أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى غازي الأميري - الإرهابُ وَالسُّراقُ صِنوانِ















المزيد.....

الإرهابُ وَالسُّراقُ صِنوانِ


يحيى غازي الأميري

الحوار المتمدن-العدد: 5841 - 2018 / 4 / 10 - 23:40
المحور: الادب والفن
    


صَوتُ دَوِيٍّ رَهِيب
تلاهُ مَوتٌ جَدِيد
دُخانٌ يَتَصاعدُ مِنْ السياراتِ والأَكشاكِ وَالمَصاطِبِ والمَتاجِرِ
سَعِيرُ النارِ يُحَوِّلهَا إِلَى مَجامر
أَجنِحَةٌ مُتَطايِرَةٌ
أَشلاءٌ مُتَناثِرةٌ
وَأَحلامٌ مُدَمرة
قلوبٌ تَعتَصِرُ وَمُهَجٌ تَحتَضرُ،
صَخَبٌ وَعَوِيلٌ .
وجُموعٌ مَرعُوبةٌ تُهَروِلُ وَتُوَلوِلُ
عَباءَآتٌ مُتَناثِرةٌ بَيْنَ الأَوحالِ والأزبال
جُثَثُ أطفالٍ مُقَطعةِ الأَوصَالِ
دُخانٌ أَسود ، وَتُرابٌ أحمر وَسعِيرُ نارٍ
بلونِ الرَّدَى
رِيشُ دَجَاج وَعصافِيرٍ وَحمام
يَملأُ الفَضَاءَ وَيَحجبُ السَّمَاءَ
إمتزج دُجَى الليلِ بِضِيَاءِ النَّهارِ.
وَمِئاتٌ مِنْ الأَفواهِ مَفتُوحَةً عَلَى مَداها؛
وَهِيَ تَصرخُ وَتَستَجِيرُ مِنْ عُمقِ الحَناجِرِ
(نُرِيدُ نَسمَةَ هَواءٍ ، نُرِيدُ قَطرَةَ مَاء...)
عَشراتُ الحنَاجِرِ تَصرخُ كَما العاصِفَةَ :
( اَلنجدَةُ، النجدَةَ...أَيُّها الغيارى أَنقِذونا)
جنُونُ النَّاسِ يُسابِقُ الصُّراخُ،
جموعٌ مِنْ البَشَرِ
أَطلَقَتْ سِيقَانَها لِلرِّيحِ
مَذعُورَةً تَركُضُ عَلَى غَيرِ هُدى
مَعجونَةٌ بِالدَّمِ المُراقِ
فِيمَا مَجَامِيعُ أُخرى
هَرِعَتْ لِلمَكانِ
تَجرِي كَالوحوشِ عَلَى قَدَمٍ وَسَاقٍ
بَيْنَ أَنقاضِ الأَزِقةِ وَ بَقايا المَتاجِرِ
جَنباً لِجَنبٍ مَعَ يَنَابِيع الدَّمِ المُتَدَفِّق مِنْ مَنَابِع المَحاجِرِ .
2
صَوتٌ مِنْ مُكَبِّرَاتِ الصَّوتِ؛
مُنطَلقٌ فِي الفَضاءِ
يَشُقُّ عَنانَ السَّماءِ
- بِصَوتِ الشاعِرِ(إِبراهِيم طوقان)2 وَهُوَ يَنشدُ مَعَ المُوسِيقى-
( مَوطنِي . . . مَوطنِي . . .
اَلجَلالُ وَالجَمالُ وَالسَّناءُ وَالبَهاءُ فِي رباك،
وَالحَياةُ وَالنَّجاةُ وَالهَناءُ وَالرَّجاءُ فِي هَوَاكَ . . . )
رَأسٌ مُضرجٌ بِالدِّماءِ مِنْ بَيْنِ الرُّكَامِ
يَنهضُ كَالبُركَانِ
يَعتَلِي دِكَّةً مِنْ بَقايا دُكَّانٍ
وَهُوَ يَهتِفُ كَشَلَّالِ نارٍ
هَذَا هُوَ العِراق فِي كُلِّ يَومٍ دَمنا مُراق...
- ثُلةٌ مِنْ النِّسوَةِ مُعَفَّرَاتِ الوجوهِ يَتَجمعنَ بِجَانِبِهِ وَخَلَفِهِ-
اَلرَّأسُ يَهتِفُ مِنْ جَدِيد
أَيُّها النَّاسُ :
لَقَدْ ضَاعَ الوَطَنُ وَالمُوَاطِنُ وَالأَمَانُ
بَيْنَ الإِرْهَابِ وَالسُّرَّاقِ
أَيُّها النَّاسُ :
هُنَا سَوفَ نَصُوغُ الكَلِمَاتِ وَنَرفَعَ الرَّايَاتِ
وَنُثبِتُ فِي سطورِها
هُنَا مِئَاتٌ مِنْ الآمالِ السَّعِيدَةِ
خَطَفَتهَا المَنايَا
وَمِئَاتٍ مِنْ الأَروَاحِ البَرِيئَةِ
انتَزعَتها الرَّزايا
وَمِئَاتٌ أُخرى مِنْ الأَعناقِ المُتَطَلِّعَةِ لِلغَدِ المُشرِقِ
نَحَرَتها الشَّظايا
هُنَا قُتلَ مِنْ غَيرِ ذَنبٍ
أُلُوف الضَّحايا

