أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعيد رمضان على - التراث الثقافى بسيناء - جزء رابع














المزيد.....

التراث الثقافى بسيناء - جزء رابع


سعيد رمضان على

الحوار المتمدن-العدد: 5974 - 2018 / 8 / 25 - 10:33
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الثوب البدوي
-------------
بالرغم من التغيرات المستمرة في المجتمع البدوي بسيناء وعمليات التحديث المستمرة وارتداء المرأة البدوية أزياء مختلفة جاهزة أو يتم صناعتها بمعرفتهن على الماكينة , فأن الثوب البدوي مازال يتربع على عرش ثياب المرأة البدوية , حيث تفتخر بامتلاك الثوب ,وقد عملت جمعية التراث السيناوي على حفظة بمختصاته الشعبية , لما له من ارتباط بالبيئة البدوية البسيطة بكل ما يعبر عنه من مهارات وطابعه الخاص المرتبط بالسكان والمكان وموارد المنطقة.
أن وجود الثوب البدوي يرجع إلى أن السياق الاجتماعي للمجتمع البدوي وما يسود فيه من عادات وتقاليد , ساهم في السعي إلى إيجاد ثوب يقبله هذا المجتمع ويتلاءم مع عاداته وتقاليده , محاولا أيضا أن يجمع إلى جانب ذلك المظهر الجمالي الذي ينمى حس الإبداع في المرأة البدوية
أن تلك القدرات الإبداعية لدى المرأة والفتاة البدوية أدت إلى إقامة مركز فن سيناء للمشغولات اليدوية والبدوية والكليم البدوي، وإنشاء مركز تدريب الفتيات البدويات على أعمال التصميم والموضة، بالتعاون مع وزارة الصناعة ، حيث يصنف الثوب البدوي ضمن الصناعة البيئية كصناعة حرفيه فنيه، لاعتماد صناعته على الخبرة البدوية التقليدية بالإضافة إلى كونه يمثل احد الأعمال التي تمارسها المرأة البدوية في وقت فراغها , يصنع الثوب البدوي من القماش الأسود , ويختلف نوع القماش الذي يتم التطريز عليه باختلاف الوضع الاقتصادي للمرأة , حيث تقوم بالتطريز على كل قطعة من مكونات الثوب بمفردها من اجل إتقان العمل , وتراعى البدوية زيادة حجم التطريز على أجزاء الصدر والأجناب وخصوصا الذيل حتى لا يتطاير بفعل الرياح ، وتقوم البدوية في المناطق الرعوية بحمل كل جزء من الثوب معها إثناء قيامها بالرعي من اجل تخفيف الحمل , بسبب السير مسافات طويلة وحملها أشياء أخرى كالطعام والشراب , وبوجه عام تقوم البدوية بعمل الثوب باستغلال أوقات الرعي أو بعد التفرغ من الأعمال المنزلية , و الطريقة الشائعة هي التطريز على قطعه قماش ثم يتم تثبيتها على الثوب , من الظواهر الهامة التي يتضح من خلالها مدى الحس الجمالي الذي تتمتع به البدوية , هو دقتها وإتقانها لعمليه التطريز ، فعد الغرز وحصرها جزء من العملية حتى تأتى عمليه التطريز في النهاية متناسقة , كما تراعى أيضا المساواة في الأشكال التي يتم تطريزها , وأهمية التطريز ترجع لأسباب , كتزين الثوب لاستخدامه في المناسبات كالزواج والأعياد ، وإضافة طبقه جديدة لثوب ما قبل التطريز للمساهمة في عمليه التدفئة إثناء الشتاء أو يتم تجديد ثوب قديم بتطريز جديد ، لكن هناك أهميه أخرى أوجدتها طبيعة المجتمع البدوي , فكل قبيلة لها لونها , وكل سن له أيضا لونه وذلك من اجل التمييز بين النساء وبين نساء كل قبيلة وأخرى , فالفتاة في قبيلة الدواغرة ترتدي ثوبا مطرز بالأزرق والمرأة ثوبا مطرز بالأحمر والمسنه ترتدي ثوبا