتأريخ ، وهم من تسبب في كل الدمار الهائل الذي أصاب العراق ، والمتسبب الحقيقي في خلق هذه الازمات وتجددها وتعددها باستمرار .
إنهم جزء من المشكلة القائمة ومنذ زمن ، ولن يكونوا يوما جزء من الحل أيدا ، والحياة أثبتت صحة وصواب هذا الاستنتاج عبر سنوات عجاف ، مريرة كارثية مظلمة سوداء مكفهرة صادمة .
ولا يمكنهم تحقيق العدالة بين الناس ولا يسعون لذلك أبدا !.. ولا يمكنهم الإقرار الصريح والواضح في حق الناس بالاختلاف قولا وفعلا ، كون ثقافتهم أحادية شمولية لاغية للأخر ، وليس هناك ما يخفوه في ذلك ، ويمارسوه جهارا نهارا ، بعدم الإقرار الصريح والعملي بالرأي الأخر ، كونهم ذا فلسفة أحادية النهج والتفكير كما بينا قبل قليل ، ويسيرون في هدى ونهج وفلسفة ( الدولة الدينية المعادية للديمقراطية وللتقدم وللمرأة وللحقوق وللحريات وللديمقراطية وللحياة ) .
ويعملون وخلال سنوات حكمهم الفاشلة والصادمة ، المخيبة لأمال وتطلعات شعبنا نحو الانعتاق والتحرر من العبودية والاستغلال والتعسف .
هؤلاء كما لمسنا ذلك ، وما انتهجوه عبر سنوات حكمهم الكارثية !,, التي كانت مظلمة ومهينة للكرامة ولأدمية الناس ، فسعو كل جهدهم ، على تكريس رؤيتهم في ترسيخ مفاهيم وقيم الدولة الدينية ، وعملوا وما زالوا على الجمع بين السلطتين الدينية والسياسية ، ونتج بسببه الخراب في ميادين الدولة المختلفة وفي مفاصل المجتمع ، وتكريسهم العداء السافر للمرأة وللثقافة وللعلم والتعليم وللفن وللعلماء ، وما حصل من خراب مريع في مراحل التعليم المختلفة ، وعدائهم الشديد للمثقفين والفنانين وللصحافة ولمنظمات المجتمع المدني ، والتضيق على هذه المرافق الحيوية والهامة ، التي من المفروض أن تساهم بشكل فاعل ومؤثر في نمو الوعي المجتمعي وتطوره شكلا ومضمون .
ولكنهم ينكرون تلك الحقائق الدامغة ، التي نلمسها وبشكل بين في عراق اليوم .
وكما بينا سبب كل ذلك ، هو فرض ثقافة ونهج وفلسفة الرؤيا الدينية في بناء الدولة ، هذه الثقافة التي تقوم على الجمع بين السلطتين الدينية والسياسية .
هذه الفلسفة معادية في جوهرها وفحواها لثقافة الدولة المدنية العلمانية الديمقراطية ، وللحريات وللحقوق وللمرأة وللديمقراطية وللسلم المجتمعي .
ويستمرون في غيهم يتبجحون ، في أغلب المناسبات وعبر وسائل الإعلام المختلفة ، بأنهم لا يسعون الى بناء نظام الدولة الدينية ، وبأنهم مع قيام الدولة المدنية ، ولكن كل الحقائق تقول بأنهم يسيرون نحو تكريس نهج وثقافة قيام الدولة الدينية !..
والتأريخ وتطور المجتمع الإنساني يخبرنا باستحالة تحقيق العدالة والسلام وتحقيق الأمن المنشود ، في ظل فكر وفلسفة الدولة الدينية ورؤية قواها السياسية ( دولة الدين السياسي ) !..
فقد منيت الدولة الدينية !.. بالفشل الذريع في تحقيق العدالة والسلم المجتمعي والمساوات والتعايش بين الناس ، وارتكبت بحق هذه الشعوب أبشع الجرائم المروعة وساد في ظلها البؤس والحرمان والجوع والإرهاب والقمع ، ولفترة طويلة امتدت لألف عام ، حتى قيام الثورة الفرنسية عام 1789م وبدأ عصر النهضة وبناء الدولة على أساس الفصل الكامل بين الدين والدولة وابعاد الكنيسة وتجريدها من السلطة السياسية .
حينها بدأت دورة الحياة في أوربا ، وساد شيئا فشيئا التعايش والتعاون والمحبة بين الناس ، وتأثر العالم أيما أثر في أحداث ما بعد الثورة الفرنسية ، والذي تمخض عنه ظهور الدولة العلمانية الديمقراطية ( والفصل الكامل بين الدين والدولة ) .
لا خيار أمام مجتمعاتنا العربية وقواها الديمقراطية والمدنية العلمانية الوطنية ، إلا خيار الدولة العلمانية الديمقراطية المستقلة ، كشكل من أشكال بناء الدولة ، الأكثر عدالة ومساوات من سواها ، وهو شكل من أشكال بناء الدول الناجحة والديمقراطية ، التي تتسع للجميع وتحمي وتحفظ حقوق الجميع ، من دون تمييز ولا إقصاء ولا إلغاء وتهميش .
صادق محمد عبدالكريم الدبش
5/2/2019 م






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اغتيال الدكتور الروائي علاء مشذوب في كربلاء .
- الشيوعي .. خرج من رحم المجتمع العراقي .
- الفصل الكامل للدين عن الدولة وبنائها هو الحل .
- الرفيق حميد بخش القائد والمناضل الزاهد .
- نعي الرفيق طارق حبيب محمد
- محاكات مع الذات !...
- هل يفكر الساسة في واشنطن القيام بعمل عسكري ضد أيران ؟
- زمن الطاعون
- رئيس مجلس الوزراء قادر على أحداث التغيير ؟ ..
- تساؤلات مشروعة ؟..
- تهنئة بعيد رأس السنة وأعياد الميلاد المجيد .
- إدانة لجريمة قتل سائحتين من أوربا في المغرب .
- وعد الحر دين !...
- وعد الحر دَيْنٌ ؟...
- ماذا ؟... ونحن على عتبة حلول عامم جديد !..
- سعدي يوسف .. أخر الكبار !..
- لا أدري لماذا ؟؟ !!!....
- اللعب في النار .. ليس كمن يخوض بيديه في الماء !..
- الحق مقتول .. والباطل منتصر في عراق اليوم !..
- أخر الليل ... نعانق الربيع !..


المزيد.....




- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- البرلمان وقضايا الأديان ..دراسة تحليلية عن تعامل البرلمان ال ...
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- السودان: لا نريد حربا مع إثيوبيا لكننا لن نتنازل عن مناطق ا ...
- صحيفة: الأمير هاري محروم من ارتداء الزي العسكري في جنازة جده ...
- زلزال بقوة 4 درجات يضرب جنوب شرق ايران
- استئناف الملاحة في ميناء جدة السعودي... صورة
- القوات العراقية تطلق عملية عسكرية لملاحقة بقايا داعش في ديال ...
- تعرض المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية لحادث أثناء تفقده ...
- مصر... حريق بخط غاز في الجيزة والحماية المدنية تحاول السيطرة ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - هل يستقر العراق ببقاء قوى الإسلام السياسي تصدره لإدارة الحكم ؟