أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - كليوباترا














المزيد.....

كليوباترا


رمزى حلمى لوقا

الحوار المتمدن-العدد: 6037 - 2018 / 10 / 28 - 22:33
المحور: الادب والفن
    


كليوباترا
***
ضَعىِ اليَاقُوتَ
فى كَأسِى
و صُبِّى الخَمرَ
مَمزُوجًا بآهَاتِى

و هَاتىِ العُمرَ
مَغزُولًا
من الأحلامِ
مَولاتِى

يَذُوبُ الشَهدُ
من شَفَتَيكِ
فى شَفَتَىّ
أثِيرِىُّ
المَلَذَّاتِ

شَفِيفٌ
مَلمَسُ الآهَاتِ
و الهَمَسَاتِ
فى آتُونِ
قُبُلاتِى

فضُمِّى المِلحَ
فى كَفَّيكِ
من مَخزُونِ
أنَّاتِى

أنا انطونيو
فَارِسُ رُومَا
سَيِّدُهَا
بِى وَجَعٌ
يُمَزِقُ نَوطَ
رَايَاتىِ

بَلادِى
لَحنُ أُغنِيَتِى
أُرَتِّلُ فِيهَا آيَاتِى

فَلَا أُقسِم
بِنَهرٍ فِيها
و لا بِعَزِيزِ
رَبَّاتِى

و أغزِل
من نَسِيبِ الرُوحِ
أُغنِيَتِى
و أشرَعُ فى
حِكَاياتِى

قَصِيدٌ لا أُلَام بِهِ
أُلَملِمُ فِيهِ
أَبيَاتِى

مُمَزَّقَةٌ نِيَاطُ القَلبِ ...
عَن رُومَا
تُمَزِّقُنِى
رِوَايَاتِى

و عن مِصر التِى أعشَقْ
و فَيهَا تَاجُ غَزَوَاتِى
و بَعضٌ من مَلَذَّاتِى
و نَزَوَاتِى

مَلِيكَة عُمرَىَّ المَهدُورِ
و المَسحُورِ
و الآتِى

أعُودُ فَألثُمُ الخَدَّينَ
و الرُمَّانَ
و الرَيحَانَ
فَكُفِّى عن
مُنَاغَاتِى

كأنِّى طِفلُكِ الآسِر
أسنِدُ فِيكِ
خُطُوَاتِى

و أبحَثُ فِيكِ
عن نَهدَينِ
ألقَمُ مِنهُما النَشوَة
فتَتَعَثَّر مَسَافَاتِى

فَكُنتِ
دَوَائِرًا من طِيب
ذَابَت فى مَسَامَاتِى

و كُنتِ
حَربَةَ المَنصُورِ
فى مَيدَانِ
صِرَاعَاتِى

و كُنتِ شَرِيكَةَ الإبحَارِ
من ذَاتِى
إلى ذَاتِى

و كُنتِ
رَبَّةً للنُورِ
أمحُو فِيهَا
مَأساتِى

و كُنتِ
مَركِبًا للشَمسِ
تَمخُرُ
فى سَمَاوَاتِى

***
كلمات
رمزى حلمى لوقا
أكتوبر
2018
تفعيلة
مفاعيلن






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رُومَا
- رَجَاءٌ
- ذكرى
- إعترافات ليلية
- خير أجناد الأرض
- ثَائِرٌ
- رُعَاة
- معتقل
- وَجهُ القَمرِ البَعِيدْ
- يويو
- نهاية
- البَتُول
- يأس
- يهوذا
- عَرُوسُ النِيلِ
- قطرُ النَدَى
- أبِى
- أمّى
- يا مِصرُ
- وطنٌ و حضارةٌ و فكرٌ مريض


المزيد.....




- أسماء غلالو عمدة الرباط ...قوة ناعمة في مواجهة تحديات خدمة م ...
- الشعبي المصري حسين غاندي: أنا من علم محمد رمضان الغناء
- وزير الثقافة: كلمة الرئيس عباس إعادت التاكيد على ان النكبة أ ...
- أفلام الحيوانات في السينما
- بعد طي الخلاف مع البحراوي .. أسماء غلالو عمدة لمدينة الرباط ...
- معرض “آرت بازل” جرعة أكسجين لسوق الأعمال الفنية بعد أشهر من ...
- أول ظهور للفنانة ياسمين عبد العزيز بعد شفائها... صورة
- ميركل تودع المسرح السياسي
- الأفلام الإباحية... لذة بطعم العار؟ - ج1
- افتتاح معرض موسكو الدولي للكتب


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - كليوباترا