أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - أزمة السكن العراقية ستنتهي عام 2200














المزيد.....

أزمة السكن العراقية ستنتهي عام 2200


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 5967 - 2018 / 8 / 18 - 21:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العم أبو عبدالله العجوز المتقاعد, قضى عمره يتنقل بين بيوت الإيجار مع عائلته الكبيرة, وكان أبيه بنفس حاله, ولم يرث من أبيه الا الإيجار, حاول مرارا تغيير واقعه, لكنه فشل في مهمة الادخار, والتي تحتاج لمائة سنة كي يوفر من راتبه القليل! في النهاية استسلم للقدر العراقي, وأدرك انه سيرحل عن الدنيا وهو يعيش في بيت إيجار, أن مسالة الحصول على بيت ملك في العراق تحتاج لأحد الأمرين: إما إعجازي مثل تدخل علاء الدين خادم المصباح, أو طريق منحرف مثل ان يتحول المواطن إما لمطية للأحزاب, أو لص أو مرتشي! وهذه الطرق هي فقط من توفر له ما يحلم به ــ فقط في العراق العجيب ــ بئس هذا الواقع الذي صنعه لنا رؤوس الكفر الذين يحكمون العراق.
لو نعود للوراء أربعين سنة بالتحديد منذ عام 1980, فان نظام صدام أهمل وضع خطط وبرامج للسكن تكفل تحقيق الاستقرار الاجتماعي على المدى البعيد, فقط اكتفى الطاغية بتوزيع قطع الأراضي على منتسبي تشكيلات الجيش والداخلية, وكانت أسعار العقارات مناسبة, فقط غابت الخطط والبرامج للإسكان, وبعد عام 1991 تفاقمت أزمة السكن, أو قل كشفت عورة النظام البعثي, حيث أصبحت أزمة السكن خانقة مع ارتفاع شديد لأسعار العقارات ومواد البناء, مما جعل الناس تعيش أزمة خانقة, وظهرت معها مشاكل اجتماعية مخيفة, حيث ازداد معدل الجريمة, وارتفع معدل الطلاق والعنوسة, وظهر ارتفاع في حالات الانتحار, فكل شيء يرتبط بالسكن والاستقرار والشعور بالطمأنينة.
ثم جاء حكم الأحزاب ــ الشريفة والنزيه جدا ــ! لتضغط على الشعب وتسحقه عبر إهمال قضاياه المصيرية, ومنها السكن, كي لا يزاحمهم الشعب على كراسيهم, فهو درس صدامي حفظته جيدا الطبقة السياسية التي تحكم العراق, وهكذا تبقى الملايين من ابناء الشعب تحلم بالحصول على قطعة ارض أو بيت صغير, حتى لو مجرد خمسين متر! يحفظ كرامتها ويعطيها الاستقرار, لقد تحول حلم بناء بيت من الأحلام البعيدة جدا! والتي قد تتحقق في بلد أخر كالصومال أو جيبوتي, لكن لا تتحقق في العراق.
سئلت أبو عبدالله العجوز المتقاعد الذي يسكن بيت للإيجار خلف السدة: " متى سيكون لك بيت خاص بك, حتى ترتاح من عذاب الإيجارات؟
شعر بالحزن من سؤالي الذي اثأر جرح الزمن, صمت قليلا ثم قال : " لو فكرت قليلا بالنظام الديمقراطي القبيح تجده انه يكفل بقاء الأحزاب مسيطرة على الحكم, وهذا يعني ان الازمة ستدور من حكومة الى اخرى, لذا أتوقع ان عام 2200 سيكون هنالك بيت لكل عراقي, أي بعد ان نموت ويموت أبنائنا وأحفادنا" فضحكنا طويلا ثم دمعت عيون ابو عبدالله وبكى الرجل, حاولت مواساته كي يهدأ, ومواساة نفسي أيضا فكلنا بنفس الحال, قلت له:" إذن جيد, بقي فقط 182 سنة! ونملك بيتا صغير يشعرنا بالطمأنينة والاستقرار".
ــ



#اسعد_عبدالله_عبدعلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هكذا أصبحت صحفيا
- فضائح بالجملة لاتحاد الكرة العراقية
- غفلة الساسة عن المنهج الاقتصادي للأمام علي - ع –
- صحافة وإعلام تحت اسر الأحزاب
- استفحال ظاهرة الإيحاء الجنسي, لماذا ؟
- قوى الشعب عندما تتحد تقهر الطغاة
- التظاهرات وعورة الحكومة
- الحل الوحيد لأزمات العراق
- عندما تتحول الديمقراطية الى دكتاتورية
- البطيخ و المجتمع
- نحتاج عودة حلف الفضول
- افتتاح كاس العالم وفضيحة سعودية
- إشكالية الديمقراطية في العراق
- هل أتاك حديث الشارع الملعون؟
- تعطيل قانون حظر التدخين, لماذا؟
- مهزلة طبع الكتب في العراق
- أفكاري لحل أزمة السكن
- لغز الانتخابات العراقية
- الديمقراطية لمن تنتصر؟
- مترفون متنعمون وفقراء بلا عون


المزيد.....




- الإمارات تصدر بيانا عن عملية جنين: ندعو إسرائيل إلى خفض التص ...
- واشنطن تعلن السيطرة على خوادم موقع -هايف- للقرصنة
- الخارجية الألمانية: دعم أوكرانيا لا يجعل ألمانيا طرفا في الن ...
- اتحاد غرب آسيا يجدد الثقة بالأمير علي بن الحسين في رئاسة الل ...
- ألمانيا تتعاون مع أمريكا في تفكيك شبكة -للفديات الإلكترونية- ...
- الجيش الأمريكي يعلن توجيه ضربة للجماعات الإرهابية في الصومال ...
- -حماس-: رد المقاومة قادم وبما يوازي حجم جريمة جنين
- تقرير: عباس أبلغ أحد كبار مساعدي بايدن باستعداده للقاء نتنيا ...
- مراسلنا: نظام كييف يستهدف دونيتسك وضواحيها بـ288 صاروخا وقذي ...
- البنتاغون: القوات الأوكرانية ستعاني من صعوبة استخدام دبابات ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - أزمة السكن العراقية ستنتهي عام 2200