أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - حسين سالم مرجين - ماذا يُخطط لليبيا من مشاهد بيع المهاجرين الأفارقة؟















المزيد.....

ماذا يُخطط لليبيا من مشاهد بيع المهاجرين الأفارقة؟


حسين سالم مرجين
(Hussein Salem Mrgin)


الحوار المتمدن-العدد: 5714 - 2017 / 11 / 30 - 23:12
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


قامت القناة الامريكية CNN بعرض مشاهد قيل إنها مشاهد لبيع مهاجرين أفارقة في ليبيا، وبرزت بعدها مباشرة بعض الكتابات التي حاولت التأكيد على وجود تلك الممارسات اللانسانية في المجتمع الليبي، كما بدأت أيضًا معها ردت الفعل الدولية ذات الطابع السريع، وبشكل خاص من بعض الدول الافريقية حيث قامت بعض الدول باستدعاء سفرائها من طرابلس، في حين قامت دول أخرى باستدعاء السفراء الليبيين المتواجدين في أراضيها وطلبت منهم توضيحات حول ما تم عرضه من مشاهد، وجاءت الحوصلة من خلال الفعل الاممي حيث عقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة بشأن تلك المشاهد، في الحقيقة قبل نفي أو تأكيد تلك المشاهد أرجو من القارئ أن يمعن النظر جيد في بعض المقدمات التي سيتم طرحها في هذه المقالة لعلها تكشف لنا حقيقة تلك المشاهد، والمقدمات هي :
 بادئ ذي بدء ينبغي أن نعلم أن جزء من اﻟﻤﺠتمع الليبي من ذوي البشرة السوداء، بالتالي لا توجد أية نظرة دونية للأفارقة، حيث أنه في بعض الأحيان يصعب التمييز بين الليبي والافريقي من نفس البشرة، ولعل هذا الحديث يدفعنا إلى شاهدة أمريكية اسمها " إغنيس نيوتن كيث" مؤلفة كتاب” children of allah “ أو " أبناء الله"، حيث عاشت هذه المؤلفة في ليبيا خلال الفترة 1955- 1965م، فهل تعرفون من هم أبناء الله؟ انهم الليبيون، حيث شاهدت هذه الكاتبة الممارسات الحقيقة لليبيين واصبغت عليهم عقيدتها الدينية فكانوا من وجهة نظرها أبناء الله، وذلك لما رات من ممارسات ترتقي إلى أن تكون غير طبيعية للبشر من حيث المحبة والحنان والالفة والتواضع، ومن القصص التي ذكرتها هذه المؤلفة وهي عندما كانت تشاهد العرض العسكري في احتفال عيد الاستقلال في بنغازي حيث ركزت على وجوه الجنود الليبيين ثم كتبت" لم أشاهد في حياتي هذا الطيف من الوان البشرة المختلفة"، "هناك كل لون من الابيض إلى القمحي إلى البني إلى الاسود وبعضهم بعيون زرقاء "، ومعني هذا ببساطة شديدة بأن ليبيا لا تعاني من مسالة التمييز العنصري.
 استخدم النظام السياسي السابق مسالة المهاجرين الأفارقة ورقة ضغط على أوروبا لتنفيذ بعض المطالب والاستحقاقات، حيث كان النظام السابق يغض الطرف أحيانا عن بعض نقاط العبور الموجودة بالشواطئ الليبية إلى أوروبا.
