أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - فارغو .. جمالية الجريمة














المزيد.....

فارغو .. جمالية الجريمة


مروة التجاني

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 22:04
المحور: الادب والفن
    


في العام 1996م قدم الأخوين كوين رائعة أخرى إلى السينما وهدية لكل عشاق الأفلام الغريبة والخارجة عن المألوف فكان فيلم فارغو . في الأفلام كما الروايات والقصص هناك شخصيات خلقت لتعيش حبيسة الورق والإطار وأخرى تمتد جذورها إلى الحياة الواقعية والطبيعة الإنسانية وتشبة الأخيرة شخصيات الفيلم ، كل دور تشعر كأنك ستلاقيه أمامك وفي محيطك ، حين يبدأ الفيلم بالتعريف عن نفسه يقول بأن أحداث القصة حقيقية لكنها حقيقية بمقدار تجاوزها لواقع الشاشة السينمائية .

أجواء باردة .. ثلج لا يتوقف .. شمس خجولة ومنازل لا تفضح ساكنيها .. في هذه الأجواء تدور أحداث الفيلم ، هناك وأمام كل شخصية ستارة ثقيلة تفصلها عن المشاهد . فالقاتل أكثر برودة من ثلوج مينسوتا وكأن المحققة أيضاً يمكن أن تكون أية امرأة ومع ذلك هناك طابع غريب يميزها ، شخصية لايمكن أن تنسى ، وهكذا كل بقية الشخصيات تشعر إنك تعرفها ، تتعاطف معها ، وحاجز قوى يمنع اصدار الحكم وهنا تكمن المفارقة فالشرير لا يشعر المشاهد بشره ، والبرئ لا مشاعر ايجابية تجاهه ، كل شئ ملتبس وبارد .

صنف فارغو ضمن أفلام الكوميديا السوداء ، فالقصة جريمة تبدأ حين يطلب السيد جيري لونديغارد من رجلين أن يخطفا زوجته ويطلبا فدية من المال ليعود لاحقاً ويقتسمها معهم للخروج من أزمته المالية .. تتوالى الأحداث وتسقط الجثث كما تسقط أوراق الشجر ، دون دوافع محددة وثأر شخصي مع بعض الضحايا سوى أن حدث يقود إلى الآخر حتى تخرج الأمور عن السيطرة .

تتسائل المحققة مارغي غاندرسن في نهاية الفيلم قائلة " لأي سبب ؟ لأجل قدر قليل من المال ؟ الحياة لاتدور حول المال فقط . أنا لا أفهم شيئاً .

كيف نحكم على الجريمة وطبيعة الشخص العادي المسالم ؟ هل حدث وشاهدت وقائع جريمة وكأنها حدث مألوف وطبيعي ؟ مهما بدت الدوافع واضحة يبقى هناك في الأعماق سر دفين ، دافع خفي لانقدر على سبر غوره . الفيلم بطابعه وصفي لايقدم إجابات عن كينونة الشخصيات فتظهر بسيطة ، ساذجة إلى حد ما وبريئة وكأن لامعنى لكل ما قامت به . إذا كان الفرد يبحث عن قصة جديدة ، قلوب باردة ، شخصيات تقفز خارج الشاشة ، جريمة تتسلل إلى الأطراف بهدوء ففيلم فارغو هو المناسب . فيلم صنف كأفضل ما قدم خلال العام 1996م ولن يمل شخص من العودة إليه للبحث عن ماهية الإنسان .

_ رابط لمشاهد متفرقة :


https://www.youtube.com/watch?v=h2tY82z3xXU




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,650,057
- أحكي يا كنفاني عن الحرية
- كيان اللانهائية
- وداعاً لينين
- هل مات بريخت ؟
- تسجيل المتخيل عند لاكان
- نورتي ونهاية التاريخ
- في مفهوم العمارة
- هروب رجل
- غرفة العنكبوت / عن المثلية الجنسية وقضايا أخرى
- نجوت لأرسم
- فنان كازو إيشيغورو
- تيار الرومانتيكية 2
- تيار الرومانتيكية 1
- أن تكتب – مارغريت دوراس
- الرواية الأفريقية .. الكنز المكتوب
- الضحك في السجن
- ريمون كينو كاتباً الهيغلية
- وداعاً ماياكوفسكي
- في اعتزال العالم
- فكر مدام دو ستايل الأدبي


المزيد.....




- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة
- بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة اللي ...
- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - فارغو .. جمالية الجريمة