أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - جمهوريتنا إمتداد من الخلافة العربية الإسلامية















المزيد.....

جمهوريتنا إمتداد من الخلافة العربية الإسلامية


داليا عبد الحميد أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 5731 - 2017 / 12 / 18 - 18:36
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في منطقة دول ناطقة بالعربية أو دين الأغلبية الإسلام هل تخلت تلك الدول عن مخزونها الثقافي وواكبت العصر ؟
قد يبدو الأمر واضح شكليا ولكن بالتدقيق في الوجه الآخر والمضمون نجد أن الأنظمة السياسية لم تستفد من تجارب الماضي ومتعلقة بحقبة زمنية واحدة وأيضا لم تدرك تجارب الدول الأخري الناجحة وكيف وصلت وتخطت دول السجون والقيود الماضية بل والأكثر روعة هو أن الدول المتحضرة لا تتخلي عن دراسة ماضيها ونقده جماليات وقبح والحفاظ علي آثاره دون كذب داخلي بتاريخها وتتبع خطوات وبصمات النور والحضارة فيه و الأهم إعترفت وتخلت عن دمويته وتخلفه وبدائيته ونحن نفعل العكس

ما هي هذه الحقبة التي لم تبرحها دولنا ؟؟
هي حقبة الخلافة العربية الإسلامية
قد يري كثيرون أن الخلافة التي بدأت من بعد وفاة الرسول قد سقطت منذ 1924 في تركيا ولكن هل أنظمتنا الجمهورية الآن تدير كل دولة بنفس الطريقة القديمة؟ والفرق مسميات أن نظام حديث أسقط نظام قديم


ما هي الخلافة العربية الإسلامية ؟
نستطيع أن نفكك ونجمع الثلاث كلمات لندرك هل إستفدنا من الماضي!!! هل نعيد إنتاجه من باب المخلفات وتدمير أي هوية قومية للدولة وأي تيار وهوية حديثة تبدو أو تتكون من وقت لآخر !!!

فأولا الخلافة هي حكم بالشريعة حاكم يملك ويحكم ويصل للحكم بالشوري من بين أكابر الدولة بعد موت من سبقه أو نشوب حرب داخلية أو خارجية نتيجة حتمية لحكمه ويجب أن تظل الرعية لا تفهم وإن فهمت لا تتجرأ علي النظام وفي دولة الخلافة التي تملك وتحكم توجد فجوة وفارق كبير بين الأكابر والعامة وهناك طبقة المعدومين وهم من سقطوا من القدرة علي العمل لينتظروا الإحسان فحاكم دولة الخلافة تحكم بتمركز القوة

وثانيا الدول العربية أي صبغة الدول بهوية لا علاقة لهم بها غير اللغة الجامدة وعلي ذلك يطمس كل هوية أخري كانت قبلها أو تتعارض حديثا مع هوية العرب ويعلو في التعليم تأكيد تجميل و ربط التاريخ العربي الإحتلالي وبالمصير الواحد

ثالثا الدول الإسلامية من وقت الإحتلال العربي والدول دينها الإسلام ومن قبل أن يصبح دين الأغلبية وللآن بعد أن أصبح دين الأغلبية ومفترض أن الإحتلال لم يعد ومع ذلك الإسلام هو دين الدولة وذلك متنافي مع الدولة الحديثة من باب أن الدولة ليس لها دين وليس مهمتها إدخال المواطن الجنة ومن باب أن ذلك منع الإصلاح الديني في الإسلام وكل المحاولات القديمة والحديثة فشلت وتراجعت أو تحيدت فظل إخضاع كل شئ للدين امر تقليدي ومستمر وكل الأماني أن يصبح شخص الحاكم والقاضي ورجل الدين والمعلم والتاجر علي قدر من الإعتدال وليس التطرف او الفجور ويكون الشعب مطيع في كل الأحوال منعا للفوضي والتدمير ومن المعروف أن ظهور الجماعات الإرهابية كمعارضة كان هدفه دائما حلم عودة الخلافة والخلاف مع الحاكم لا حل له غير الحرب عليه وغيره يجلس مكانه ولا دخل لذلك بتطور النظام

هكذه هي الخلافة العربية الإسلامية فهل أنظمتنا حديثة فعلا أم أنها متمسكة بحقبة زمنية ماضوية لا تريد ثقافة ونظام غيرها
حيث تتركز السلطة الحاكمة بيد الأكثر قوة وتتركز الثروات في يد رأس السلطة والنخب الموالية والمستأنسة وبالتالي يتركز العقل الجمعي للشعوب حول ذات الثقافة دفاع عنها وتقليد لعقلية الحاكم والنخب وأن أي تجديد جذري مرفوض سواء سياسي أو إداري أو إجتماعي أو إقتصادي أو ثقافي وأي نظام يحدد المسافات بين الحاكم والمحكوم وبين العامة وبعضهم البعض مرفوض فيترك النظام دوما لميزان القوة أولا وأخيرا

