أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسين سالم مرجين - شعب ينتفض منذ قرن














المزيد.....

شعب ينتفض منذ قرن


حسين سالم مرجين
(Hussein Salem Mrgin)


الحوار المتمدن-العدد: 5721 - 2017 / 12 / 8 - 02:05
المحور: القضية الفلسطينية
    


لم يتفاجأ العالم العربي والإسلامي بقرار الرئيس الأمريكي ترامب حول اعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني " إسرائيل "، حيث تعهد بتحقيقه إبان الحملة الانتخابية؛ وذلك لاستقطاب عدد من أصوات الناخبين، إلا أنه في حقيقة الأمر فإن ترامب تعامل مع مسألة القدس ليس بالعقلية السياسية أو الدينية، إنما من خلال العقلية والبصيرة الاقتصادية، فهو يعلم جيدًا أي - ترامب- بأنه أصبح محاطاً بعدد من المخاطر الداخلية والخارجية، خاصة فيما يتعلق بعلاقاته مع الروس أثناء التجهيز للحملة الانتخابية، والتي ربما تسبب في مطالبته بترك كرسي الرئاسة، بالتالي كان عليه البحث عن مخرج لتلك الأزمات، حيث استشعر من خلال عقليته الاقتصادية - المُسيرة لجل ممارساته - من أهمية الرهان على مسألة القدس للخروج من تلك الأزمات المتتالية، والاعتراف بها كعاصمة لدولة الكيان الصهيوني، حيث إنها سوف تحقق له عدداً من المكاسب أهمها:
 الهروب من المشاكل الداخلية، خاصة فيما يتعلق بعمليات المتابعة التي تقوم بها أجهزة الدولة الأمريكية بشأن علاقته بالروس ، حيث أصبح هناك أدلة وشواهد كافية على وجود مثل تلك العلاقات، والتي ربما تؤدي إلى مطالبته بالابتعاد عن رئاسة البيت الأبيض.
 محاولة إعادة تصدر أمريكا للمشهد الدولي، خاصة بعد فشلها في القيام بأي نجاحات سياسية، أو عسكرية، في سوريا، والعراق، وكوريا الشمالية.
 أن مشهد الإعلان والتوقيع لن يُكلف الميزانية الأمريكية – حاليا- أي مبالغ مالية أو تحشيد عسكري، إنما الأمر يحتاج فقط إلى تجميع عدد من الصحافيين والقنوات الإعلامية؛ ليتم تنفيذ ذلك المشهد .
 تلبية رغبات ومشاعر الصهاينة بشأن مطالبتهم بالقدس كعاصمة لدولتهم المزعومة.
بالتالي أعتقد أنه من المهم فهم وتفسير ما قام به الرئيس الأمريكي من ممارسات من خلال تلك العقلية الاقتصادية، كما أن السؤال الذي ربما يأتي في سياق ما قام به الرئيس الأمريكي من كون القدس عاصمة للكيان الصهيوني، هو : ما هي تبعات هذا الإجراء على المنطقة العربية في المرحلة المقبلة ؟
في الحقيقة إن الإعلان الامريكي سوف يضع المنطقة العربية أمام عدد من الرهانات أهمها :
 سيُشكل هذا الإعلان نقطة البداية لمرحلة جديدة من مراحل تطور النظام العربي، حيث سيشهد صعود أدوار لبعض الدول الإقليمية ،مثل : تركيا، وإيران في المنطقة العربية، خاصة في ظل صمت المحور السعودي المصري.
 يمكن أن يمثل مصدر قوة للمسألة الفلسطينية وحقوقها الوطنية ،بالتالي فإنه قد يفتح الطريق أمام انتفاضة شعب لا يزال ينتفض منذ قرن، حيث تعلمنا من تاريخ هذا الشعب بأن أي اعتداء على أي من حقوقه الوطنية ستؤدي بالضرورة إلى انتفاضات مجتمعية ، فكانت على سبيل المثال ثورة يافا عام 1921م، وثورة البراق عام 1929م، والثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936م، والانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987م، وانتفاضة الثانية عام 2000م،والانتفاضة الثالثة، أو انتفاضة القدس عام 2015-2016م وهبة باب الأسباط عام 2017م.
 سوف يضع مؤيدي سياسة الاعتدال من الدول العربية خاصة المحور المصري السعودي أمام فشل خياراتهم التي ترتكز إلى الخيار السياسي كبديل لخيار المجابهة والمقاومة العسكرية، الأمر الذي قد يؤدي إلى صعود بعض حركات المقاومة في المنطقة.
 ربما ستؤدي هذه الخطوة الأمريكية إلى اتساع الانقسام في النظام العربي انقساماً إلى معسكرين، ولكن هذه المرة بشكل علني وواضح وغير مستتر.
 أخرجت تلك الخطوة الولايات المتحدة الأمريكية من القيام بأي دور للرعاية أو الوساطة في معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني، فالوساطة ستصبح غير ممكنة مع الإعلان الأمريكي الصريح، فبعض الدول العربية قد اعتبرت في السابق بأن الدور الأمريكي هو الدافع الرئيس لدخولها في العملية السلمية، فالأطراف العربية خاصة السعودية ومصر تنظران إلى الولايات المتحدة الأمريكية بصفتها الراعي الرئيس لعملية السلام.
 قد يشكل هذا الإعلان الأمريكي محطة مهمة في المشهد العربي على صعيد الاهتمام الرسمي والمجتمعي بالمسألة الفلسطينية بعدما كانت لسنوات ضمن القضايا الثانوية في نطاق اهتماماتهما.
 اتساع الفجوة ما بين السياسات الأمريكية والاوروبية اتجاه المسالة الفلسطينية وموضوع القدس على وجه الخصوص ، حيث أعلن الاتحاد الأوروبي رفضه الإجراء الامريكي اتجاه القدس.