- جَمعُ النِّسوَةِ المُعَفَّراتِ الوجوهِ مِنْ وَسطِ الحُطَامِ -
يَرفَعنَ كفوفهنَّ لِلسَّمَاءِ
وَبِعيونٍ جاحِظةٍ تُحَدِّقُ
فِي هَولِ المصابِ وَرُعبِ الخَراب
وَهُنّ يَصرُخنَ بِصَوتٍ يُشبِهُ النَّوَّاحَ
(رَبَّاه مَا هَذَا البَلاء
المَوتُ المَجنون مَاثِلٌ أَمَامَ العيون
يُلاحقُنا فِي كُلِّ زَمَانٍ وَمَكان
حَتَّى فِي المَنَامِ وَالأَحلَامِ ؛
حَياتُنَا ضيمٌ وجَحِيم ، وَحُزننا قَائِم سَقِيم)

- ثَلَاثَةُ شُبَّانٍ مُضَرَّجِينَ بِالدِّمَاءِ
يُوقِفونَ عَرَّبتهم الَّتِي يَجُرُّهَا حِمَارٌ
وَسطَ الأَنقَاضِ
وَهُم يَحمِلُونَ الجُثَثَ وَالأَشلاء -
يَصرُخُ أَحَدُهُمْ:
أَيُّها النَّاسُ؛ أَننا نَقبعُ فِي سَجنٍ كَبِيرٍ مُخِيفٍ
القَمعُ وَالِاستِعبادُ وَالِاستِبدادُ بَاتَ قَدَرُنا
عيُونُ المُفَخَّخَاتِ وَالعُبُوَّاتِ وَالأَحزِمَةَ النَّاسِفَةَ وَالمُخَدِّرَاتِ وَكَواتمِ الصَوتِ
تُلاحِقُنا تُحِيطُ بِنَا تُراقِبَنا
فِي بِلَادِنَا استَبَاحَ السَّفاحُونَ النَّخِيلِ وَالزيتُونِ
وَأَرْعَبَ رَيبُ الْمَنُونِ حَمَّامَ السَّلَامِ لِمُغَادرةِ الأوكار والمَكان 3
اَلشَّعبُ مَذعُورٌ يَبحَثُ عَنْ الأَمَانِ
الأَلافٌ مِثْلِنَا تَعِيشُ فِي الحَضِيضِ كَالمُتَسَوِّلِينَ!

- النِّسوَةُ يَهدأْنَ قَلِيلاً ثُمَّ يُعَاوِدنَ الشَّدو بِأَسى وَ بِصوتٍ وَاحِدٍ -
للتاريخِ والأجيال سَوفَ نَروِي وَنُدَوِّنُ
فِي دَفَاترِ الذِّكرَياتِ وَفِي المَقابرِ وعَلَى الحَجَرِ وَالجُدرانِ
مَلَايِينُ الحكايا وَالخَبايا وَالمِحَن
مِنْ قصَصِ المَوتِ وَالوَجَعِ وَالعَذابِ وَالخَرابِ
وَالحُزن والشجن وَ دمُوعِ اللَّوعَةِ وَ الفِراقِ
وَعَنْ عَودَةِ الجَهلِ وَالسَّقَمِ والإملاق 4
وَكَيفَ فَرَّقَ وَ مَزَّقَ وَدَمَّرَ الإِرهَابُ وَالسُّراقُ وَ شُذاذُ الأَفاقُ العِراق 5

مالمو/ السويد
نيسان/أبريل 2018
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعريفات توضيحية لهوامش، ولكلمات كما ورد تعريفها في قاموس المعاني

