أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين الرواني - من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة














المزيد.....

من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 4664 - 2014 / 12 / 17 - 12:49
المحور: كتابات ساخرة
    


ليت شعري، هل ما زال المفكرون العرب، الإسلاميون، من الطائفتين، منهمكين في "إعمال العقل"، دائبين في تطبيق "أدواتهم الإجرائية"، مدججين بمنجزات "المنهج التجريبي" في العلوم وبناء الحضارات، والأرخنة "العقلية" للمدنيات المعاصرة، في سبيل صياغة موقف فكري ـ نظري منطلق من ثوابت الشريعة، للعمل به في السياسة والاجتماع والدولة؟
هل ما زالت المجلات الدورية تقيء على الناس أعدادها، بملفاتها الساخنة، في التأصيل الفكري لمذهب من مذاهب أنظمة الحكم الإسلامي، بين الشورى وولاية الفقيه، والإمارة، والخلافة، والعلمانية، هل ما زال أحد الأغبياء المخدوعين، مشغولا بمتابعة المكونات المضيئة في التراث، هل ما زال محمد أرغون يشغل أحدا، أم إدريس هاني، أم عادل رؤوف، أم برهان غليون، أم محمد إقبال لاهور، أم محمد يحيى وتحويراته لمقولات محمد باقر الصدر، أم عبد الكريم سروش، أم رضوان السيد؟
هل ما زال في العراق أحد معني بثنائيات التراث والمعاصرة، والدين والحداثة، ما أخبار الإشكاليات، إشكالية الثابت والمتغير في الفكر الديني، إشكالية المثقف والدين، المثقف والسياسة، إشكالية الهوية والتغريب، ما أخبار العبادات والمعاملات، وثمانون كتابا ليس سوى تعليقات على العروة؟
هل ما زال لدى أحدهم عناية بالأدب العربي، بعلوم اللغة، بالقافية والروي ولزوم ما لا يلزم، هل ما زال حفظ أسماء الكتاب والكتب والمجلات يبعث حماسا في نفس أحد، أم شعورا بالفخر عند انبساط الحديث في جلسات الشباب المضحوك على عقولهم بالله والدين والثقافة والوطنية واليسارية وشيوعية الشيعة المتمركسين؟
خربت الدنيا، والناس، وثلث العراق الآن بيد مجموعة من الخراء المخلوق بشرا، يحاربون أمثالهم.
من يعش في بلد هو جبهة، تصر روحه عسكرية، حتى لو كان طبالا في ملهى، رغم شرف المهنة، هذا الكم من أخبار المعارك وصورها، يضاف له الخوف اليومي من القتل غير المعلوم الزمان والمكان، ولا تعرف نفس على أي رصيف تموت، هذا المزيج يرغب الناس، مثقفين وغيرهم، في حمل السلاح، والتخلص من هاجس الخوف المستمر من الموت بالمفخخات، بالاقتراب من مصدر الموت، التثقيف على الموت وأخبار القتال والمعارك، بالصوت والصورة والجريدة، وأفواه الناس، يجتر المتلقين إلى المشاركة في حفل توزيع الموت المقام في العراق على شرف الله وشرف الحضور من طهران إلى الرياض وصولا لمرحاض البيت الأبيض، حيث يبول على خرائط بلداننا الإسلامية كلب الرئيس، فيوافق هو على الرسمة، ويرسل تحالفه.
الإعلام حبب المتلقين في ارتداء البذلة الخاكية، بنشراته السينمائية والموسيقى التصويرية المؤثرة، المشاهدون الآن مستعدون كل الاستعداد للخوض في أحاديث البنادق والقاذفات، هم بانتظار ساعة الصفر فقط.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,413,655
- لا ندم لبوش.. ولا قلق لأوباما
- بالتجاور 3
- ما يفعله البهاضمة يتكرر 7
- بالتجاور 2
- البناء المعماري والصوت في قاعات الموسيقى
- محنة الموسيقى الشرقية
- فؤاد زكريا.. وتجريد الموسيقى عن التأويل
- قواعد التدوين الموسيقي ببرنامج انكور
- بالتجاور
- الفن تحت عقلانية الفلسفة كروتشه نموذجا
- قذر الذات العراقية والرابسودي
- ما يفعله البهاضمة يتكرر – 6 -
- ما يفعله البهاضمة يتكرر - 5 -
- خذوها كلها.. ودعونا نعيش
- لا نأكل الكلام
- الفشلان العراقيان: العولمة الشيوعية.. والعرقنة الجهادية
- عمان ما زالت تلوط.. وتموزنا بلا شرف
- كأس ألمانيا والجلسة الثانية
- لكنني خرب
- محرِر غير محرَر


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- كيف رسم رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل مسار حياة الفنا ...
- رجال الأمن يحبطون نشاط استوديو أفلام اباحية في مدينة روسية
- رسالة غامضة من دينا الشربيني تكشف -سبب- انفصالها عن عمرو ديا ...
- -حلال عليكم حرام علينا-... فنانون وتجار تونسيون ينتقدون الاح ...
- المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب ال ...
- إليسا لأول مرة على برج خليفة.. ونيشان يعلق
- راكان: حزب يمتلك تلك التجربة هو الاقدر على تقديم الحلول لهذا ...
- مصر.. وفاة الفنان أشرف هيكل بفيروس كورونا
- مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين متعلقة بالتعيين في ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين الرواني - من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة