أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احسان طالب - بحث في الظاهرة الاجتماعية : العنف ضد النساء كأنموذج















المزيد.....

بحث في الظاهرة الاجتماعية : العنف ضد النساء كأنموذج


احسان طالب

الحوار المتمدن-العدد: 5630 - 2017 / 9 / 4 - 03:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عندما يتحول فعل ما أو مشهد بذاته أو حادثة بعينها إلى سلوك اجتماعي ، تمارسه فئة ما أو فئات من المجتمع ويلقى قبول جزئيا أو كليا ، وتعوم آثاره ـ سلبية كانت أم إيجابية ـ من قبل الرأي العام ؛يتحول ذلك المشهد أو السلوك إلى بيئة فكرية منتشرة وسائد ، نصبح أمام ظاهرة اجتماعية تتحرك وتنتشر بتلقائية ، وتفعل فعلها بصورة ميكانيكية ، فتبدو كردود أفعال مباشرة ، يتواطأ على ارتكابها أفراد أو مجموعات ، دون وجود حاجة للتنظيم أو التخطيط لسلوك أو فعل أو ممارسة ، فهي تتحرك كما وأنها مشحونة بطاقة داخلية شبه خفيه ، تفرض وجودها وظهورها بعفوية ، كما لو كان الأمر مدروسا ومخططا له ، تأخذ أحيانا مسارات شعبوية ، وتسير أحيانا أخرى كسياق مؤسساتي ، خاصة عندما تتجذر في المجتمع معتمدة على منظومة فكرية ونصية سائدة وشائعة . ما يلزمها البحث الإجرائي والتحليل ومعرفة الأسباب والدوافع والآثار ، من أجل استنباط الحلول ، فيلجأ المجتمع بمؤسساته المدنية والرسمية لمحاصرة الظاهرات السلبية وتشجيع وتمكين الظاهرات الايجابية .
(صنف دور كايم الظاهرة الاجتماعية على أنها ضرب من السلوك ثابتا كان أو غير ثابت. ويمكن أن يباشر نوعا من الضغط الخارجي على الأفراد، كما يعتبر كل سلوك يعم في المجتمع بعمومه.) تتميز الظاهر الاجتماعية بطابعها الإنساني، ما يعني تميزها عما سواها ما الظواهر الطبيعية ،
العنف الممارس ضد المرأة من قبل شريكها المعاشر والعنف الجنسي الممارس ضدها



يمثّل العنف الممارس ضد المرأة- سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر أو العنف الجنسي الممارس ضدها- إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان.
تشير التقديرات العالمية التي نشرت من قبل منظمة الصحة العالمية أن واحدة من كل 3 نساء (35%) من النساء في أنحاء العالم كافة ممّن يتعرضن في حياتهن للعنف على يد شركائهن الحميمين أو للعنف الجنسي على يد غير الشركاء.
الكثير من هذا العنف، هو عنف الشريك. تفيد في المتوسط نسبة 30% من النساء المرتبطات بعلاقة مع شريك بأنهن يتعرضن لشكل معين من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي على يد شركائهن في حياتهن في جميع انحاء العالم.
هناك على الصعيد العالمي نسبة تصل إلى 38% من جرائم قتل النساء التي يرتكبها شركاء حميمون.
تشرين الثاني/ نوفمبر 2016: منظمة الصحة العالمية
هل المسؤولية فردية أم مجتمعية أم مؤسساتية أم تاريخية ونصية : لمعالحة الموضوع علينا دراسة المسألة من محاورة عدة بمقالات متسلسلة نبدأ بالظاهرة الاجتماعية

الظاهرة الاجتماعية:

