أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسين الرواني - آدم سميث: ثروة الأمم بعمالها














المزيد.....

آدم سميث: ثروة الأمم بعمالها


حسين الرواني

الحوار المتمدن-العدد: 5702 - 2017 / 11 / 18 - 22:54
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


إن كان الناقمون على الرأسمالية، انطلقوا في انتقادها من افكارها، وخصوصا التأسيسية على يد آدم سميث، فقراءة كتابه ثروة الامم ستجبرهم على تغيير سببهم.
في الفصول الاولى لهذا الكتاب، وحتى الفصل الثامن، ستظن ان سميث يعتقد بأن ثروة الامم هو بما تمتلكه من نقود ومعادن نفيسة، لكن اذا واصلت القراءة حتى الفصل الثامن الذي عنوانه "في اجور العمل"، فستتعجب من شدة الانتقاد الذي يوجهه هذا الاقتصادي إلى تكدس الثروات بيد ارباب العمل والحكومات، بما يساعدهم في ممارسة الجور والتعسف بحق الشغيلة، وتدني اسعار العمل، او بلغة اليوم، اجور العاملين.
يضرب المؤلف في هذا الفصل، أمثلة مؤلمة في عصره، عن دول كان مئات الآلاف من العمال يموتون فيها سنويا بسبب المجاعات، كما في حال البنغال وبعض المستعمرات الانكليزية في الهند الشرقية (ص 107).
ويورد سميث مثالا بشعا آخر على ما تفعله تحالفات الجشع المالي، والمثال هو عن مقاطعة كانتون في الصين، التي كانت تشهد في عصره، وضعا مزريا للحرفبين، حتى انهم كانوا يحملون عدد عملهم ويتجولون في الشوارع عارضين خدماتهم بطريقة مذلة فيها شبه بالتسول. بل الاشد مرارة من هذا هو ان بعض العائلات في هذه المدينة كانت تقضي اوقاتا طويلة في قوارب صيد على الانهر، تعتاش من مخلفات السفن التجارية التي ترمي بنفاياتها الغذائية، وإن لم تجد، فإنها كانت تأكل الجيف من الجثث الادمية المتعفنة المرمية في البحر.
والاسر الصينية التي كان عدد افرادها كبيرا، لم تكن تتورع عن التخلص من بعض اطفالها في مواسم المجاعات، بإغراقهم في البحر، حتى ان قتلهم كان مهنة لقتلة مأجورين، الجأتهم العطالة هم الاخرين، الى الاعتياش من ارسال الاطفال الى الموت المبكر بطريقة الوأد البحري.
هذا الجانب السوداوي من الصورة التي يرسمها لنا سميث، هو النصف الاول، اما النصف الثاني فهو الحالة المضادة، وهي ارتفاع الطلب على القوة العاملة بما يوفر لهم فرصة لتحسين عيشهم وإعالة اطفالهم، وزيادة القدرة الشرائية للعملة وانخفاض اسعار المواد الغذائية، كما كان حاصلا في انكلترا وشمال اميركا وولاية نيويورك.
ويفصل سميث في هذه الصورة الايجابية فيقول انه حتى المرأة الارملة التي لديها خمسة اولاد، والتي من المفترض ان حظها من الزواج غير وفير، كانت تتلقى عدة طلبات للزواج من قبل طبقة العمال، في مؤشر على مستوى جيد من الدخل الكافي لتوفير اسباب الرفاهية الاجتماعية وتوسيع الاسر وفتح بيوت ثانية.
لا يتوقف سميث عند هذا الحد، بل إنه نزل في تحليل إلى اعمق، حيث قارن بين ارتفاع اجور العمال في الصيف والشتاء، بسبب تكاليف الوقود في مواسم البرد، ويستخلص من هذا ان انخفاض تكاليف معيشة العامل في الصيف ترفع في الحقيقة من دخله الحقيقي، وارتفاعها نفقات الوقود في الشتاء يخفض من الدخل، لكن سميث لا يسوق هذا التحليل كواقع طبيعي، بل إنه يعتبره شذوذا وعدم عدالة في نظام الاجور.
من هذا نتأكد ان سميث لو ظهر للحياة حاليا، لقال لمناوئيه، ومعادي الرأسمالية السميثية: هل قرأتم الفصل الثامن ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,155,571
- حوار في نهاية الطريق
- ما مقدار تخلفنا الاقتصادي ؟
- الايات الاباحية
- العراق .. قضيب العرب
- ما غاب عن العازفين
- انتميلكم
- زعلة خير من تطفل
- 3 تحالفات في 3 عقود
- من المفكرين.. إلى الأرواح المسلحة
- لا ندم لبوش.. ولا قلق لأوباما
- بالتجاور 3
- ما يفعله البهاضمة يتكرر 7
- بالتجاور 2
- البناء المعماري والصوت في قاعات الموسيقى
- محنة الموسيقى الشرقية
- فؤاد زكريا.. وتجريد الموسيقى عن التأويل
- قواعد التدوين الموسيقي ببرنامج انكور
- بالتجاور
- الفن تحت عقلانية الفلسفة كروتشه نموذجا
- قذر الذات العراقية والرابسودي


المزيد.....




- -فوكسكون- المجمعة لهاتف -آيفون- ستصنع سيارة كهربائية مع -فيس ...
- السعودية… بنك الرياض يوزع 1.5 مليار ريال على المساهمين
- -إم.تي.إن- الجنوب إفريقية تطرح حصتها في سوريا للبيع وتحدد ال ...
- الكهرباء اللازمة لتعدين البيتكوين أكثر مما تستهلكه -دول بأكم ...
- وزير بريطاني: -جواز سفر اللقاح- قد يساعد في تعافي الاقتصاد
- اقتصادية المنصورة تبرئ صحفية ومحام اتهمهما محافظ الدقهلية با ...
- بمبلغ 1.9 تريليون دولار.. بايدن يدعو للإسراع في تبني خطته لإ ...
- نجوى كرم تحصل على الإقامة الذهبية بدولة الإمارات: -الفرحة صا ...
- هيونداي تستدعي 82 ألف سيارة كهربائية في أحد أغلى عمليات الاس ...
- مصر.. ارتفاع حجم الصادرات الزراعية بنحو 5% منذ بداية 2021


المزيد.....

- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسين الرواني - آدم سميث: ثروة الأمم بعمالها