أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - سعدي يوسف .. أخر الكبار !..














المزيد.....

سعدي يوسف .. أخر الكبار !..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 20:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سعدي يوسف .. أخر عمالقة الأدب العراقي !..
نحن والحياة ربما لم تنصف هذا المفكر والمثقف والشاعر الكبير سعدي يوسف !.. وباعتقادي يأن هناك تسرع في اطلاق الاحكام عليه وعلى ما يبوح به حول الأدب والفنون والثقافة وحتى السياسة .
سعدي يوسف له تصوراته ورأيه الذي يتميز به دون سواه إن صح القول !..
وقد يكون مختلفا عن الكثير من المثقفين والأدباء والفنانين .
و يعتبره البعض بأنه ربما يغرد خارج السرب ، كما يحلو للبعض ويطلقوا عليه ذلك في أحسن الأحوال !..
ومنهم من ذهب لشتمه والتقليل من شأنه كمثقف كبير وشاعر عالمي وعراقي صميم ، وحبه لوطنه هو ما يتميز به سعدي يوسف ، بل مهوس في حبه لوطنه وشعبه ، ولا يختلف على ذلك اثنان .
كم هو كبير بأدبه وثقافته وبلغته وبمكانته ، ولكنه متواضع الى درجة لا يتصورها الكثير ، وماهية وحقيقة هذا الإنسان والشيخ الجليل والكريم ، الواسع في إدراكه والمتسع للرأي الأخر ويحترم وجهات النظر .
لكنه يدافع بحنكة وتبصر عن وجهات نظره ، وقد يكون نقده لاذع ومن دون رتوش ، فيكون وقعه على الأخر جارح .
أقولها بمرارة وحذر وحب كبير لهذا الإنسان ، الدمث الخلق والأخلاق !.. أحيانا توقيته للنقد في غير مكانه أو وزمانه ، ونتيجة ذلك ، يوحي بأن نقده للشخص ذاته وليس لفنه أو أدبه أو ثقافته ، مما يخلق لهذا الأديب الكبير انطباع لدى الكثيرين في الوسط الثقافي والفني ، بأنه يستهدفهم بشخوصهم وليس بمواهبهم وثقافاتهم وفنونهم ، بالوقت الذي هو أبعد ما يكون عن أي استهداف أو شخصنة لأي إنسان ، ولم يكن في خلده ذلك من وجهة نظري المتواضعة .
من هنا أحي الصديق العزيز الشاعر الكبير سعدي يوسف ، أرجو له العمر المديد والسعيد ، مقرون بعافية دائمة ، مع تمنياتي له بمزيد من العطاء والابداع والتألق ، وكل عام وأبو حيدر بخير وسلام مع محبتي .
لا يفوتني إلا أن أحي صديقي الإنسان والمثقف الأستاذ أبو روزا الحرافيش ، راجيا له دوام العافية والعمر المديد ، وحياة رخية سعيدة وأمنة ، وكل عام والعائلة والأحبة بخير وأمن وسلام مع خالص محبتي .
صادق محمد عبد الكريم الدبش .
10/12/2018






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا أدري لماذا ؟؟ !!!....
- اللعب في النار .. ليس كمن يخوض بيديه في الماء !..
- الحق مقتول .. والباطل منتصر في عراق اليوم !..
- أخر الليل ... نعانق الربيع !..
- ماذا يجري خلف الكواليس ؟..
- ما اعرفه عن نفسي !..
- محاولات اضعاف الوحدة الكفاحية للشعب الفلسطيني وأشقائه من الش ...
- خبر عاجل .. حكومة الفضاء الوطني في موت سريري !..
- عندما تأتي سألتقيها بأحلامي الشاردات ...
- حكومتنا المراد لها أن تتشكل .. تصارع من أجل البقاء !!..
- المجد لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى 2018 م
- ما المطلوب من الأكثرية الصامتة ؟..
- تتفنن قوى الظلام في إذلال شعبنا .
- خبر وتعليق 2018 م
- أين تريد أن تسير بعجلة حكومتك با رئيس الوزراء ؟
- أشلائهم تسبح بدمائها عند الشهيدة الحدباء !..
- الحكومة القادمة ومهماتها العاجلة .
- مساءكم أيه الفقراء سعيد !!..
- خطبة السيد عبد المهدي الكربلائي 12/10/2018 م
- جراحنا عميقة .. بعمق تأريخنا !..


المزيد.....




- بساط بنفسجي بدل الأحمر.. استقبال محمد بن سلمان لمحمد بن زايد ...
- مصور يرصد -القصر الفاخر- لمعمر القذافي يحلق فوق فرنسا
- بالصور.. مشاهد ساحرة لرداء بنفسجي في أبها السعودية وكأنها ال ...
- السفارة الروسية بواشنطن ترد على اتهامات البنتاغون
- مصر.. الإفراج عن رجل الأعمال أشرف السعد
- كوليبا: أرغب بمناقشة الدعم العسكري الأمريكي إلى أوكرانيا مع ...
- تحقيق أممي يسلط الضوء على استخدام -داعش- سلاحا خطيرا في العر ...
- الرئيس البرازيلي يلمح إلى أن الصين تسببت بالجائحة لشن -حرب ...
- كيف تتسبب التوهجات الصغيرة في زيادة حرارة هالة الشمس؟
- هل تسكن في منزل مطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد؟


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - سعدي يوسف .. أخر الكبار !..