أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - كاتب عصري !














المزيد.....

كاتب عصري !


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 5670 - 2017 / 10 / 15 - 15:14
المحور: الادب والفن
    


كاتب عصري !

بروفسور: سليمان جبران

الدكتور سعيد كاتب وناقد. كاتب مشهور. لا أحد يعرف كيف صار فجأة دكتورا. حاسدوه، الحاقدون عليه يعني، يزعمون أنّه اشترى الدكتوراه، كما يشتري المرء بدلة جديدة من السوق، يلبسها في المناسبات العامّة، فتبيّض وجهه. الحسّاد كثيرون، والغيارى أكثر. يقسمون الأيمان الغليظة أنّه اشترى شهادته، كما يشتري الناس التحف من الدكّان. بل يحدّدون سعرها. بالدولار طبعا. شهادته، يقولون، سرّ من أسرار الدولة. لا يعرفه أحد، ولا يجرؤ أحد على السؤال عنه !
لا يمكن لمن يراه إلّا تكذيب الأخبار المغرضة هذه كلّها. فهو لا يشارك في أمسية أدبيّة إلّا ومعه كوكبة من المثقّفين والكتّاب. يتقدّمهم جميعا في دخول المحفل، فيدخل مرافقوه وراءه. تكاد الثقافة تتدفّق من كلّ كلمة يتفوه بها في القعدة.
في نهاية كلّ أسبوع، ينشر الأستاذ مقالة نقديّة. كلّ أسبوعيّة تفتحها تجد مقالته وصورتة تزيّنان إحدى صفحاتها. الخبثاء طبعا يزعمون أنّه لا يعرف قواعد اللغة، فيعمد إلى من يراجع له المقالة لغويّا. وكثيرون يشترون من الدكّان حاجاتهم ملفوفة بجريدة. جاهلين أنّ الخضار تلك تحتضن صورة كاتب عظيم في نقد أحد الكتب.
الكتاب المنقود قد يكون مجموعة شعريّة، وقد يكون رواية أيضا. ناقد كبير فعلا. ملمّ بالأدب شعرا ونثرا. في مقالته الناقدة، يجد القارئ اسماء ومقولات كثيرة. من الأدب العربي، ومن الأدب الأجنبي أيضا. والأعلام الأجنبيّة غالبا ما تظهر بين قوسين، بأحرف لاتينيّة؛ بكابتل لاتر. ما يشهد بسعة اطّلاعه، في الأدب الغربي، كما في الأدب العربي !
غالبا ما يكون صاحب المؤلَّف المنقود من أصدقائه، أو معارفه. يحرص على تعرّفه عن كثب. لا بدّ له قبل نقد الإبداع من معرفة المبدع طبعا. تلك معلومة ضروريّة لنقده الواقعي الموضوعي. لا يؤمن بنظريّة موت المؤلّف. كلّ أدب ينتجه الكاتب لا بدّ أن تجد فيه انعكاسا للبيئة من حوله. وإلّا فهو أدبّ منبتّ عن الواقع. يتناول القضايا المجرّدة، بعيدا عن الواقع. والدكتور سعيد ناقد واقعي، كما يسمّي هو نفسه، ويصفه أصدقاؤه.
بل هو يحرص غالبا على زيارة صاحب الكتاب في بيته. يتعرّف الكاتب وبيئته عن كثب. في زيارته الأدبيّة تلك، قلّما يذهب وحيدا. يرافقه كثيرون من الجنسين. سهرة أدبيّة، واجتماعيّة أيضا. يجلس الأستاذ في صدر الديوان، ومن حوله مريدوه، يتلقّفون كلّ كلمة، أو مقتبس يسمعونه من الأستاذ. يشربون كلماته ماء زلالا، فيوسّعون معارفهم مشافهة.
يجلس في وسط القعدة، محاطا بالأصدقاء، هواة الأدب والنقد. لن تراه في السهرة إلّا ببدلة غامقة، وربطة تتدلّى من عنقه، فتغطّي بعض صدره واقفا، ومعظمه جالسا. من طبعه التواضع وحبّ الناس. لكنْ لكلّ مقام لباس. هل يشارك في الأمسيات العامرة هذه بقميص وبنطلون فحسب ؟ هل يمكن للمركز أن يكون غفلا من السمات الفارقة ؟
تخطّى الستّين من زمان، لكنّ معارفه كلّهم لا يصدّقون إذ يصرّح بعمره. شعره يملأ رأسه. بل يتعدّى حدوده، فيضيّق من جبهته حتّى. لذا يظنّه من يراه أوّل مرّة أصغر بعشر سنوات من عمره. الشباب زهرة العمر طبعا. لكنّ الوقار في سنّه مطلوب. الشباب في رأيه إلى حين، أمّا الوقار فلا موسم له. في كلّ حين.
سيّارته فتيّة، ومن أحسن الأنواع. لكنّه لا يسوقها غالبا إلى اللقاءات الأدبيّة البعيدة، في الليل. يسوقها أحد المريدين الشباب، ويجلس هو إلى جانبه، غارقا في تفكيره طول الطريق. بل غالبا ما يجلس بجانب أحد مرافقيه هؤلاء، ويترك سيّارته هو في البيت.
ما إن يصل موكب السيّارات إلى غايته في إحدى القرى، حتّى يصفّوا السيّارات، أمام بيت المضيف، أو المضيفة، ويدخلوا جميعا مسلّمين. يجلسون من حوله، صامتين مشرئبين. يشربون كلامه شربا. وهو يورد في كلّ فرصة تسنح حكاية من تاريخ العرب، أو من نوادر الكتّاب العالميّين. الأستاذ مدرسة على قدمين، وكلامه فيض حكمة وثقافة.
بعض مرافقيه يرون أنّ صحبة الأستاذ خير من المطالعة في الكتب. الكلام على لسانه يسيل كالنبع المتدفّق. وهم من حوله يشربونه عسلا مصفّى. كلّ مسألة تشغل بالهم يسألونه عنها، فيسمعون الجواب الشافي الوافي.
وآخرون من مريديه لا يكتفون بما يسمعون من الأستاذ لتوسيع آفاق تفكيرهم. يؤمنون أنّ المرء موكّل أيضا بتثقيف نفسه، كما سمعوها من الأستاذ غير مرّة. لا يسألون الأستاذ إلّا في قضايا المفاضلة، والقضايا المستعصية. سأله أحدهم مثلا ذات مرّة:
لماذا، يا أستاذ، يعتبر النقّاد المتنبّي أكثر الشعراء حكمة ؟
لأنّ الحكمة تتخلّل شعره كلّه. تأثّر المتنبّي بكلّ الفلسفات التي شاعت في عصره. قرأ كلّ الفلسفة اليونانيّة، وحفظها غيبا. يكفيه قوله :
خُلق الناس للبقاء فضلّتْ / أمّة يحسبونهم للنفادِ
إنّما ينقلون من دار أعمالٍ إلى دار شقوة أو رشادِ
[email protected]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,567,230
- المفتّشة اليهوديّة !
- سالم لأنّه ظلّ.. سالما !
- ضحايا -أبو عمر-!
- كيف أتدبّر بعدها ؟!
- نوافذ الستر
- القناعة كنز لا يفنى ؟!
- رومانسيّة مشايخ؟!
- ريتا الواقع والقناع
- لم أتغيّر.. وقفت على الرصيف !
- رفضتنا حيفا.. فاستقبلتنا تل أبيب في الأحضان !
- المنايا خبط عشواء !
- هذيك الأيّام؛ مارون عبّود أبو محمّد !
- الرحيل الافتراضي !
- وحدي ؟!
- هذيك الأيّام: ماذا سيقولون في القرية؟!
- غسلا للعار ؟!!
- هوامش للغتنا المعاصرة 2
- هل استقى شوقي حكايته من الفولكلور اللبناني ؟!
- هل المبالغة، أيضا، من عاداتنا وتقاليدنا؟!
- هكذا بالحرف !


المزيد.....




- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...
- الكويت.. نشطاء يناشدون وزير الداخلية السماح لفنان قطري بالمش ...
- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان
- -نادي الحفاة- قصة ولدت بجنوب العراق ووجدت صداها في السودان
- المركز القومي للترجمة يطلق عدداً من الجوائز الأدبية
- -السماء على نحو وشيك- تأليف عزت القمحاوي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - كاتب عصري !