أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم القعير - العرب يفقدوا الأمل في المستقبل القريب














المزيد.....

العرب يفقدوا الأمل في المستقبل القريب


ابراهيم القعير

الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 21:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العرب يفقدوا الأمل في المستقبل القريب
إبراهيم القعير

دعا وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتس جنود بلاده الاستعداد للحرب في لقائه الأخير في ولاية نورث كارولينا في جولته على القواعد العسكرية لتحية الجنود بمناسبة الأعياد. وحذر مسؤولون كبار في الناتو من حروب قادمة تحت البحار.... تناقضت هذه التصريحات مع قولهم أن أميركا تسعى إلى السلام . أن سياسية أميركا تؤجج الكراهية لترامب وأميركا وتثبت مدى العنصرية للمسلمين وللعالم في خطاباته. ولم تعد وسيطا نزيها في التوسط بين الشعوب. وهل هذا بداية أو علامات انهيار قريبة للولايات المتحدة الأميركية.؟

انهيار النظام العربي وازدياد التشظى فيما بينهم وتعمق الحزازات والنائي بالنفس. ظهر ذلك في لقاء دول الخليج في الكويت ولقاء اسطنبول. ودبت الفوضى الخلاقة التي وعد بها بوش في العالم العربي وتشتيت الرأي العام العربي. وعدم وجود ثقة بين قادته وبروز صفة القطرية والطائفية .

ونتائج ما ألت أليه ثورات الربيع العربي وانكشف للشعوب أن قادة العرب والغرب يدا واحدة في قمعهم وقتلهم. وعدم السماح لهم العيش بحرية وديمقراطية وتعديل دساتير الاستبداد والظلم والانفراد في الحكم . وأيقن الشعب العربي أن خيرات بلاده تنهب وبواسطة أيادي عربية... . وأنهم يدفعون الجزية .

لم يعد للشعوب العربية في تكوين نفسها ولملمة جراحاتها أمل في الوقت القريب لان العديد من الدول العربية لا زالت في حروب مفتعلة من قبل الصهيونية وأتباعها في العديد من الدول العربية مثل اليمن وسورية والصومال وليبيا والعراق. ويجاد عدو بديل عن العدو الصهيوني لإشغال العرب. وتعيش الشعوب العربية اسواء معيشة في ظل غياب العدالة والمساواة والتجهيل والفقر والبطالة والفساد والرشوة والمحسوبية والإقصاء . وانتشار الجرائم والمخدرات وبيوت الدعارة .

ولا توجد بارقة أمل من الدول الإسلامية مثل الباكستان وتركيا واندونيسيا وغيرها أن تتحالف لتكون قوة رادعة عن المسلمين ومصالحهم وحياتهم. فالجميع كان موقفه سلبيا اتجاه ما يجري للمسلمين في مني مار وأفريقيا الوسطى وفلسطين ....من فضائع ودمار وجرائم لا إنسانية ....

وعودة روسيا إلى ساحة الشرق الأوسط ستزيد من تقسيم العرب وشتاتهم وافتعال الحروب البينية والحروب بالوكالة . وستزداد عروض بيع الأسلحة والاتجار بالبشر وظهر ما يسمى بالجيوش المرتزقة بدل الجيوش الوطنية وظهر ذلك في دول عربية ليس لشعوبها رأي بالحروب. وازداد شراء الأسلحة في هذا العام 2017عن تريليون مليار دولار لدول الخليج لوحدها.
الأمل الوحيد لمن يعي السياسية الخارجية وهو البدء بالإصلاحات الداخلية وتقوية الجبهة الداخلية للوطن ومحاولة إيجاد تحالفات تساندهم في تحقيق أهدافهم قبل أن يموتوا جوعا ويشتد الحصار عليهم . لان الحصار في هذا الزمان أسلوب حرب غير معلن. ومحاولة تفعيل دور المقاطعة الاقتصادية بين الشعوب ضد الأعداء.
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) ( محمد)






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عُتو العدو الصهيوني بلا حدود
- تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى وتشريد الشعب
- اليمن وشعارات سياسية جديدة....
- وجاء دورك يا لبنان...
- سورية بداية حرب أم نهاية حرب
- عصر التعقب الشرس للمواطن
- المعجزات الأربعة أمام الفلسطينيين
- الدبلوماسية الفلسطينية تسحق دبلوماسية العدو الصهيوني
- تصدع في العراق يهز تركيا وإيران
- العواصف العربية هزت الدول لم تهز الأشجار
- الحكومة بين معمول العيد وكعكة الضريبة
- انتشار الجريمة يهدد الاستقرار الاجتماعي والأسري
- لا جديد في الانتخابات في الأردن
- كيف نُفعل المساءلة ....؟؟؟
- هل نودع الجامعة العربية ...؟؟؟
- ثورات الربيع العربي لم تكن ثورات أيديولوجية
- الصهاينة من يصنعون الارهاب
- فلسطين ومعابر الموت ... وأخيرا الإرهاب
- الحرب عن بعد يا عرب
- داعش حرب الصفقات


المزيد.....




- أنطونوف: سنناقش تنفيذ بنود بيان الاستقرار الاستراتيجي مع الخ ...
- الأرجنتين ترسخ العقدة لباراغواي وتتأهل لدور الثمانية بكوبا أ ...
- أخصائي يوضّح ما ينبغي على الأطباء عمله أثناء معالجة الأطفال ...
- عباس يدعو لشراكة وطنية.. إصابات باعتداءات الاحتلال على فلسطي ...
- كوبا: لقاح -أبدالا- المحلي ضد كورونا فعال بنسبة 92.28%
- هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب جزر دوديكانيز
- مبعوث أمريكي: واشنطن تجري محادثات بشأن رحيل قوات أجنبية من ل ...
- السعودية تعلن عن إلغاء الرقابة المسبقة على الكتب
- الأميرة لطيفة نجلة حاكم دبي تظهر في إسبانيا - الإندبندنت
- كوبا تعلن عن فعالية لقاحها -عبد الله- ضد كورونا بنسبة 92.28? ...


المزيد.....

- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم القعير - العرب يفقدوا الأمل في المستقبل القريب