 بعد سقوط النظام السياسي السابق حدث اختلال جوهري حيث أصبحت مسالة نقل المهاجرين إلى أوروبا مهنة تكتسب منها بعض المليشيات في بعض المدن الساحلية، كما أن أعمالها أصبحت مكشوفة ولم تعد خافية على أحد، فنجد مثلا : أن السطات الايطالية تعاملت من أحد تلك المليشيات بغية معرفة أنشطة ونقاط العبور المنتشرة على الشواطئ الليبية الغربية حيث كان هاجسها الأمني هو الدافع في التعامل مع تلك المليشيات، إضافة إلى تأمين استمرار تدفق الغاز من مصفاة مليته ، ولعل أحداث مدينة صبراتة بينت مدى حجم ما تمارسه تلك المليشيات من أعمال وأنشطة فيما يتعلق بالهجرة إلى أوروبا.
 لم تكن عمليات نقل المهاجرين سواء من الصحراء أم من البحر بالعمليات السهلة، أو أنها يمكن أن تتم دون حدوث مشاكل، أنما كانت دوما محفوفة المخاطر، إلا أن كل ذلك لم يدفع البلدان الافريقية إلى اتخاذ إجراءات حثيثة للحد من عمليات الهجرة .
 بالرغم من دخول ليبيا في حرب أهلية بعد سنة 2014م ، إلا أنه لم تسجل حالات بيع أو قتل للمهاجرين باستثناء ما يتعرض له المهاجرين في البحر اثناء توجههم إلى أوروبا.
 منذ أواخر سنة 2014م تفتقد كل البنوك الليبية إلى وجود السيولة المالية، بالتالي أصبحت مسالة توفير السيولة هاجس يؤرق جل الأسر الليبية، وذلك بغية تلبية وتوفير الاحتياجات اليومية، بالتالي لم يعد للكماليات مكان في تلك الاحتياجات الأساسية، مع ازدياد الطوابير إمام البنوك، إضافة إلى اشتراط سقف مالي محدد لكل شهر.
 بالرغم من عدم وجود مؤسسات دولة قوية في ليبيا إلا أن العمالة الافريقية بشكل خاص لا تزال تعمل في السوق الليبي وتتحصل على استحقاقاتها المالية دون أية مشاكل تذكر.
 هناك اتفاق مجتمعي عام في ليبيا على رفض أي مشروع لاستيطان المهاجرين في الأرضي الليبية، وهذا ما جعل جل الحكومات الليبية "الضعيفة" ترفض أية مشاريع بشأن استقرار المهاجرين في ليبيا، كما أن تلك المشاريع بالرغم من رفضها ألا إن الدول الاوروبية على وجه الخصوص لا تفتأ بتسويقها بشكل مستمر.
 لا يزال هناك تدفق كبير للمهاجرين الافارقة إلى ليبيا، وهذا ربما يدل إلى كون ليبيا لا تزال تشكل بالنسبة لهم بيئة جاذبة للهجرة إلى أوروبا.
كما أن تسارع وثيرة الأحداث بشأن مشاهد قناة CNN يدفعنا إلى طرح بعض الاستفسارات، أهمها :
 ما تفسير الإعداد الهائلة من المهاجرين الذين يلجؤون إلى ليبيا بغية العبور إلى أوروبا؛ بالرغم من حالات البيع المزعومة في ليبيا !.
 بالرغم من دخول ليبيا في مرحلة الحرب الأهلية والاقتتال الداخلي بعد سنة 2014م؛ إلا أن ذلك تدفق من المهاجرين وخاصة الإفارقة لم ينقطع عن ليبيا!
 بالرغم من انتشار السلاح والمليشيات في كل انحاء ليبيا إلا أننا لم نسمع أو نشاهد عن حوادث بيع أو قتل للمهاجرين الافارقة!
 لماذا يتم عرض هذه المشاهد الآن ؟
 كما أننا في حال طرح افتراضية صحة تلك المشاهد فهذا يعني وجود تجار يقومون باستجلاب الافارقة من بلدانهم إلى ليبيا، بالتالي أليس من العدل المطالبة بمحاسبة تلك البلدان وأولئك التجار ؟
 لماذا يعقد مجلس الأمن جلسة خاصة بشأن مشاهد لم يتم التحقق منها وفي النفس الوقت لا يعقد بشأن مشاهد حقيقة تحدث في فلسطين واليمن وسوريا وافغانستان ؟
 كما أن كل ذلك يدفعنا إلى طرح سؤال وهو : ماذا يُخطط لليبيا من جديد؟
