أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد كامل الكوار - الفكر التكفيري المتطرف وكيفية اجتثاثه














المزيد.....

الفكر التكفيري المتطرف وكيفية اجتثاثه


زيد كامل الكوار

الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 23:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




إن السبيل الأمثل اليوم أمام الشعوب الإسلاميّة لكبح العدوانيّة، و لجم ثقافة الموت والاحتراب والعداء والإقصاء المتفشيّة في كلِّ مكان في الأمصار العربيّة الإسلاميّة هو إرساء قيّم التسامح والعفو والتصالح والمغفرة والرحمّة والأخوّة والسلام، وقد برزت الحاجة إليها اليوم مع طغيان العنف وشيوع الإرهاب في الشارع العربي والإسلامي وبروزه مطلبا ملحا ضاغطا لتتخذ أشكال الدعوة إليه فيما بعد صورا مختلفة من التساوق وحوار الحضارات والثقافات تدريجيّا وتواصل الأديان "لنزع فتيل التوتر وتحويل نقاط الخلاف إلى مساحة للحوار والتفاهم، بدل الاقتتال والتناحر. ولا شك أنه عمل صعب يستدعي تضافر الخطابُ الإعلامي مع الخطاب الثقافي والديني والسياسي والتربوي، وتعميق تعاوُنَ الفرد مع المجتمع، والشعب مع القانون، والدولة مع الدستور.
إنه عمل يستهدف البُنى الفكرية والعقائديّة والثوابت والأعراف للمجتمع، لإعادة صياغتها صياغة عقليّة تضع أمامها الأولويات والوعي، وتقديم فهم متطور للدين يهذب عقول الأجيال ويطور نظرتهم إلى الآخر ، مع ضرورة تشخيص عيوب التراث الديني وأماكن تقاطعها مع الحضارة العالمية مع عدم خدش الثوابت الرئيسة، والحفاظ على القيم الإنسانية الراقية التي تحث على المحبة والتكافل والتعاون. ومن غير الممكن إنجاز أمر كهذا من دون التوسع في تثقيف خلايا المجتمع أفقيا وعاموديا، وذلك عبر بث التوعية الفعالة عند المرأة لأنها المنبت الأول لزرع القيم والمثل في الأجيال الجديدة، فالأسرة هي مثابة الانطلاق الأولى نحو الهدف الأسمى والأجل ، هدف تنقية موروثنا التراثي الإسلامي من أدران التخلف والكراهية والتطرف المتمثل في التكفير لكل من اختلف معنا في العقيدة. ويجب أن يتأسس مشروع كهذا على أسس علمية اجتماعية ونفسية، وتتبنى تنفيذ حملة كهذه مؤسسات متخصصة بالموضوع التربوي والتوعوي اجتماعيا ونفسيا، بهدف الوصول إلى جذر المشكلة الذي يتباين بين منطقة وأخرى حيث تأثيرات الوسط المحيط تفعل فعلها في بث الأفكار المشوهة المريضة. وليس أجدى من مكافحة تلك الظواهر الشاذة في مهدها بين العوائل والمربين لضمان وأد تلك الأفكار في مهدها فلا تصل إلى براعم المجتمع "أطفالنا الذين رأوا وسمعوا في حياتهم القصيرة الكثير من الخطل والأذى الذي لا ينبغي له أن يسمعوه أو يروه. هذا في ما يخص تحصين المجتمع من المؤثرات الخارجية الهدامة الشاذة وهو الأصعب. أما ما تبقى فهو أقل صعوبة في الواقع فهو يعتمد معالجة جيوب وخلايا التكفير النائمة في المجتمع التي تنفث سمومها بتكتم وسرية شديدين، الأمر الذي يستلزم الحيطة والحرص من جهة الجهد الاستخباري والأمني لمتابعة تلك الجيوب والخلايا واحتوائها وتحييدها عن المجتمع وتأهيلها نفسيا وفكريا ودينيا واجتماعيا ليعاد دمجها في المجتمع بحلة جديدة بعد أن تبرأ من دائها وتتخلص عن قناعة أكيدة من كل الأفكار والعقائد المريضة الهدامة البعيدة عن الإسلام والإنسانية وإبدالها بعقيدة التسامح والعفو والمحبة وقبول الآخر المختلف والتعايش معه وفق ما تقتضيه الانسانية والدين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,073,272,211
- استفتاء كردستان والمناطق المتنازع عليها
- محاسبة من تسببوا في سقوط الموصل وفاء لدماء الشهداء
- القوى السنية ومؤتمرات الخارج
- قانون تجريم الطائفية.. من يجرؤ على تشريعه؟
- إعادة إنتاج الطائفية سياسيا
- خلط الأوراق بعد تحرير الموصل
- العلاقات الطيبة مع الدول الكبرى.. غاية لا يجب أن تتأثر بالاص ...
- التحالف الدولي.. وإعادة إعمار العراق
- التحالف الدولي .. وإعادة تسليح الجيش و تطويره
- تعزيز واستثمار الانفراج في العلاقات الإقليمية
- لكي لا تكون المواطنة سلعة للمزايدة
- لكي لا يصبح دم الشهداء سلعة يزايد عليها المزايدون
- استغلال تحرير الموصل من جانب المتضررين
- توافق تحرير الموصل مع عيد الفطر المبارك
- لمن نصوت في الانتخابات المقبلة
- الفصول العشائرية المفتعلة جريمة إنسانية
- مظاهر العنف في الشارع العراقي
- حصر السلاح بيد الدولة ركيزة استتباب الأمن
- تسعير المواد الغذائية الأساسية حفظ لماء وجه الفقير
- علماء الدين صمام الأمان في نبذ الفرقة


المزيد.....




- -جريمة مشينة-.. الإمارات تدين اغتيال محسن فخري زاده أكبر عال ...
- -جريمة مشينة-.. الإمارات تدين اغتيال محسن فخري زاده أكبر عال ...
- الدفاع الروسية: المسلحون قصفوا منطقة خفض التصعيد في إدلب 30 ...
- التلفزيون الإثيوبي يعلن العثور على 70 مقبرة ببلدة في تيغراي ...
- الحكومة الأردنية تنفي اتخاذ قرارات جديدة بشأن تقليص الحظر ال ...
- العاهل الأردني يدعو لتكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني ال ...
- الموفد الأممي إلى سوريا يدفع باتّجاه تحقيق تقدم على خط التسو ...
- وفاة ديف بروز المعروف بدور "دارث فيدر" في "حر ...
- العاهل الأردني يدعو لتكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني ال ...
- الموفد الأممي إلى سوريا يدفع باتّجاه تحقيق تقدم على خط التسو ...


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد كامل الكوار - الفكر التكفيري المتطرف وكيفية اجتثاثه