أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسين الرواني - آدم سميث: نعم، الإنسان آلة





المزيد.....

آدم سميث: نعم، الإنسان آلة


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 5706 - 2017 / 11 / 22 - 19:39
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


في الفصل العاشر من كتاب ( ثروة الامم) لآدم سميث، ستجد جمالا في الفكرة، في التقييم العقلاني للعمل.
يقول إن قيمة العمل تتحدد بخمسة عوامل، منها الوقت المطلوب للعامل لإتقان حرفته، والمهارة اللازمة، ويعتبرها بمثابة قيمة السلع الرأسمالية المطلوبة للعمل والانتاج.
اعمق من ذلك، يؤكد سميث ان أجر العامل يجب أن يتناسب مع الطاقة الانتاجية المتبقية له خلال عمره المحفوف بالمخاطر، والمجهول امتداده، كما يتم احتساب عمر الآلة وانقاص قيمة المستهلك منها سنويا.
يرى ايضا ان العامل الذي انفق مثلا خمس سنوات على تعلم حرفته، يجب ان لا يقبل بعمل يدر عليه اي أجر اقل من قيمة مهارته المتأتية من خمس سنوات من التعلم، فضلا عن الربح العادي لاشتغاله، اللازم لسد رمقه على الاقل، فهو في هذا نظير أي ماكنة ثمينة، يجب ان لا يتم تشغيلها الا بأجر يغطي تكاليف شرائها، وربح للمشغل التي اشتراها.
وبعبارة اوضح، لو افترضنا ان آلة انتاج قيمتها خمسة آلاف دولار، تساوي في قيمة انتاجها مهارة عامل انفق خمس سنوات من عمره على تعلم حرفته، فيجب ان يتساوى اجره مع ثمن السلعة التي تنتجها الالة، اذا افترضنا ان الخمسة الاف دولار للآلة تساوى خمس سنوات مهارة للعامل.
وعلى هذا، يرى سميث، أن الاجر يجب ان يتناسب طرديا مع مهارة واحتراف العامل، فالأعمال الابداعية مثلا، تتطلب وقتا وتدريبا اطول.
وقصده واضح، فهو يريد القول ان مكافأة الرسامين مثلا على عملهم في الساعة الواحدة، ينبغي ان تكون اكبر من اجر صابغ احذية لمدة العمل نفسها. رغم اشتراكهما في ادوات العمل وهي الالوان والاصباغ.
ويستمر هذا العبقري الاسكتلندي في تحليل قيمة العمل والاستثمار في التجارة، فيقول ان شهرة محام او طبيب جراء نجاحه هي جزء من مكافأته، ونستطيع الاستنتاج ايضا ان هذه المكافأة تشبه العلامة التجارية لأية آلية صناعية مشهورة بالمتانة والانتاج الكبير والعمر الطويل وقلة الاصابة بالعطل والاحتياج الى اصلاح.
وفي ختام هذا الفصل، يلفت سميث الى فكرة اخرى لا تقل روعة وجمالا عن السابقة، وهي ما يسمى في علم تنمية الموارد البشرية الحديث بمبدأ التعلم اثناء العمل، فهو يرفض تماما فكرة ربط المتدرب بفترات تدريب طويلة مع عدم منحه اجورا بذريعة تعليمه، في حين انه سيتعلم لو مارس المهنة بشكل اسرع وانجح، اما ما يقال عن الخشية من عدم اتقانه الصنعة وتقديم انتاجه بشكل جيد للمستهلكين، فهو يدحض هذه المخاوف بالقول ان مدى مهارة العامل سيحددها المستهلكون الذين هم على امس احتكاك به، وعلى قدر كبير من المعرفة بمنتجه، سواء كان سلعة او خدمة.
حتى في هذه الفكرة، يمكن أن يستوحي القارئ، ان ابقاء العمل تحت فترات تدريب اطول مما يحتاجه، تشبه ابقاء الالة الانتاجية تحت التجريب اطول مما تحتاجه لتثبت كفاءتها.
اية لغة يحتاج الاقتصاد الرأسمالي ان يعبر بها عن حقيقة ان الانسان والالة سيان في حقل العمل، فإن كان الواقفون ضد الرأسمالية ينبزونها بأنها تحول الانسان الى الة، فسميث تحدث في هذا الفصل عن الاخلاقيين الوهميين، الذين يمنعهم "الغرور المتعجرف" كما يقول هو في ص 157، عن مزاولة الكثير من الحرف والمهن اليومية الشريفة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,619,981
- آدم سميث: ثروة الأمم بعمالها
- حوار في نهاية الطريق
- ما مقدار تخلفنا الاقتصادي ؟
- الايات الاباحية
- العراق .. قضيب العرب
- ما غاب عن العازفين
- انتميلكم
- زعلة خير من تطفل
- 3 تحالفات في 3 عقود
- من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة
- لا ندم لبوش.. ولا قلق لأوباما
- بالتجاور 3
- ما يفعله البهاضمة يتكرر 7
- بالتجاور 2
- البناء المعماري والصوت في قاعات الموسيقى
- محنة الموسيقى الشرقية
- فؤاد زكريا.. وتجريد الموسيقى عن التأويل
- قواعد التدوين الموسيقي ببرنامج انكور
- بالتجاور
- الفن تحت عقلانية الفلسفة كروتشه نموذجا


المزيد.....




- شاهد كيف ظهرت سيرينا ويليامز مع طفلتها في إعلان الأزياء الأو ...
- مصر.. دعم المواد النفطية يهبط بنحو النصف
- المنافسة على النفوذ في السودان تشتد بين روسيا وأمريكا.. والب ...
- خبير اقتصادي بارز: أمريكا ستركسب من التعاون مع الصين أكثر بك ...
- الدولار عند أعلى مستوى أمام الين في سبعة أشهر
- مخاوف اقتصادية من عودة الحظر في الأردن
- أسعار النفط تواصل تسجيل المكاسب
- انخفاض الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي في فلسطين
- خبير مالي دولي يتوقع أن يرتفع سعر البيتكوين إلى 100 ألف دولا ...
- أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 2 ...


المزيد.....

- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسين الرواني - آدم سميث: نعم، الإنسان آلة