أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - أنتَ وجهُ الصَباحِ وعِطرُ المساء!!














المزيد.....

أنتَ وجهُ الصَباحِ وعِطرُ المساء!!


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 6095 - 2018 / 12 / 26 - 18:58
المحور: الادب والفن
    


أنتَ وجهُ الصَباحِ وعِطْرُ المساء!!
(خيرُكَ يَرِفُ على أجنِحَةِ قلبي)

محمود كعوش
صباحُ التفاؤلِ والجمالِ الكثيرِ والشوقِ الوفير
صباحُ البراءةِ والوفاءِ والحُبِ الكبير
صباحُ عَبَقِ الوردِ والزهورِ يتفتقُ منه ألفُ نبعٍ وألفُ نهر
صباحُ الوطنِ والشعرِ وقارورةِ الحُبِ والعِطر
شكراً لأنكَ رسمتَ البسمةَ على الوجنتينِ والثَغْر
شكراً لأنكَ أنتَ ما تبقى لي يا حبيبَ الروحِ والقلبِ والطُهْر
شكراً لِكَميةِ الدفءِ منكَ أنت
لكَ شَغَفُ الودِ ورائحةُ الندى المُعتَقُ بماءِ السنسبيلِ يا أنت
لكَ أجملُ وأدفأُ نسماتِ وهمساتِ الصباحِ عندما تُداعبُ مشاعرَنا ونحنُ نأملُ خيراً في يومٍ مُشْرِقٍ جديد
صباحُكَ وردٌ لا يتفتحُ إلا على تفاحتي وجهِك
صباحُكَ قاراتُ حُبٍ وشوقٍ ضَيَعاني إلى ما وراءِ الزمان
سَلُمَّ قلبُكَ وذوقكَ باختيارِ الوردِ الذي تُتحفني به، والكلامِ الجميلِ الذي تبُثُه في أُذنيَ وتعزفُهُ على شِغافِ فؤادي
لكَ مِنَ الشوقِ الكثيرِ الكثير
ما أجملُكَ، وما أجملَ روحُكَ يا جميلَ الصِفاتِ وعذبَ الروح
أنتَ وجهُ الصباحِ، ورياضُ وخمائلُ الورودِ والزهورِ، وأغنياتُ جارةِ القمرِ وصاحبةِ الصوتِ الملائكي السيدة فيروز
أسألُ اللهَ الذي خلق فسوى والذي قَدَّرَ فهدى والذي أخرجَ المَرْعّى، ويا مَنْ يَكْشِفُ البَلْوّى، ويا مَنْ يسمعُ الدُعاءَ أنْ يحْرُسُكَ بعينِه التي لا تنام
أسألُ اللهَ وأدعوهُ بكلِ أسمائِهِ الحُسْنّى أنْ يحفظكَ ويرْحَمَكَ ويرزُقكَ في هذه الأيام الفضيلَة
إنهُ سميعٌ قديرٌ مُجيبُ الدعاء
مساءُ الفرحِ والمرحِ والنقاءِ والبهاءِ والرضا والتميزِ والهدوءِ والأملِ والتفاؤلِ والطمأنينة مساؤكَ بالحبِ يزخرُ، وبكَ يزهو ويفخر
كَمْ لي فيكَ مِنْ إشراقةٍ عذبةٍ، طاهرةٍ وجميلة
مساؤكَ حقلُ شعرٍ تهذو فيهِ البلابلُ، ويغردُ مِنْ على غصنِ نخلةٍ شحرورٌ مَسَّهُ الشوقُ وطارَ فوقَ سحابةِ الهذيان
مساؤكَ بُحورٌ، بَلْ مُحيطاتٌ تتجاذبني أمواجُ الانتظارِ تارةً هنا وطوراً لا أعلمُ إلى أين تأخذني
مساؤكَ عِطرٌ مُفعمُ الأشواقِ ورهانٌ مُقدسٌ يُعقدُ بينَ طرفينِ بداعي الوفاء
مساؤكَ قلقٌ يضطربُ على قلق!!
مساؤكَ أشهى مِنْ رائحةِ المطرِ في يومٍ ربيعيٍ جميلٍ تتراقصُ فيهِ زهورُ التوليب
مساؤكَ مُعَطَّرٌ برائحةِ الخُزامى
مساؤكَ ورديُ اللون
مساؤكَ رذاذٌ مِنْ صهبِ المُهجِ يمورُ على نسائمِ عينيكَ الناعستين
سَلِمْتَ لي كثيراً جداً يا مَنْ تَزدانُ وروداً وتَخْضَرُ عهوداً ووعوداً
هذا المساءُ قررتُ أن أسْقُطَّ في عينيكَ لأشربَ منهما العشقَ طُهراً، ولأُسقِطكَ في ظِلي فأنجو فيكَ أملاً وفرحاً
كلُ عامٍ وأنتَ بَهيٌ ويافعٌ وجميل
كلُ عامٍ وأنتَ بسعادةِ موشاةٍ بندفٍ مِنَ الزَهْرِ يجترحُ خفقاتَ القلب
كلُ عامٍ وأنفاسُكَ بِضَّةٌ كَحُلُمِ الوليدِ حينَ السَحَر
كلُ عامٍ والسعادةُ تنسَلُ إلى قلبكَ مِنْ بَهوِ السماء
أيها الأجملُ والأنقى دوماً مساءٌ رائعٌ لأوقاتٍ فياضةٍ بالأُنسِ والجمالِ وحُلْوِ السَهَر
مساءُ الإبداعِ والهمسِ الدافئِ والعذب
مساءُ الخُزامى والأزاهيرِ الرائعة
خيرُكَ يَرِفُ على أجنحةِ قلبي بالهناءِ والسعادةِ والسرور
لكَ في هذا القلبِ الصغيرِ بحجمِهِ الكبيرِ بحُبِهِ كلُ الحُجُراتِ الأربعَ وكلُ الشوقِ وأكثرَ كثيراً
أشتاقكَ كثيراً، كثيراً جداً
أشتاقكَ، كَمْ أشتاقك
سَلِمْتَّ لقلبي بقدرِ هذا العطاءِ وكُلِ الضياء
سَلِمْتَ لي ودُمْتَ لي
بكلِ حُبٍ ووفاء

محمود كعوش
[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوارٌ اكتمل
- ذكرياتٌ خَطَّرَّتْ
- امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!!
- حوار رومانسي: يا قُرَّةَ العَيْنِ تَرَوى
- هذيانُ امرأةٍ حالِمَة
- صباحُكِ ابتسامةُ ثغر باسم
- مستقبل منظمة التحرير الفلسطينية على المحك
- لَيسَ باليَدِ حِيلَة!!
- كلُ عامٍ وأنتِ الحُب
- إلى لقاءٍ يتجدد!!
- حكايةٌ لم تكتمل فصولها!!
- فاضَتْ شُجوني!!
- صَبٌ ليسكرني الهوى!!
- صًبٌ ليسكرني الهوى!!
- يا لِنَوى البُعْدِ ياهْ!!
- رضابُ الحبيبة
- هل تذكرين؟
- إني بالفدايةِ أولُ
- أُنشودَةُ الحُبِ والمَطرِ
- هيفاء جودي


المزيد.....




- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي
- إبراهيم بوهلال: حكم بالسجن على الممثل الفرنسي لإهانته مغاربة ...
- اللجنة الأولمبية الدولية توافق على موسيقى تشايكوفسكي بديلا ل ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - أنتَ وجهُ الصَباحِ وعِطرُ المساء!!