أن توقيت عرض تلك المشاهد لم يكن إذن مصادفة عابرة، كما أنه من الوهم أن نعتقد بأن سرعة التفاعل والتعاطي الدولي مع تلك المشاهد متأتي من حماية حقوق الانسان، كما أن عرض تلك المشاهد في هذا التوقيت، إضافة إلى سرعة التعاطي الدولي، والاوروبي على وجه الخصوص يجعلنا نسارع إلى القول بأنه بداية لسيناريو قديم يحاك بمشاهد جديدة ضد ليبيا، كنتيجة حتمية لافتقاد وجود مؤسسات دولة قوية، ولعل الأيام والحوادث القادمة سوف تضع تلك المشاهد أمام امتحان الحقيقي، وساعتها ستكون المواقف الدولية بمنأى عن المشاهد والظنون.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,413,002
- الزواج ومعايير الجودة والاعتماد
- هل إصلاح التعليم في ليبيا يحتاج إلى منع الواجبات المنزلية ؟
- خطاب إلى غسان سلامة - مبعوث الأمم المتحدة بليبيا
- الشبكة المغاربية للعلوم الاجتماعية ومعايير الجودة البحثية
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م
- تطبيق معايير الجودة والاعتماد في المؤسسات التعليمية في ليبيا ...
- آفاق علم الاجتماع على متن الحراك المجتمعي العربي -أقسام علم ...
- ليبيا إلى أين تتجه ...قراءات تاريخية...وسيناريوهات مستقبلية
- هل توقظ دعوة إنقاذ التعليم ...النائمين...أم على قلوب أقفالها ...
- مشروع إصلاح التعليم في ليبيا ...الوصايا العشر
- التجربة الليبية في الجودة والاعتماد في التعليم الجامعي 2008 ...
- التعليم والتطرف في دول الحراك المجتمعي العربي
- التجربة الليبية في الجودة والاعتماد في الملتقي المغاربي الثا ...
- هناك أشياء جديدة خرجت عن المألوف في البحث العلمي - احتفالية ...
- الجودة وضمانها في الجامعات الليبية -لا نريد موالد سيدي الجود ...
- كليات التربية ومهام الحماية (Anti-virus)
- المركز الوطني لضمان جودة التعليم في ليبيا (التحديات – والفرص ...
- العلاقات البينية بين علم الاجتماع وعلم الحاسب الآلي-المفاهيم ...
- أهمية الترقية العلمية لأعضاء هيئة التدريس كمدخل لضمان الجودة ...
- التعليم في ليبيا .... مشروع للمصالحة


المزيد.....




- وزيرة خارجية السويد: اليمنيات بنّاءات ويمكنهن لعب دور أكبر ف ...
- مشروع قرار أوروبي-أمريكي لدى وكالة الطاقة الذرية لإدانة تعلي ...
- وزيرة خارجية السويد: اليمنيات بنّاءات ويمكنهن لعب دور أكبر ف ...
- التحالف الدولي يقر بسقوط 10 صواريخ على قاعدة عين الأسد في ال ...
- أنقرة: لا يمكن للمجتمع الدولي أن يدير ظهره لمأساة السوريين و ...
- انفجار قرب مركز اختبارات كورونا في هولندا
- كيفية التخلص من ارتجاع المريء في حلقك!
- شاهد: جفافٌ يضربُ القنوات المائية في مدينة البندقية الإيطالي ...
- هل تريد زيارة القمر؟ ملياردير الياباني يقدم ثمانية مقاعد مجا ...
- المخابرات اللبنانية تعتقل مجموعة داعشية مرتبطة بهجمات انتحار ...


المزيد.....

- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - حسين سالم مرجين - ماذا يُخطط لليبيا من مشاهد بيع المهاجرين الأفارقة؟