لمتي سنظل حائرون بين الماضي والحاضر نأخذ من الماضي أسوأ ما فيه الجمود ويكسبنا الإنغلاق والخوف تجاه الحاضر
وحيث أن الدول المتخلفة والفقيرة هي التي تستحق أن تنفق علي الثقافة والتعليم أكثر من المتقدمة لتقليل الفجوة العقلية بين القديم والحديث واللحاق بركب التقدم
وعليه لا تنتظر الغني والثراء المادي والمالي ولكن تبحث أولا عن سبل الغني والثراء البشري وتوظيف كل الإمكانات الموجودة والمتاحة لذلك

ورغم الشعارات الرائعة كنظام حاكم ونخبه :
-لازال يرفض الإهتمام والإنفاق الجاد علي التعليم الحديث ويؤسس لهوية البلد وبذات الوقت ينشر ثقافة الإعلام والفن الرافض للتطور وينتصر بعد الجدل للتمسك بالثوابت عقل وعُرف وإدارة
-لازال يرفض العدالة الإجتماعية ويعزز الفروق بين الطبقات وثقافة الإحسان للمعدومين كرم وليس حقهم
-لازال يرفض المساواة والمحاسبة للجميع أمام القانون العادل وتميز لصالح الأقوياء والأغنياء
-لازال مرفوض أن الحاكم موظف (للمواطنة وتنمية الموارد ) لمهمة محددة بفترة محددة
-لازال يرفض حقوق الإنسان والنقد والمعارضة ويعتبر كل ذلك مؤامرة وذم وهدم
-لازال يفضل الحكم بأهل الثقة والطاعة سياسة وإقتصاد وثقافة وإستخدام الأهواء و العاطفة علي العقل والعلم
-لازال محبب المدح وإزاحة المسئولية وعدم الإعتراف بالخطأ وغياب النقد الذاتي

محاصرون بين البحث عن إجابة أسئلة وإجابات نموذجية بدائية في دائرة مفرغة :

-هل النظام الحاكم يتبع خلافة راشدة أم غير راشدة؟! والخروج من تلك الدائرة أن الحاكم والمسئول في العصر الحديث موظف يدير من خلال مؤسسات معه وأخري تحاسبه بالقانون لصالح المواطن والتطور وليس أن يملك ويحيطه حاشية محمية

-هل الهوية والعقلية العربية الحكام معها أو ضدها ؟! والخروج من تلك الدائرة هي أنها جزء من التاريخ الذي يحتاج لنقد ومراجعة وأيضا الإتحاد بين الدول المبني علي قومية وهمية من اللغة وجزء من الجغرافيا ويذيب كل التاريخ والهوية والشخصية الخاصة لكل دولة هو تدمير بلا قيمة ولصالح دولة وهوية منفردة

-هل الهوية والعقلية الإسلامية تقيم ذلك الحاكم مؤمن أم غير مؤمن؟! والخروج من تلك الدائرة أن الدين وخاصة الإسلام في القرن الواحد والعشرين لا يصلح لقيادة دولة حديثة فالدين يحاصر العقل بالغيبيات والثوابت والمجال محدد سلفا داخلهما لرفض دائم للتطور الجاد السريع ورقي الإنسان والحياة في كل المجالات
..
النظام السياسي يحكم أي دولة بالثقافة والقانون وهما محددان عقلية وهوية النظام ومسار الدولة






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التشوه الإنساني في العالم الثالث
- فخ السلطة الدينية وتجديد الإرهاب الديني
- القتل الديني
- جربت أن ...
- بين التعليم المرفوض المفروض والمرجو
- الموت الديني الإكلينكي
- أفلام علقت بالواقع
- الأديان الإبراهيمية والتاريخ والقتل
- برقيات للعام الإقتصادي من هنا وهناك
- لا خوف من الفشل
- لإيجاد عسكري أقرب للعلمانية !؟
- فصل الدين عن المال والسياسة
- المرأة والديانة المسيحية بين التدمير والتنوير
- التجربة الإسرائيلية أم التجربة السعودية ؟!..
- التعارف
- مبحث بين إيجاد السعادة وجلب السرور
- الشعراوي عراب السلفية الدعوية بمصر
- التقويم الهجري بحاجة للتقويم
- ذكريات تعليمية مصرية لها العجب !
- محاولة للخروج من المربع صفر إختيارا


المزيد.....




- زملط لـCNN: نريد وقف التوتر لكن لا يمكننا العودة إلى الوضع ا ...
- توب 5: إسرائيل تستبعد وقف إطلاق النار.. وتوجيه من فاوتشي بشأ ...
- إسرائيل تحشد قواتها على حدود غزة.. هل تتوغل برياً؟
- زملط لـCNN: نريد وقف التوتر لكن لا يمكننا العودة إلى الوضع ا ...
- إسرائيل تحشد قواتها على حدود غزة.. هل تتوغل برياً؟
- خالد مشعل يكشف مصدر سلاح الفصائل في غزة ودور إيران في المرحل ...
- نتنياهو والتصعيد العسكري في غزة.. مغامرة محسوبة أم مقامرة قد ...
- كيف يؤثر -التفاؤل غير الواقعي- على قراراتنا ومستقبلنا؟
- القبة الحديدية الإسرائيلية: كيف تعمل وما مدى فعاليتها؟
- مخاوف من تفاقم العنف في غزة مع ارتفاع عدد القتلى


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - جمهوريتنا إمتداد من الخلافة العربية الإسلامية