إن وجود ظاهرة ما في مجتمع ما لا يعني انخراط جميع أفراده في تلك الظاهرة ولا يعني أنها هي السائدة المسيطرة، فهناك ظواهر سلبية تنازعها أخرى ايجابية، لكن انتشار عيب ما أو خلل جسيم من فئة يستلزم قيام المجتمع بمواجهة الفعل السلبي وعلاجه، قانونيا وثقافيا ، فترك الظواهر المضرة لتستفحل وتنتشر تحت ذرائع اجتماعية ودينية يقوض المجتمع بمفاعيل تتراكم قوتها وترسخ مستنداتها مع مرور الأيام ، وعندما يبادر البعض لكشف مظاهر الخلل وبيان آثاره الضارة لا يعني ذلك عداء للمجتمع أو محاربة له بقدر ما يعني حرصا ورغبة في تجنب المآل الخطر لما تفرزه السلبيات الضارة حال رعايتها أو الدفاع عنها من سلطة القانون أو النص أو التقاليد والأعراف ، وعادة ما يكون تصحيح وتغيير القانون أقرب منالا وأيسر وصولا من تغيير النص العرفي أو المفهوم الديني ؛ فالقانون يخضع لسلطة البشر ، له آليات محددة دستوريا وقانونيا لتعديله أو تغييره يمكن سلوك سبيلها وتخطي العقبات المتواجدة في طريقها، وتاريخيا كانت القوانين محل تعديل وتغيير وفقا لما تقتضيه الحاجات والضرورات والمصالح، هذا لا يعني يسر علاج القوانين ولا يعني استسهال تبديلها، إلا أن الطرائق الدستورية المقررة تؤطر المسألة، فتضعها بين يدي السلطة التشريعية ـ الممثلة بمجالس الشعب على اختلاف أسمائها وتشكيلاتها ـ التي تحمي الدستور وتقرر المصالح العليا للشعب.

يكتسب النص الديني قوة هائلة لمرجعيته الغيبية ولارتباطه بالعقائد المصنِفة للناس مؤمنين وكفار، فمن اعتقد بصوابيّ وكمال وتمام النص نجا، ومن ظن غير ذلك خاب وخسر، هذه القاعدة أول حصون النص وأعلى الأسوار أمام تجاوزه أو القفز فوقه ، إلى جانب النص الشرعي يقف النص العرفي صاحب الهيمنة والفاعلية التلقائية نال كما النص الشرعي والعرفي قوة استثنائية مع مرور الأزمان ، جعلته عصيا على التغيير ممتنعا من التجديد ، وإذا كان المقام الشرعي له من الأصالة والرسوخ ما لمصدره، فإن العرف استحوذ على القوة النهائية من فهم وتفسير وتأويل خاص للموروث الشرعي وبات الاثنان يتعاضدان، يسند أحدهما الآخر. يلزم للتجديد أو التعديل ناهيك عن التغيير، دراسة العلاقة والتأثير المتبادل بين العرفي و الديني إلى جانب دراسة المنصوص شرعا أو عرفا، وفق قراءة عقلانية نقدية، ويتطلب ذلك عمل مؤسساتي جبار صبور وحكيم لا يستعجل النتائج ولا يجني الثمار الفجة بل يتحلى بالعلم والشجاعة، يعمل بدأب ومثابرة، يؤسس ويبني وفق قواعد وأسس معرفية إنسانية تستقي الحقيقة أيا كان مصدرها.

تتداخل المفاهيم الدينية مع المفاهيم المجتمعية بطريقة معقدة يتم التبادل خلالها حسب ما تقتضيه حاجة المجتمع أو حاجة بعض فئاته، ويتحول المفهوم المجتمعي لمفهوم شرعي كما يحصل العكس، فكثير من أعراف وتقاليد الجاهلية استمر العمل بها وتحولت لمفاهيم دينية كمكارم الأخلاق ومن ذلك أيضا سيادة الرجل وقيادته ، ومنها تعدد الزوجات وملك اليمين، واهتم علماء الأصول بالمفهوم المستقر مجتمعيا وأطلقوا عليه مسمى العرف اصطلاحيا وهو ما ألفه الناس واعتادوا على فعله أو قوله وشاع بينهم فتعارفوا على إطلاقه جهة معنى خاص لا يتبادر للذهن معنى غيره يستعجلون وصفه أو ممارسته، وأِنسوه حتى شاع بينهم وبات أول ما يرد للذهن من المعاني والدلالات، فتحول إلى حقيقة عرفية (بتكرارها ومعاودتها مرة بعد الأخرى مستقرة في النفوس والعقول متلقاة بالقبول من غير علاقة ولا قرينة) ـ1 ـ وللعرف قوة نصية تاريخية قد تبز النص نفسه كونها لا تحتاج لمراجعة أو دليل ، تفعل فعلها تلقائيا بدون محفزات خارجية، فهي مستقرة في قرار الوعي لا يلزمها مرجع تستند إليه، جمعية توافق عليها الغالبية الساحقة من أبناء المجتمع، يرون المخالف لها عنصر مرفوضا مبتعدا عن جادة الصواب ، وليس أدل على مكانة العرف ومنزلته المؤثرة من القاعدة الفقهية (المعروف عرفا كالمشروط شرطا ، والثابت بالعرف كالثابت بالنص ) ـ2 ـ وإذ يشترط الفقهاء للأخذ بالعرف عدم معارضته أو خلافة للنص، فإن القوة المكتسبة للعرف تؤول النص وتفسره ليتوافق مع مراده ومذهبه.

تشكل الأعراف بمجموعها سلطة خفية تعترف بها الناس، ويمارسها المجتمع ضد الفرد لتقويمه وضبط انفلات حريته وتعديه على حرية الآخرين، وكلما ارتقى فكر وثقافة شعب ما، كانت أعرافه وتقاليده أكثر قربا من منظومة القيم الإنسانية العليا كالحرية والمساواة والعدالة، وعلى العكس من ذلك تجنح السلوكيات الجمعية نحو الظلم والتميز والقهر عندما تقترن الخافية الجمعية بمنظومة قيمية ترى الإنسان خاضعا وملزما بموروث جامد وأيديولوجيا منغلقة لا تعترف بالفرد إلا من خلال انتماءاته العرقية والجنسية والعقائدية، فتتراجع القيمة الإنسانية للفرد وتتقدم المكانة التاريخية والوظيفية لتحظى بالتبجيل والتقدير والأولوية الاجتماعية والاقتصادية لمجرد التصاق الفرد بجنس أو لغة أو دين ، فالذكر مبجل كونه ذكر، وابن لغة وعرق ما منبوذ لانتمائه العرقي ، وتتحدد الولاءات بالانتماء لا بالحقوق الطبيعية والحضارية المكتسية . لقد كانت قضية المرأة على مر التاريخ مركز التلقي الأول لمفرزات النص العرفي بما يحمله من قيمة وحيف وتعدي، ولم تفلح النصوص القانونية والدينية إلا بقدر يسير من إعادة الحق إلى نصابه، وحتى عندما بادر رواد النهضة العربية – رفاعة الطهطاوي، قاسم أمين، الطاهر الحداد – على تناول إشكالية المرأة والمجتمع، سار الحديث عن دور المرأة في المجتمع وخروج الأكثرية عن روح النص، (يمكن القول في اختصار إن نظرة الحداد للمرأة ..لا تختلف في الأساس عما هي عليه عند سائر رواد النهضة ، فالمرأة إبداع وقوة إنتاج مجمدة بما في إبداعها وإنتاجها من وجوه مختلفة من أهمها الوجه التربوي .. حيث تعمل على تكوين الناشئة تكوينا جديدا )_ 3 ـ وإذا كانت تلك الخطوات تعد تقدما ذو شأن إلا أن التطور المطلوب واللازم لإيلاء النساء نصيبهن من العدل والحقوق لم يرتق لمقام يفرد قضية المرأة ويربطها بالجانب الحقوقي إلا في النصف الثاني من القرن الماضي ـ نوال السعداوي ، مريم نجمة، فريحة عياش ـ حيث باتت قضية المرأة أمر أساسيا ومسألة جوهرية بحد ذاتها رغم ترابط علاقتها بالشأن الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.
الظاهرة الاجتماعية رغم انتظامها تتحلى بالمرونة الكافية لاستمرارها وتطورها في كافة الاتجاهات ، على صعيد الوعي الفردي والحدس الجمعي ، ويتكرر تظاهرها ببعض العلامات الثابتة وأخرى متغيرة ، ما يعطيها قدرة هائلة على التأثير والاستمرار ، ومن الملاحظ أن مستوى هيمنة القيم الخيّرة ـ على الأفراد والمجتمعات يحد من انتشار وتفاقم الظاهرة السلبية التي تصبح مدمرة أو مأساوية ـ كانتشار الخرافة والجهل والأمية ـ كما يؤدي تجذر تلك القيم السيئة ـ الشريرة ـ كظاهرة انتشار تعاطي المخدرات ، أو انحطاط قيمة الإنسان ما لم تكن مقترنة بانتماء أيديولوجي أو إثني أوديني ـ إلى قبول شبه كلي أو عمومي من قبل مجتمعات بعينها ، ولابد من الإشارة إلى كون الظاهرة لا تنطبق فقط على تلك المرتبطة بفعل أو عمل أو ممارسة ، بل هناك ما هو كامن في العقل الباطن الجمعي ، الحدس المشترك أو الجمعي ـ الذي يفرض وجوده كمحرض أساسي ودافع رئيس للظاهرة .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في انطولوجيا الذات والنفس والمعرفة
- الوجود عند أبي هذيل العلاف وإبراهيم النظّام ، مقاربة ميكانيك ...
- التنوير كأفهوم من أبيقور إلى كانط ومابعده
- ماهية الحقيقة والأوهام الأنطولوجية : دراسة فلسفية
- الماهية عند أرسط: المقولات العشر ، القياس
- كتابة الأبحاث والرسائل الجامعية والدراسات نصائح وأفكار
- ممارسة الفلسفة -التفلسف- غيّر نمط حياتك
- تفكيك أصولية التكفير
- ترانيم ذات صوفية
- ما هي متطلبات المرأة بناء الحب الحقيقي
- استراتيجيات ومهارات فن الحوار والتفاوض الفعال الجزء الثالث
- تأملات فلسفية في الأنطولوجيا والحقيقة والإنسان
- الإحراق فتوى تخالف النص وتحرق المجتمع معالجة فقهية أصولية
- اكتشاف عالم عماد شيحا الأسطوري إبحار عبر أمواج رواية بقايا م ...
- العام المطلق والعام المخصص مسألة أصولية
- هل سيهزم داعش بالضرورة تاريخانية الإرهاب ونسبية الحقيقة
- المقاصد كلية أوجزئية:العلة والحكمة والسبب والشرط
- فقه المقاصد أسرار الشاطبي
- المقاصدية والمصلحة المرسلة وسد الذرائع رؤية جديدة للمفاهيم 1 ...
- الأفلاطونية المحدثة نظرية الفيض الأقانيم الثلاثة


المزيد.....




- بالفيديو.. الشرطة الإسرائيلية تعتدي على سيارات مدنيين عرب دا ...
- ملك المغرب يأمر بإرسال مساعدات إنسانية إلى الفلسطينيين في ال ...
- -واتساب- يبدأ في تقييد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام ...
- في تصعيد جديد إطلاق ثلاثة صواريخ من سوريا صوب إسرائيل
- تواصل القصف المتبادل بين إسرائيل وحماس ـ واندلاع صدامات في ج ...
- مساع أمريكية ودعوات عربية دولية لوقف التصعيد بين إٍسرائيل وح ...
- بيان تضامن مع فلسطين صادر عن “اللجنة الدولية للسلام والعدالة ...
- فلسطين تشكر السيسي لفتح مستشفيات مصر أمام جرحى -العدوان الإس ...
- كتائب القسام تعلن قصف أسدود برشقة صاروخية انتقاما -لشهداء ال ...
- ضحايا وجرحى في غارات إسرائيلية استهدفت منطقة أبراج الشيخ زاي ...


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احسان طالب - بحث في الظاهرة الاجتماعية : العنف ضد النساء كأنموذج