أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم القعير - الحكومة بين معمول العيد وكعكة الضريبة














المزيد.....

الحكومة بين معمول العيد وكعكة الضريبة


ابراهيم القعير

الحوار المتمدن-العدد: 5632 - 2017 / 9 / 6 - 11:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




لماذا تتجه الحكومة إلى فرض مزيد من الضرائب على المواطن..؟؟؟ ماذا قدمت الحكومة للمواطن ..؟؟ النخبة يتحدثون عن التعديل... والفقراء والمساكين ينشغلون بالضريبة .فكانت كعكة الضريبة عيديه الحكومة للمواطن.

فشلت الحكومات المتعاقبة في الأردن عن تقديم نموذج تنموي واقتصادي ناجح . يؤدي إلى رفع نسبة إيرادات الحكومة .واهتمت بالضرائب الطريقة الأقرب والأفضل لرفد الخزينة . وهذا يعتبر فشل في السياسة المالية والاقتصادية . ولم تقدم أي مشروع إنتاجي يشغل الأيدي العاملة ويقنع المواطن بأن الحكومة مهتمة بالفقر والبطالة وإنما زادت نسبة البطالة والفقر في عهد هذه الحكومة . والدواوينية على ما هي عليه. وتعيينات المحسوبية والواسطة .

الكثير من المواطنين على قناعة بان الحكومة تفرض المزيد من الضرائب حتى تحافظ الحكومة على مستوى عال من الرفاهية والإنفاق على المسؤول . وتستخدم الحكومة سيارات ومكاتب حديثة وإنفاق يومي ورواتب مرتفعة . يدل على أن الحكومة تحقق إيرادات مرتفعة أو أنهم في دولة غنية . ولا يوجد أساس قانوني يعتمد عليه في رفع الضريبة .

المواطن لغاية اليوم ومنذ عشرات السنين لم يرى أي تحسن في مستوى الخدمات المقدمة أليه من صحة وتعليم ونقل . فهاهم المواطنين يصطفون طوابير أمام المستشفيات ويعطون مواعيد أشهر لمقابلة الطبيب أو جراء عملية جراحية . ناهيك عن الترهل الذي لحق بالمدارس والجامعات . وسوء وسائل النقل . وتأكل الراتب. وصادف عيد الأضحى المبارك مع بداية العام الدراسي الجديد فكل التقارير الإخبارية التي تحدثت عن الأسواق تحدثت عن القوة الشرائية والكساد الذي تعرض له التجار هذا الموسم . وان المواطنين عجزوا هذا العام عن تلبية احتياجات أبنائهم للعيد وللمدارس. لم يشعر الأطفال في الأردن هذا العام بالعيد .

فقد المواطن الثقة بالحكومة لان الحكومة لغاية اليوم عاجزة عن إعطاء مبررات وحجج قوية تقنع المواطن لدفع الضريبة علما بان المواطن يعلم بان الحكومة عاجزة عن تحصيل الملايين من الضرائب القديمة . وهناك تهرب ضريبي واضح ومعروف لدى المواطن . وان الضريبة لا تفرض بشكل متوازن بين أفراد المجتمع.

فرض مزيد من الضرائب يؤدي إلى اتساع جيوب الفقر وارتفاع في نسبة البطالة وازدياد في معدل الجريمة , وعدم استقرار المجتمع . أن فرض مزيدا من الضرائب على الخدمات لا يسهم في تحسينها ويحد من التنافس. ويغلق الشركات والمصانع والمشاريع مما يؤثر سلبا على المجتمع.

هناك الكثير من الايجابيات يمكن أن تقوم بها الحكومة ويشعر بها المواطن وتحسن من قبول المواطن للحكومة . تحسين القطاع الزراعي وتربية المواشي والاهتمام به . ويجاد مشاريع استثمارية تستوعب أعداد الشباب المتزايد وخاصة خريجي الجامعات . لا يوجد في الأردن مكان لتشغيل غير ديوان الخدمة المدنية . تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطن من صحة وتعليم ونقل. لان سعادة المواطن مربوطة بمدى تقديم الخدمات وتطورها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتشار الجريمة يهدد الاستقرار الاجتماعي والأسري
- لا جديد في الانتخابات في الأردن
- كيف نُفعل المساءلة ....؟؟؟
- هل نودع الجامعة العربية ...؟؟؟
- ثورات الربيع العربي لم تكن ثورات أيديولوجية
- الصهاينة من يصنعون الارهاب
- فلسطين ومعابر الموت ... وأخيرا الإرهاب
- الحرب عن بعد يا عرب
- داعش حرب الصفقات
- مفاوضات الخلاص من الشعب الفلسطيني في القاهرة
- غزة من المجازر إلى الانتصار
- قراءة تحليلية للانتخابات المصرية
- المالكي لعبها صح بإدارة صهيواميريكية
- بوتفليقة يحكم الجزائر من على كرسي متحرك
- هل سورية دولة عربية.؟؟!!
- المصريون ينتقمون لإعراضهم التي أذاها الانقلابيون .
- شاخت الحكومة وعجزنا عن فهم قراراتها
- مخيم اليرموك أفظع جرائم القتل
- الجميع تأمر على الشعب السوري -سوريا المغتصبة-
- الى اين يا فراعنة ..؟؟؟؟


المزيد.....




- ظاهرة مُحيرة للعلماء.. انخفاض كبير لإصابات كورونا رغم رفع ال ...
- شاكيرا قد تواجه المحاكمة بتهمة التهرب الضريبي في إسبانيا
- تركيا: مهمتنا في أفغانستان لن تكون قتالية
- لقاحات صينية ضد كورونا تصل دمشق
- مصر.. خبير يتوقع انهيار جزء من سد النهضة
- بلجيكا تؤكد تعرض سفارتها في أنقرة للتجسس
- 5 أسباب مهمة لوجوب عدم النوم مع تشغيل المروحة
- تركيا.. 6 ملايين منزل مهددة بالانهيار بسبب الزلازل
- بن سلمان يعلن تبرع السعودية بـ3 ملايين دولار
- بلينكن: المحادثات النووية مع طهران لا يمكن أن تستمرّ -إلى ما ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم القعير - الحكومة بين معمول العيد وكعكة الضريبة