أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حسين الرواني - 30 عاما من الصوت














المزيد.....

30 عاما من الصوت


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 7 - 23:53
المحور: سيرة ذاتية
    


كنت جالسا على حاسبتي، شغلت موسيقى، اشتهيت التدخين، قمت ادخن خارج القاعة، عندما نزعت سماعات الحاسبة من اذني، ظلت الموسيقى تشتغل في ذهني.
اكملت التدخين وعدت، رفعت السماعات ووضعتها في اذني، كانت الموسيقى في يوتيوب، تشتغل عند نفس النغمة التي وصلت اليها الموسيقى التي في ذهني.
علاقتي بالموسيقى غريبة جدا، من دون كل حواسي الاخرى، حاسة السمع لديّ شديدة.
الصوتيات بالنسبة إليّ، أداة ربط قوية جدا، فعندما اسمع موسيقى معينة في مكان معين، مع اشخاص معينين، في ظروف معينة، تظل هذه الاغنية او الموسيقى مقترنة في ذهني بشخص، بمكان، بظروف.
أسمعني اغنية (يسنين عمري) لحسين الجسمي، سأنتقل بكل وجودي وخاطري إلى عام 2006، الطائفية، والسادس، والتشرد بين الارصفة ومنازل الاقرباء والاصدقاء، وسجائر دافيدوف، ودهن الشعر، وعطر دنهل.
اسمعني كونسيرت منير بشير (من الراغا إلى المقام)، ستنقلني إلى عام 2015 بكل تفاصيله، اسمعني اغاني ابراهيم تاتلس، ستنقلني إلى السليمانية في عام 2011، والمسطر وخلفات البياض وفنادق الدرجة الخامسة.
اسمعني قرآنا بصوت الحافظ اسماعيل، ستنقلني إلى عام 1999، حيث السادس الابتدائي، وجمال العيش في الطابق الثاني، في شهداء العبيدي.
الصوت، بالنسبة لي، هو رابط، لنك، شديد الصلة بكل ما حوله، لا تشغل حاسة الشم من ذاكرتي هذا المقدار، ولا البصر، ولا اللمس، مكتبتي الصوتية المحفوظة في ذهني تمتد 30 عاما بالكمال والتمام، ستكون بالكمال والتمام بحلول صبح غد.
المسموع لا يذكرني بالأشخاص فقط، او بالاماكن، انه يذكرني بنوع مشاعري في تلك اللحظة ايضا، يذكرني بالاجواء النفسية والعقلية التي كنت فيها في تلك اللحظة، الصوت بالنسبة لي بكج BCG كامل، يحتوي على الصور المقترنة بالصوت، والمواقف، وكلمات الاشخاص، وظروفي النفسية الداخلية ايضا.
يتكون الانسان من شيئين، داخل، وخارج، والصوت يرتبط بكل تفاصيلي الداخلية والخارجية.
قرأت عن الصوت كثيرا، وتعلمت ايضا بعض الاته الموسيقية، لكن، وجدت ان الاستمتاع بالصوت، بقراءة المعنى الموجود في الصوت، اجمل بكثير من فلسفة الصوت، وادخاله في دائرة المبحوث، اعتقد ان الصوت يجب ان يبقى في دائرة المحسوس فقط.
هل تعرفون ؟ انكم تستطيعون اضافة معان إلى الصوت، وتستطيعون استذكارها فيما بعد كلما سمعتم الصوت مرة أخرى.
كيف لكونتاتا باخ مثلا، التي تحمل الرقم من 27 إلى 161، ان تحمل لك معاني خاصة بك، معاني تستوحيها انت من حياتك، رغم ان هذا القالب شعري، وما دام شعريا، فهو مرتبط بمعاني كلمات، قد لا تكون ذات صلة بالشعور الذي يمر بك، قد لا تعبر افكار الشعر في هذا العمل عن شيء من حياتك او افكارك او الامك او آمالك ؟
كيف لكونشيرتو منير بشير مثلا، الذي يحمل عنوان (منير بشير وفرقته، مشوار مع العود)، ان يحمل معنى الخروج من الصدمة، والهدوء النفسي الذي يعقب الشعور بالصدمة.
هذا المعنى انت تمنحه للصوت، الصوت لا يحمل معنى محددا بالذات، الصوت مجرد تمام التجرد عن أي معاني، اللهم الا عن المعنى العام، اما تفاصيله فهي عائدة إلى فهمك انت كمتلق، صحيح ان مقام الحجاز كار مثلا حزين في ذاته، لكن تفاصيل هذا الحزن واسبابه تبقى خصوصيات، تختلف باختلاف المستمع، وصحيح ايضا ان مقام الدو مينور فرح بذاته، وأن الحركة الثانية من السيمفونية السابعة لبيتهوفين، مأساوية، ولذيذة بمأساويتها، حتى ان الجمهور كان يطلب من بيتهوفن ان يعزفها لهم قبل السيمفونية، لكن الفرح والمأساوية معاني عامة، تكتسب تفاصيلها وخصوصياتها منك، وهذا سحر الموسيقى.
ولكي لا ننزلق إلى تأويلات عرفانية وفلسفية للموسيقى، وهو الامر الذي جاءت هذه الكلمات حذرة منه منذ البدء، أقول، لا أتذكر شيئا صاحبني طيلة هذه الثلاثين عاما بقرب، كقرب الصوت.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,572,083
- جلستي السرية في بيت جلادي 3
- المنولوج الاول
- جلستي السرية في بيت جلادي 2
- اربع قصائد ليلية
- جلستي السرية.. في المقاومة
- جلستي السرية في بيت جلادي
- جلستي السرية في العَمَّالة
- مؤامرة ضريبة الدخل الاميركية
- المليون اليتيم
- آدم سميث: نعم، الإنسان آلة
- آدم سميث: ثروة الأمم بعمالها
- حوار في نهاية الطريق
- ما مقدار تخلفنا الاقتصادي ؟
- الايات الاباحية
- العراق .. قضيب العرب
- ما غاب عن العازفين
- انتميلكم
- زعلة خير من تطفل
- 3 تحالفات في 3 عقود
- من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة


المزيد.....




- كاميرا مراقبة توثق إعادة رجل لمحفظة مفقودة إلى منزل مالكتها. ...
- شاهد طائرة مسيرة هجومية جديدة كشفت عنها إيران
- البرلمان الإسباني يصوت ضد اقتراح حرمان الملك من الحصانة
- تفاصيل وألغاز غامضة في قضية قتل ممثلة مصرية لزوجها بعد الحكم ...
- بشرى سارة للآباء المتعبين! علماء يضعون -روتينا نهائيا- لوقت ...
- الاتحاد الأوروبي يطالب أطراف النزاع في أرمينيا بضبط النفس
- بركان جبل إتنا الإيطالي يضيء ليل جزيرة صقلية (صور + فيديو)
- مستشهدة بالتجربة السورية.. روسيا تفند تصريحات باشينيان حول ص ...
- الكرملين: بوتين يدعو في اتصال مع باشينيان جميع الأطراف في أر ...
- المعارضة الأرمينية تنصب خياما أمام مبنى برلمان البلاد في انت ...


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حسين الرواني - 30 عاما من الصوت