1 الصَّنوُ : النَّظِيرُ، والمثل، والأخُ الشقيقُ؛ وَالصَّنوُ: الفَسيلةَ المتفرعةَ مَعَ غيرها من أصل شجرةٍ واحدة

2 إبرهيم طوقان:شاعر فلسطيني ولد في نابلس (1905) شقيق الشاعرة (فدوى طوقان) وكذلك شقيق (أحمد طوقان) رئيس وزراء (الأردن) في بداية سبعينيات القرن المنصرم.
حاصل على الشهادة الجامعية من كلية الآداب/ الجامعة الامريكية في بيروت عام(1929) وفي عام (1940) أنتقل للعراق وعمل مدرساً في دار المعلمين العالية ثم عاجله المرض فعاد سريعاً الى وطنه فلسطين وتوفي فيها عام (1941).
كتب(إبراهيم طوقان) قصيدة (موطني) عام (1934) ولحنها بنفس العام الموسيقار اللبناني (محمد فليفل ) فأصبحت النشيد الرسمي الفلسطيني منذ ذلك الحين ،حتى تم اعتماد نشيد (فدائي) إبان بداية الثورة الفلسطينية إلا انه لا يزال قطاع واسع من الشعب الفلسطيني يعتبر نشيد (موطني) نشيداً رسمياً له. أعتُمد نشيد موطني كنشيد وطني في العراق بعد سقوط نظام (صدام حسين) عام (2003) وتم استخدامه بدلاً من نشيد (أرض الفراتين) لشفيق الكمالي.(مصدر المعلومات الموسوعة الحرة ويكيبيديا)

3 ريبُ المَنُون: حوادث الدَّهر وأوجاعه مما يقلق النّفوسَ. الوَكرُ: عُشُّ الطائر الذي يبيض فيه ويفرخ، سواء كان في جبلٍ أَم شجرٍ أَم غيرهما؛ وَكر:الجمع وُكُورٌ، و أوكارٌ ، و أوكر

4 السَّقمُ : المُرضُ المُزمنُ. الإملاق: الإفتِقار، الفَقر، الإعواز

5 شُذاذ الآفاق: الغُرباءُ الذينَ لا وطنَ لَهمْ، الأَفاق: مِنْ لَا يثبتُ عَلَى رَأْيٍ وَاحِدٍ، مختل الذِّمة، كذّاب رجلٌ أفاق






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مِنْ العَزِيزِيَّةِ إِلَى ربُوعِ بَلدِ الكِنَانَةِ /ج3
- جَبر مِنْ الحُلمِ إلَى القَبرِ
- مِنْ العَزِيزِيَّةِ إِلَى ربُوعِ بَلدِ الكِنَانَةِ /ج2
- مِنْ العَزِيزِيَّةِ إِلَى ربُوعِ بَلدِ الكِنَانَةِ /ج1
- طَعنَةُ الغَدرِ
- خَلَجَاتُ الرَّحِيلِ
- رُهَابُ المَطَرُ
- مُخيمٌ للنازحِين فِي فَصلِ الخَريفِ
- مُبْعَدٌ في البَردِ
- لُغة الفايكنج* (الرونيّة) في أُمسيةٍ ثقافيةٍ في مكتبةِ روزنك ...
- حزنٌ و ضجرٌ
- اختتام الدورة الصحفية التطويرية في مالمو
- إشادة بمعرض الكتاب العربي الأول في اسكندنافيا
- نَشْوَةُ الأملِ
- يومٌ في ضاحيةِ روزنكورد/ مالمو.. مِنْ دَفترِ يومياتي
- هَمسُ الوسواس
- رُؤْيَا
- ملتقط العلب الفارغة
- ما مرَ عيدٌ والعراقُ سعيدُ
- حقوق المكونات في الدستور العراقي/ محاضرة ثقافية في الجمعية ا ...


المزيد.....




- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- أنجلينا جولي تنشر صورا حديثة من منطقة أهرامات مصر
- سامي باديبانغا: الاتحاد الإفريقي أخطأ بقبول عضوية ”البوليسار ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- الفن وميراث التُهم المُعلبة.. قصة اتهام عاطف الطيب ونور الشر ...
- إشادة واسعة بقرار اعتماد اللغة العربية بمراسلات وزاراتين في ...
- فن الشاي.. رمز للمكانة البارزة للإمبراطورية والحضارة الصينية ...
- لماذا لا تنشغل القيادة الجزائرية بحالتها -القسوى-.


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى غازي الأميري - الإرهابُ وَالسُّراقُ صِنوانِ