وإجمالا يمكن القول بأن الموقف الأمريكي تجاه مسألة القدس سوف يضع الكيان الصهيوني كدولة ومشروع استيطاني على أرض فلسطين من جديد، كما سيضع أيضًا النهج العربي التسووي ومشاريعه من جديد على كونها تفريطا في المسألة الفلسطينية وحقوقه الوطنية، وكما سيقود إلى إعادة تبلور موقف دولي نحو اعتبار إسرائيل هي المسؤولة عن إعادة المنطقة إلى أجواء التوتر ومظاهر العنف، والأهم من كل ذلك سيقود بالضرورة إلى انتفاضة أمة من جديد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يُخطط لليبيا من مشاهد بيع المهاجرين الأفارقة؟
- الزواج ومعايير الجودة والاعتماد
- هل إصلاح التعليم في ليبيا يحتاج إلى منع الواجبات المنزلية ؟
- خطاب إلى غسان سلامة - مبعوث الأمم المتحدة بليبيا
- الشبكة المغاربية للعلوم الاجتماعية ومعايير الجودة البحثية
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م
- تطبيق معايير الجودة والاعتماد في المؤسسات التعليمية في ليبيا ...
- آفاق علم الاجتماع على متن الحراك المجتمعي العربي -أقسام علم ...
- ليبيا إلى أين تتجه ...قراءات تاريخية...وسيناريوهات مستقبلية
- هل توقظ دعوة إنقاذ التعليم ...النائمين...أم على قلوب أقفالها ...
- مشروع إصلاح التعليم في ليبيا ...الوصايا العشر
- التجربة الليبية في الجودة والاعتماد في التعليم الجامعي 2008 ...
- التعليم والتطرف في دول الحراك المجتمعي العربي
- التجربة الليبية في الجودة والاعتماد في الملتقي المغاربي الثا ...
- هناك أشياء جديدة خرجت عن المألوف في البحث العلمي - احتفالية ...
- الجودة وضمانها في الجامعات الليبية -لا نريد موالد سيدي الجود ...
- كليات التربية ومهام الحماية (Anti-virus)
- المركز الوطني لضمان جودة التعليم في ليبيا (التحديات – والفرص ...
- العلاقات البينية بين علم الاجتماع وعلم الحاسب الآلي-المفاهيم ...
- أهمية الترقية العلمية لأعضاء هيئة التدريس كمدخل لضمان الجودة ...


المزيد.....




- هفرين خلف: واشنطن تفرض عقوبات على جماعة -أحرار الشرقية- السو ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل وإصابة مسلحين من -أنصار الله- جنوب مأ ...
- الوفد الروسي يختتم زيارته إلى سوريا
- الرئيس التونسي يصدر قرارا بإنشاء غرفة لإدارة جائحة كورونا
- مساعي تل أبيب لاحتواء قضية -بيغاسوس-
- قائد قوات بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال يزور مصر
- ماكرون يقدم شكوى بعد عرض ملصقات تصوره على شكل هتلر (صورة)
- عشيقة سابقة لملك إسبانيا السابق تتهمه بالتحرش والتجسس
- تحقيق إسرائيلي بشأن برنامج بيغاسوس… غانتس يطمئن باريس بعدم ا ...
- شاهد: فرقة ليتل ميكس شمعية في متحف مدام توسو الشهير في لندن ...


المزيد.....

- في المسألة التنظيمية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- مشروع التحرير الوطني الفلسطيني: قراءة من أجل التاريخ والمستق ... / مسعد عربيد
- الأركيولوجيا بين العلم والإيديولوجيا: العثور على أورشليم مثا ... / محمود الصباغ
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني « مراجعة نقدية» / نايف حواتمة
- الكتاب: «في المسألة الوطنية» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- عن تكتيك المقاومة وخسائر العدو / عصام شعبان حسن
- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسين سالم مرجين - شعب ينتفض منذ قرن