أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - البقرة والملك مفتاح المملكة اليهودية ...














المزيد.....

البقرة والملك مفتاح المملكة اليهودية ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5840 - 2018 / 4 / 9 - 22:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خاطرة مروان صباح / الرجاحة السياسية تفيد ، طالما لا يوجد تسوية ترضي الفلسطيني والعربي والمسلم بحدها الأدنى ، فالمماطلة والتأجيل هو الحل الأمثل حتى يتمكن العرب من احداث تغيرات قادرة لإعادة التّوازن بحده الأدني ، بل ، الصفقة المعروضة في الشكل والمضمون ، تحمل مشروع واحد ، هو ، تثبيت الإسرائيلي على أرض فلسطين من البحر للنهر دون منازع ، مقابل ذلك ، هناك صيغة لا تقتصر على ثبيث الأنظمة العربية فقط ، بل تشمل الدول الإقليمية أيضاً ، لكن ، كون هذه الدّول ، تعتبر أقلية ، يتم استبعادها من المكنة الإعلامية ، وهذا لا يعني بأن المشروع الإسرائيل سيقف عند هذا الحد ، بل يبدأ من هذه النقطة ، لقد وضعت الدول الكبرى العرب بين أمرين ، التنازل عن فلسطين والقبول لحكم الأقليات في كل من لبنان والعراق وسوريا وتريد توظيف الأنظمة العربية من أجل خوض معارك قريبة أو بعيدة ستأتي لاحقاً ، على كل حال ، ليس هذا المقال الذي يستعرض لمخططات الإسرائيلي والدول الكبرى ، أيا كانت مقادير إيجازه ، لأن ، محتوى الصفقة لا يختلف عن شكل الخطاب المسرود والتمثيل التاريخي للاستعمار أو ذاك المستحدث بين الاستعمار القديم والفكر الصهيوني الجديد .

لقد تجاوز الفلسطيني ذاك التوصيف ، وحدنا ، فعندما كان يمتلك ثورة مسلحة ، كان يشتكي من المواجهة الوحدانية والمصير ، لكن اليوم ، أصبح الواقع مختلف ، استطاعت الدول الكبرى تسليم الثورة المسلحة إلى إسرائيل ، فأصبحت خياراتها ، صفر ، يحددها الواقع الذي سلخ جميع مقوقات الثورة العسكرية وقدرتها التمددية والتواصلية ، باستثناء المقاومة الشعبية ، وهذه ، إذا نفعت في المنظور القريب لا تنفع في المدى البعيد طالما مطلقون النار على المتفضين العزّل خارج ملاحقات المحاكم الأوروبية ، لكنها ، تبقى السبيل الثالث مع غياب توازن القوة العربية ، لأن ، لم تعد قضية فلسطين المشكلة العربي الوحيدة ، بل ، الغرب أنتج جملة مشاكل في الجغرافيا العربية وعلى رأسها ، تمرير المشروع الإيراني عبر بوابتين ، الأولى العراق وثانياً لبنان ، فجعل على امتداد الحدود اللبنانية شريط أمني ، في ظاهره مقاوم ، أما في مضمونه الدولي ، هو نوع من الهدنة الطويلة بالإضافة إلى قوة داخلية ، تستقوي الأقلية على الأغلبيّة ، فأصبحت المنطقة منقسمة بين حليف طبيعي لإسرائيل ، وآخر ، يؤدي وظيفة القتال والاستنزاف عنها بجدارة ، بالطبع ، من أجل تفرده في الوقوف عند شريط الحدودي ، قد كانا الأسد الأب والسادات من ابتدعوا هاتين الهدنة والتفرد .

الآن ، الإسرائيلي يقدم إلى العالم طرح جديد ، كان قد اقتصر مطروحه بين دوائر صَغِيرَة ، لكن شعوره المتنامي ، بضعف المنطقة العربية وتشتتها ، جعله يجاهر في أطروحته ، وهنا يقع في فخ الأحقية الدينية ، التاريخية ، لكن العلم ، لا يتفق أبداً مع هذه الأطروحة على الإطلاق ، بل الدين حالة انصهارية للقوميات والقائم مغاير لما هو في العالم ، كون العالم شهد في العصر الحديث ، نشوء دول وطنيّة وقومية ، لهذا ، ففلسطين أرض كنعانية ، حسب التاريخ ، العموريون والكنعانيون والآراميون سبقوا العبرانيون في الإستيطان لجنوب سوريا أو أرض كنعان ، بل ، لم يكونوا العبرانيون قبل ذلك بالقوم المستقر ، هم أقرب ، بل يرجح أنهم بدو الأوائل ، لا يعرف لهم استقرار دائم ، من هنا ، جاءت فكرة التى تبناها المجتمع الدولي ، بإنشاء دولتين على أرض فلسطين ، هي فكرة عتيقة ، قد مررها اليهودي في أروقة الدول الكبرى ، وشهدت قبول عارم ، بالطبع في التاريخ ، أسست الهجرات ، ثلاثة كيانات مختلفة للعبرانيين واليهود ، في الساحل الفلسطيني أو تلك التى جاورت جبال أورشليم ، كانت في كل هجرة تقتطع أجزاء من جغرافية فلسطين الكاملة إلى أن جاء داوود وسليمان النبيين عليهم السلام ، استطاعوا توحيد إسرائيل ويهودا ، اليوم ، تبحث الصهيونية عن أمرين ، ملك كداوود أو سليمان من أجل توحيد الجغرافيا الفلسطينية تحت مملكتها ، بعد وصول الحركة الصهيونية إلى ذرة القوة والنفوذ ، وفي ذات الوقت ، يصبون قدراتهم العلمية من أجل إنتاج بقرة ذات مواصفات ، حددها توراتهم ، هنا تقع هذا الفئة في تخبط علمي للتاريخ ، وهذا الارتباط البقري ، ينفي في حقيقته لأي إرتباط وامتداد للنبي إبراهيم ، بل حتى ، مسألتين القبرة والملك ، دليل على عدم ارتباطهم بالنبي إبراهيم عليه السلام بقدر ما يعكس امتدادهم لبقرة النبي موس عليه السلام ، الذي اقتبسها السامري من القصة إياها الشهيرة ، ثم أعاد إنتاجها في ظل غياب النبي موس ، عندما أدرك السامري حجم الأثر الكبير التى تركته المفاوضات حول البقرة في نفوس قوم موس ، فصنع لهم بقرة مقدسة من ذهب ، كونه يعلم التكوين الذهني لليهود ، الأسطورة والمال ، المتمثل بالذهب .

اليوم يمارس الإسرائيلي على الفلسطيني ما قد مارسه على نفسه ، يريد وضعه في غيتوتات على طريقة الثعلبة ، التى تدبل وتموت بعد محاصرتها ، لكنه ، لا يعي أمر بالغ الأهمية ، أن بفعله هذا ، انتقال من غيتوتات أوروبية متعددة إلى غيتو واحد يشمل جميع غيتوتات الماضي ، الذي يمهد لمحاصرة ذاته بذاته ، وهذا بالفعل ، حاصل مع ظهور ناضج للغيتو الأكبر تدريجياً . والسلام
كاتب عربي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين الاهتداء إلى الذات والتيهة داخل الذات .
- دولة اللصوص
- تحالفات ما قبل القيامة .
- تغير نمط التفكير ..
- الانحياز الكامل
- السادة معهد غوتة المحترمين ..
- نبيه بري يأسف وباسيل يفشل في تقمص شخص بشير الجميل .
- الحقيقة ليست خيانة للحق .
- الاستفادة من الماضي ، يعطي نفس أطول للانتفاضة الحالية
- إيقاع القوة والخوف
- توازن القوة / يكفل الخروج من دائرة التخبط والابتزاز
- ترمب يغرق بالمحاباة ..
- عدم استفهام ما يطرحه الشعب
- بين التظلم والتميز / تجتمع حضارات العالم عند أبواب القدس
- تدخل روسي في المنطقة / تحول إلى واقع / هل المنطقة على كفاءة ...
- لا مكان للمحنطون بين الأحرار ..
- ما أبعد وأعمق من القدس ...
- مصير الإنفتاح على إسرائيل ، بين الإستيعاب والإبتلاع
- جراحات عميقة للإنسان العربي وحضارته / تتقاطع فيها الأطراف أث ...
- أطول اغتصاب في التاريخ ...


المزيد.....




- هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز إعطاء لقاح فايزر للأشخاص ...
- بسبب رفض أمريكي.. مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول القدس
- إطلاق صواريخ من غزة باتجاه القدس
- إسرائيل تصعد بغزة.. هل تتسع دائرة القصف؟
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- دعوات إلى التهدئة في القدس وبرلين تطالب بتجنب وقوع ضحايا
- محقق أممي: أدلة على ارتكاب إبادة جماعية للايزيديين بالعراق


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - البقرة والملك مفتاح المملكة اليهودية ...