يخطين بلون احمر على أجناب الثوب وفى أماكن أخرى يطرز بأربعة خطوط اثنين من الأمام واثنين من الخلف ويبدأ التطريز من الخصر حتى الذيل , وتتشابه بعض القبائل مع الدواغرة مثل البياض والأخارسة والعيادية والمساعيد , وتختلف الألوان في قبيلة بلى فالمتزوجة ترتدي ثوبا مطرز بألوان فاتحة مثل الأحمر الخفيف , والمرأة التي أنجبت ثوبا مطرز تطريزا كحليا مع لون احمر وفى قبيلة السواركة فأنها ترتدي ثوبا مطرزا باللون الأصفر والأخضر , وعموما ترتدي الفتيات الصغيرات ( الأطفال ) أثوابا مطرزة بالأوان زاهية كالبرتقالي والليموني والأحمر .
وقد ساهمت البيئة في الأشكال المطرزة التي تحمل كل منها اسما معينا يطلق عليه ( عرق ـــ مثل عرق طبق الورد وعرق أبو قصبه وعرق الخوخ – العصافير – المثلثات ) (7)
وتنتمي العروق لبيئتها ، فعرق الخوخ والتين يكثر في المناطق الزراعية , وعرق الطيور يوجد في البيئة الساحلية التي تكثر فيها الطيور وخاصة المهاجرة منها , أما عرق المثلثات فهو راجع إلى شكل التلال والجبال في البيئة الصحراوية الداخلية ولكنها لا تقوم بالنقل بشكل اعتباطي من مجرد منظر رأته مثل التلال والجبال , وإنما إلى ما ترمز إليه من قدرة الخالق . إن الدلالة الرمزية للتكوينات الجزئية المترابطة في مجموع التكوين الكلي للثوب ، توجد المرأة البدوية بحس فني أصيل مجالاً خصباً للاتصال مع الطبيعة ، وهى بممارستها إسقاط لمساحات تواصل واندماج معها تؤكد مفهوم ما سقناه سابقا , أن البدو الرحل مستقرين بمعيار التكييف مع البيئة ، في صحراء مترامية الأطراف لايمكن تحديدها بقرية أو مدينة ، وهى بيئة ترى فيها المرأة البدوية الحياة الحقيقية حيث تجد فيها ذاتها وتتراءى لها مملكتها الخاصة بكل مفرداتها .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,017,764,383
- التراث الثقافى بسيناء - جزء خامس واخير
- التراث الثقافى بسيناء - جزء ثان
- التراث الثقافى بسيناء - جزء اول
- مدخل الى سيناء - جزء عاشر
- مدخل الى سيناء - جزء حادى عشر
- مدخل الى سيناء - جزء اخير
- مدخل الى سيناء - جزء تاسع
- مدخل الى سيناء - جزء سادس
- مدخل الى سيناء - جزء سابع
- مدخل الى سيناء - جزء ثامن
- مدخل الى سيناء - جزء خامس
- مدخل الى سيناء - جزء رابع
- مدخل الى سيناء - جزء اول
- مدخل الى سيناء - جزء ثان
- مدخل الى سيناء - جزء ثالث
- إنسانية - العرض- وإشكاليات الحاضر
- ديابولوس
- قراءة في قصة - العرض-
- مذكرات ضابط أمن
- نظرة على الفن


المزيد.....




- التطبيع: نتنياهو يقول إن الاتفاقيات مع دول عربية -تنهي عزلة ...
- تظاهرات أمام منزل السفير الفرنسي في إسرائيل
- غسان سلامة: الليبيون قرروا إنهاء القتال
- الأردن يقرر فتح المعابر مع الضفة الغربية
- المغرب.. العثور على جثة شاب قبالة سواحل سبتة
- اتفاق التطبيع مع إسرائيل يثير غضب المعارضة السودانية
- مقتل امرأتين بانفجار قنبلة في الجزائر
- البرازيل تسجل تراجعا طفيفا في إصابات ووفيات كورونا اليومية
- تركيا تجلي مسؤولا في الهلال الأحمر أصيب في اليمن
- المغرب.. القبض على 3 مروجين للمخدرات بمراكش


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعيد رمضان على - التراث الثقافى بسيناء - جزء رابع