أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - خطاب العبادي














المزيد.....

خطاب العبادي


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 20:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اخر مرة أطل علينا بها السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي وصفت بالهجومية بعد ان تكلم عن من اسماهم البعض ولانعرف من هم البعض والذي نحن واثقون منه انه يتكلم عن الفصائل المسلحة التي لا ارضى ان تسمى او يطلق عليها المليشيات خصوصا بعد صدور قانون خاص بها وأسماها (الحشد الشعبي )
والذي ضم اكثر من سبعون فصيلا مسلحاً اغلبها فصائل شيعية تعددت أسمائها وأيدولوجياتها وقياداتها ولا نبالغ ان قلنا تبعيتها وهنا اعني كل الفصائل اكانت شيعية او سنة وحتى من باقي الطؤائف .
وهذه الفصال الى اليوم لم تنفيذ من القانون اي شي حتى انتهت المدة المقررة لتنظيم هيكلية التشكيل الخاص بها والذي اريد له ان يتكون من قيادة واحدة وفشلوا لحد الان من جمعهم تحت هذه ألقيادة ولن ينجحوا بها ما دامت هناك ولائات وانتمائات لهذه الفصائل وهذه واحدة من المشاكل والتي ستكبر بعد تحرير الموصل والتي كان حلها بسيطاً جداً بدمجها مع القوات المسلحة والتي هي بدورها ضلمت في تحرير معركة الموصل ولم يتم تغطية كل فعاليتها العسكرية .
المهم ان العبادي لم يحدد عن من يتكلم ولم يسميه بالاسم وضل يستخدم لغة الإشارة في اللغة العربية والتي سأمنا منها ومن كثر ما استخدمها السياسيين لسنوات طويلة ((كالبعض وهناك وهم وجماعات وغيرها ))
ما اريد قوله هنا ان رئيس الوزراء العراقي والذي يسكن في المنطقة الخضراء وبجانب خاص منها وتلك الحمايات المتجولة والثابتة يتخوف من ان يقول اسم صريح لفصيل معين ومن ثلاث سنوات وقد تحدث الكثير عنهم في اكثر من مناسبة وعند حدوث صدام او اختطاف او غيره من قضايا الاخلال بالامن وكان يلمح بانه يعرفهم وأنهم من يعرقلون العملية السياسية .
لو كان متخوفا على العملية السياسية لكان قدم اسما او اكثر وقالها صراحتاً .
لكنه متخوف على حياته حتما وقد كذب ما قدمة في السنة الاولى من حكومته حين قال أنا مستعد ان اقتل و........!
ياسيادة رئيس الوزراء في حديثك لم تأتي بجديد ولم تقدم اي معلومة بحيث لو دخلت باي زقاق في اي منطقة سكنية لوجدت اجابات وأسماء لم تستطع ان تجدها ولو تجولت في صفحات الفيسبوك ستجد الكثير ممكن يكتبون يسمونهم بالاسم .
لا نعرف ماذا تريد بخطابك فمن رفع شأنهم قرينك الذي عملت معه وكنت تعد له حتى خطاباته قرينك الذي دعم ترشيحك والتصويت لك على منصب نائب رئيس البرلمان والذي هو اليوم صديقك الذي لم تستطع ان تعلن انقلابك عليه كان الاحرى بك بدل هذه الخطوة ان تتكلم عن ثلاث حكومات لحزب الدعوة لم يقدم بها شي أولها كانت للجعفري وهو من دعم الصدريون بكل قوة وجاء بعده المالكي واشتده عدائه مع الصدرين حي كان قريباً من قبضتهم
وراح لان يطلق العنان لتشكيل العصائب .
لخلق التوازن .
في حين كانت هناك بعض الفصائل تعمل بالخفاء دون الإعلان عن نفسها لكن كانت فتوى الجهاد متنفس للكثير ان يعلن عن نفسه
واليوم تراهم واضحون للعيان وهم يخالفون كل القوانين بعد هذا وذاك لم تستطع ان تكبح جماح اي منه وتلزمه بان يكون ضمن ما أعد له من قانون .
يا رئيس الوزراء كفاك تتلاعب بلأوراق كفاك تحاول ان تقنع الامريكي بدعمك وتقديم الدعم لك ولاتتصور انك خياره الوحيد فأنت واهم لا صديق للامريكان ولاتحالف فصديقهم المال والحالة ففي ليلة وضحاها ستجد نفسك خارج اللعبة وتسمع كلمة .
انت خارج اللعبة فمثل ما تحاول انت هناك الكثير من يحاولون مثلك استرضاء الامريكي من جانب
واسترضاء الشارع بالخطب الرنانة من جانب اخر .
هذه الطريقة فاشلة مقدماً فكيف بك تخاطب الناس دون فعل اعلم ان المواطن يعتد بالنتائج لا بالخطب والهتاف .
احمد عناد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,192,033
- قانون حرية التعبير ..فنطازيا محاكمتي
- صرخات صمت لبدور الجراح
- الرقم واحد ومؤهلاته
- بين المقرر والاجتهاد الشخصي معلم وقضية رأي عام
- الموظف والعامل وهيئة التقاعد
- بين الغباء السياسي وبين المصالح لكل القوى وسندان المصالح الك ...
- القوى المدنية .والاحزاب الدينية الحاكمة
- الهجرة حل ام خيار اخير
- خور عبدالله
- قانون العشائر
- الطائفية واستغلالها
- عن السعودية واهلها
- قانا مجزرة اسرائيلية جديدة
- حرب لبنان ......عشرات الاسئلة؟
- زوجة الملك او الرئيس والدور المطلوب
- هل الكاتب يعبر عن نفسه دوما
- المتنبي مالىء الدنيا وشاغل الناس
- الى التائهين في ارضنا
- تقرير ميليس و الحقيقة الكاملة
- بدون تلميع


المزيد.....




- قبرص ستسمح للبريطانيين الذين تلقوا لقاح كورونا بالدخول دون ق ...
- أفضل مكمّل غذائي للطاقة يساعد على تحسين القوة والتعافي!
- آخر زوجات خاشقجي ليورونيوز: التقرير الأمريكي جدد الجرح.. جما ...
- أوكرانيا تطلب مساعدة حلفائها الغربيين لتهدئة التصعيد على خطو ...
- لقاء تاريخي في النجف بين البابا والمرجع الديني العراقي علي ا ...
- آخر زوجات خاشقجي ليورونيوز: التقرير الأمريكي جدد الجرح.. جما ...
- أوكرانيا تطلب مساعدة حلفائها الغربيين لتهدئة التصعيد على خطو ...
- الحبر الأعظم يلتقي بآية الله العظمى في النجف
- منها مراقبة القمر... خطوات تساعد على تجنب الكوابيس
- بعد اكتظاظ مراكز الاستقبال... القضارف السودانية بصدد فتح معس ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - خطاب العبادي