أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - هو الحب / الاحترام... لا غيره...















المزيد.....

هو الحب / الاحترام... لا غيره...


محمد الحنفي

الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 8 - 11:00
المحور: الادب والفن
    


بين الرفاق...
في تنظيمات اليسار...
لا يسود...
إلا الحب...
إلا الاحترام...
والآمنون...
على مستقبل الحب...
على مستقبل الاحترام...
لا يجدون مثواهم...
إلا في أحزاب اليسار...
والتائهون...
بين أشجار الغابات...
وفي الطرقات الملتوية...
لا يجدون مثواهم...
بين الأشجار...
ولا ينالون الحب...
والاحترام...
إلا من حفيف أوراق الشجر...
سيقتنعون...
بعد التفكير العميق...
وبعد التدبر...
وبعد زوال...
غشاوة العين...
وبعد اندحار...
غشاوة الفكر...
أن المآل السليم...
ليس في التيهان...
بين أشجار الغابات...
وليس في مسلك الطرقات...
الملتوية...
وليس في نيل الحب...
والاحترام...
من حفيف أوراق الشجر...
بل في أحزاب اليسار...
التحتضنه...
بالحب والاحترام...
حتى يصير جزءا...
من بنيتها...
ويصير عضوا...
فاعلا...
في إطاراتها...
خدمة للعمال / الأجراء...
للكادحين...
للشعب العزيز...
في زمن القهر...
وفي عمق...
استغلال الكادحين...
وفي مجال...
لا يعرف...
إلا الفساد...
إلا الاستبداد...
°°°°°°
فخدمة العمال / الأجراء...
خدمة الكادحين...
خدمة جماهير الشعب...
خدمة الشعب...
لا تصدر...
إلا عن أحزاب اليسار...
وقيادة العمال / الأجراء...
قيادة الكادحين...
قيادة جماهير الشعب...
قيادة الشعب...
لا تقوم بها...
إلا أحزاب اليسار...
°°°°°°
وانتزاع المكاسب...
للعمال / الأجراء...
للكادحين...
للشعب...
لا تتم...
إلا بنضال أحزاب اليسار...
سعيا...
إلى تحرير العمال / الأجراء...
من استعباد الرأسمال...
إلى تحرير الكادحين...
من استعباد الحكم...
إلى تحقيق...
ديمقراطية الشعب...
من الشعب...
وإلى الشعب...
إلى تحقيق العدالة...
بعد التخلص...
من همجية الاستغلال...
حتى يتم...
توزيع الثروات...
حتى يتم...
تقديم الخدمات...
°°°°°°
واليعتقدون...
أن اليسار حكر...
عليهم...
مخطئون...
أن قيادتهم لليسار...
لم تكن في مستوى المرحلة...
لأن اليساريين...
مخطئون..
والدليل...
أن اليسار تراجع...
لتخلي...
قيادات اليسار...
عن منهج العلم...
عن منهج...
اشتراكية علمية...
مما أضاع...
على كل اليسار...
وحدة كل حزب...
ووحدة كل اليسار...
في زمن...
قهر العمال / الأجراء...
في زمن البؤس...
اليلاحق الشعب...
في زمن...
انتشار الفساد...
في كل مجالات الحياة...
في زمن...
تكريس الاستبداد...
في حكم...
هذا الوطن...
في زمن استثمار...
أدلجة دين الإسلام...
الصارت دينا جديدا...
في هذا الوطن...
كما في كل الأوطان...
°°°°°°
إننا...
في كل أحزاب اليسار...
التقتنع...
بمنهج العلم...
بمنهج اشتراكية...
علمية...
لا تتألم...
إلا من تحريف منهج العلم...
إلا من تحريف اشتراكية...
علمية...
ليصير المحرفون...
مستفيدين...
من تحريف...
نهج اليسار...
لصالحهم...
ولصالح الحكم المستبد...
ولصالح استمرار المسار...
ولصالح...
تكريس الاستبداد...
حتى يمتنع انبثاق الحب...
حتى يتوقف الاحترام...
°°°°°°
يا أيها العمال / الأجراء...
يا أيتها الكادحات...
يا أيها الكادحون...
إننا نعرف أنكن / أنكم...
تلاطفون الحب...
تلاطفون الاحترام...
وتمازحونه...
تفضلون...
أن يسود الحب...
فيما بينكم...
تفضلون...
أن يصير الاحترام...
من ممارستكم...
ولكن الانتهازيين...
لا يرغبون...
فيأن تصيروا محبين...
وأن يصير الاحترام...
مفتقدا...
فيما بينكم...
فهل تستسيغون...
طغيان الانتهازيين...
من عامة الناس...
من أي مسئول...
في تنظيمات الجماهير...
في كل الأحزاب...
اليدعون النضال...
من أجل الجماهير...
من كل إدارة...
يمارس فيها...
كل مسئول...
نهب الثروات...
والارتشاء...
°°°°°°
فمن واجبكم...
يا أيها العمال / الأجراء...
يا أيتها الكادحات...
يا أيها الكادحون...
مقاومة الانتهازيين...
مهما كان لونهم...
لقطع الطريق...
أمام انتهاز الفرص...
الأفسد كل الوجود...
حتى تطمئنوا...
على استمرار الحب...
فيما بينكم...
على جعل الاحترام...
جزءا...
من خصال العمال / الأجراء...
من خصال الكادحات...
من خصال الكادحين...
حتى تقيموا السد المنيع...
أمام كل انتهازية...
متفسخة...
محتقرة...
حتى يطمئن العمال / الأجراء...
على حبهم...
على تكريس الاحترام...
فيما بينهم...
°°°°°°
إننا...
لا نطمئن...
على ما يمارسه...
الانتهازيون...
من فساد في الأخلاق...
من تفسخ...
في العلاقات...
من لهث...
وراء نهب الثروات...
خدمة لمصالحهم...
لمصالح المستغلين...
لمصالح كل إدارة...
لمصالح كل الحكام...
لضمان فسح المجال...
أمام انتهازية البؤس...
أمام انتهازية...
للتفقير...
أمام كل النبوءات...
بسيادة الاستعباد...
بسيادة الاستبداد...
بانتشار...
كل أشكال الفساد...
بسيادة الاستغلال...
بانعدام...
احترام الكرامة...
°°°°°°
يا أيها التائه...
ألا تبحث...
عن نهج الأمان...
فاقتصد من الحب...
ما يفيد الأجيال...
واقتصد من الاحترام...
ما يجعل كل الأنام...
يقدرون فيك...
أن تشكل سدا منيعا...
ضد انتهاز الفرص...
وضد الانتهازيين...
وضد أي مستفيد...
من انتهاز الفرص...
°°°°°°
فتوقف...
عن التيهان...
في هذا العالم...
وامتلك الوعي...
بإضرار الانتهازيين...
بواقعنا...
وانخرط...
في مقاومة الانتهازيين...
في أفق تحرير الإنسان...
من ممارسة الانتهازيين...
من كل أضرار الانتهازيين...
حتى يفسح كل المجال...
أمام الحياة...
بدون انتهازية...
وبحب الحياة...
بتكريس للاحترام...
في صفوف كل الكادحات...
في صفوف كل الكادحين...
في صفوف الشعب العزيز...

ابن جرير في 01 / 04 / 2017

محمد الحنفي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,191,893
- التيه الفاسد في عالمنا...
- هل لي أن أتكلم؟...
- كدت أنسى: من أكون؟...
- مات الواقع وعاش العدم...
- في مغربنا: تصير ممارسة القهر فخرا...
- مسيرة حسيمة الريف، تسقط كل الأقنعة...
- عاش من يستولي على الثروات...
- الزمن المريض...
- عندما تتراجع الأحلام...
- ما تمسكت قط برأيي... عن الفقراء...
- هو دين الإسلام اللا يؤدلج...
- استيقظوا ولا تتعجلوا...
- المال والبنات والبنون زينة الحياة…
- عشت أحلم بعالم أفضل...
- قاوم ولا تستسلم، إن كنت إنسانا...
- النور المستعصي في زمن الاكتئاب...
- عيد مدينة الحسيمة...
- حقوق الإنسان في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، على ضوء وضعية ...
- في رمضان تزدهر تجارة الدين...
- يا أيها العزيز... يا أيتها العزيزة...


المزيد.....




- الفنانة روبي تتصدر بحث غوغل في السعودية ومصر بعد صورها بحفل ...
- الممثل الجديد للأمم المتحدة في الشئون الإنسانية يصل اليمن
- الشاعر اليمني أحمد السلامي:الشعر العربي يجدد نفسه عبر مدارسه ...
- فريدة النقاش تكتب:بين الثقافة والسياسة
- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - هو الحب / الاحترام... لا غيره...