أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - إيقاع القوة والخوف














المزيد.....

إيقاع القوة والخوف


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5764 - 2018 / 1 / 21 - 01:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إيقاع القوة والخوف

مروان صباح / في أحد أفلام المصرية الكوميدية ، لعب الكوميدي وحيد سَيْف ، دور الضابط ، لكن ، ظل سيف مُعظم الفيلم مجهول الضبوطية ، كانت شخصيته بالنسبة لأهل الحي ، عصية على التفكيك ، تمتع لمدة طويلة بينهم ، بإحترام ممزوج البرهبة والغموض يصل إلى التيهة ، لدرجة كان لا أحد يجرؤ مساءلته عن الجهة الأمنية التى يعمل معها ، رغم استبعادهم لجهاز الشُرطة ، لكن الصّدفة وحدها ، كانت كفيلة في إسدال الستارة التى توارى خلفها سيف طيلت الوقت ، وربما ، كان سلوكه يشير، بأن أمره سيُكشف يوماً ما ، بالفعل ، وجد نفسه في ذات ليلة من اليالي ، أمام أحد أبناء الحي ، ليكتشف عابر الصدفة ، حقيقة وحيد ، بأنه ليس سوى ضابط إيقاع في أحد ملاهي شارع الهرم ، بصراحة ، منذ ذاك اليوم الذي شاهدت فيه الفليم ، يغيب المشهد وسرعان ما يعود ، كلما شهدتُ أشباه وحيد في الواقع ، بل ، هناك ضاغط يلح علي ، يعيد المشهد بقوة ، لأكتشف بأن حال هذه الأيام ، ليست أفضل مِنْ وحيد سيف ، وهذا الحال الذي وصل له سيف ، لم يأتي دفعة واحدة ، بل ، تدرج فيه حتى أصبح منافق حقيقي ، عندما فقد كليةً ، الإدراك الذي يخدع به الآخرين ، فتحول إلى صادق بكل ما يكذب .

بالتأكيد ، ضابط الإيقاع ، كان يحلم منذ الصغر، أن يصبح ضابط شرطة أو عسكري أو أمني ، بل من المؤكد ، في بداية العمر ، تجتمع شخصيات متعددة في آن واحد ، طالما الخيال تفوق على الواقع أو المعرفة ، لهذا ، من أساسيات التربية ، بل الضرورة ، تتطلب تحديد مستقبل المرء منذ الصغر ، ثم إرشاده إلى الطريق ، لأن التنقل الخيالي ، يؤسس إلى تيهةُ دائمة ، وهذا حاصل بجدارة بشكل واسع ، بل ما يجرى منذ قرون ، نذير أنفصامي بين الخيال والواقع ، بالطبع ، لصالح الخيال ، الذي يترتب عليه هروب حياتي حتى الموت ، وهنا لعب وحيد سيف ، شخصيتين ، الأولى ، في الحي الذي يسكنه ، كان يمثل دور الضابط الأمني ، أي صوت الرهبة ، وأيضاً في الجهة الأخرى ، الملهى الليلي ، مثل صوت معلمته الراقصة ، اعتاد الرجل الخروج من البيت بخطوات الرجل الأمني ، إلى أن يصل نهاية المربع الذي يسكنه ، ثمّ يبدأ بالتخفي من أي مصادفة تتربص به ، هنا ، يُذكّرنا هروب سيف من الفشل ، بما جاء به دوستويفسكي في روايته الجريمة والعقاب ، عن استحالية معرفة الإنسان، بل ، قد يطرح المرء المسألة بطريقة أخرى ، عن استحالة معرفة حجم الخوف والقوة في داخل كل شخص ، متى يرجح الخوف على القوة ، والعكس صحيح ، بل أيضاً ، قد يكون الخوف الذي حول الإنسان إلى جبان ، أحد أسباب الأساسية للفشل ، لأن ، عندما قرر راسكولينوف بطل الرواية ، قتل المرابية ، خرج من بيته يحمل ذات الخوف الذي كان يصطحبه في كل خروج ، من الدائنين ، بالرغم أنه ، كان يعلم يقيناً مصيره ، هنا مجدداً ، يكشف لنا راسكولينوف ، أن المرء ، متعدد الشخصيات في قالب واحد ، فعندما كان طالب في الجامعة ، اعتاد بطل رواية الجريمة والعقاب على الاستلاف من الدكاكين ، ثم بدأ بالهروب مِن الدائنين حتى وصل قمة الفشل ، فقرر قتل الفشل ، ليكتشف أن الفشل في داخله ، فلم يكن أمامه سوى قتل نفسه ، لكن الجبن الذي في داخله ، جعله يهرب مرة أخرى وللأبد ، فقتل المرابية .


في الخيال ، يتنقال الإنسان بين القوة والنجاح والإبداع كما يشاء ، فيه ، يصبح عنترة والمتنبي وابن سيناء وخالد ، سيف الله المسلول وابن عباس وابن خلدون ، لكن ، عندما يخفق الإنسان في نقل التخيل الي واقع ، يتحول إلى جبان كبير ، لا يستطيع الدفاع عن أحلامه ، حتى حياته البسيطة يفشل في الدفاع عنها ، فيبدأ مسلسل الهروب الذي لا ينتهي إلا بالموت ، فتصبح المتواريات أكبر من المواجهات ، بالطبع الكذب ، الذي يكبر ، في المقابل ، يصغر الصدق ، وتتلاش الفطرة ، فتحل مكان الشخصية الخيالية ، شخصية منفصلة ، قابلة للقتل أو الخداع أو فعل أي شيء شرير . والسلام
كاتب عربي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- توازن القوة / يكفل الخروج من دائرة التخبط والابتزاز
- ترمب يغرق بالمحاباة ..
- عدم استفهام ما يطرحه الشعب
- بين التظلم والتميز / تجتمع حضارات العالم عند أبواب القدس
- تدخل روسي في المنطقة / تحول إلى واقع / هل المنطقة على كفاءة ...
- لا مكان للمحنطون بين الأحرار ..
- ما أبعد وأعمق من القدس ...
- مصير الإنفتاح على إسرائيل ، بين الإستيعاب والإبتلاع
- جراحات عميقة للإنسان العربي وحضارته / تتقاطع فيها الأطراف أث ...
- أطول اغتصاب في التاريخ ...
- تنظيف خطوط المواجهة مع إقتراب ساعة السفر
- العربية : بين الملكة والصناعة ..
- التفكير والقراءة ، يُسَقِطان الطُفيليون عند أبواب العزلة
- المثقف بين التعذيب والإنصاف ..
- إشكالية الإنسان التاريخية في الوصول للإنسانية / تاريخ بشري م ...
- تغيب الفكر عن مؤسسات الدول الإقليمية ، تأرجح طويل بين ردة ال ...
- متغيرات على الأرض ، تحديات مطلوب مواجهتها ، مصر السعودية وال ...
- برنامج اغتيال ابو حسن سلامة / قناة الجزيرة / اشكالية الاستقص ...
- القدس / تآكل الهوية الإسلامية وتعاظم الهوية اليهودية .
- غسان كنفاني ووديع حداد وبرنامج قناة الجزيرة بين إعادة الذاكر ...


المزيد.....




- وزير الداخلية الفرنسي يطلب حظر مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في ب ...
- نتنياهو: إسرائيل تخوض معركة على جبهتين
- الجيش الأمريكي يسحب 120 من عناصره العسكريين والمدنيين من إسر ...
- -كتائب القسام- تعلن قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ5 ...
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- شاهد: صواريخ حماس والقبة الحديدية وحوار في السماء.. ومراسل ق ...
- واشنطن تعارض اجتماع مجلس الأمن الجمعة وإسرائيل تقصف غزة
- إطلاق صواريخ من لبنان صوب إسرائيل وعدد قتلى غزة يتجاوز المئة ...
- دورتموند يقسو على لايبزيغ برباعية ويفوز بكأس ألمانيا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - إيقاع القوة والخوف