أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - خور عبدالله














المزيد.....

خور عبدالله


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 5415 - 2017 / 1 / 28 - 15:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خور عبدالله
بين الموصل وتحريرها وبين التفافات الحكومية.
اشهر مضت والجيش بكل قطعانه وإمكانياتها يقاتل في الموصل لتحرير الارض التي اغتصبها داعش وهو يسطر اروع ملاحم البطولة والفداء وكل فئات الشعب تتنازل خلف فكل يهتف مؤيدا وناصرا له ويوماً بعد اخر ينتظر تحرير الارض باكملها .
تنطلق من هنا وهناك تصرفاتي من السياسيين يراها الكثير محاولة لصرف الانظار عن انتصارات الجيش ولاسباب سياسية بحته فمن منا لايريد للجيش العراقي وامنياته بان يحتفل بالنصر المتباع يتبع هذه التصرفات والمزايدات الواحدة تلو الاخرى واليو تظر للسطح قضية هور عبدالله وما اجج لها السياسيون وطبل محاولاً لفت الانظار عن هذه الانتصارات
القضية اقصد هور عبدالله ليست وايدة اليوم فقد مضت عليها سنوات منذوا عقد الاتفاقية ابان حكومة المالكي 2013اثر محاولة حكومة الاخير الخروج من الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة وكانت تسعى لهذه القضية لما تريده كتلة دولة القانون ولها اسبابها الخفية حيث يتيح لها التصرف باموال البلد دون رقابة الامم المتحدة وقدمت الاتفاقية وتم قرائتها لمرتين في البرلمان ولم نرى او نسمع ان احد اعترض عليها وبقيت الاتفاقية في الأدراج وهذه مخالفه للنظام الداخلي للبرلما الذي يوجب تقديم اي مشروع او قانون للتصويت بعد اسبوعين من قرائته الثانية وهذا الذي لم يشهد في حينه ياتي اليوم البرلمان متمثلا برئاسة التي تقرر برنامج العمل لتقدم المشروع .
المشروع قدم بعض المختصين انه سيحرم العراق من حرية الملاحة في الخور والذي كان يتحكم في الجانب الملاحي فيه بالكامل ويدخل الكويت شريكا ملاحيا ً وكذالك سيكون حصة الجانب العراقي هل الاقل عمقاً وسيكون العمق الاكبر الكريم وستتحكم هي للاسف العملاقة وفي الخير سنكون الحركة لميناء مبارك الذي لوحده هو حكاية بعد تاخير انجاز ميناء الفاو لسنوات عديدة وسارعت الكويت لبناء مينائها ألذي هو بدوره خنق للميناء العراقي المزعوم والذي كان سبب تاخير الكثير من السياسيين العراقيين لاغير .
نعود لقضية الخور ولاندري كيف للمفاوض العراقي ان يتخلى عن ادارة الخور والتي كان عليه ان يتمسك بها بعد ان تم ميناء مبارك والخور كان النقطة الوحيدة للرد على الكويت ومينائها وهي الدولة التي تممائات الكيلو مترات من الشواطئ البحرية والتي تركتها وقامت ببناء ميناء مبارك من اجل خنق المنفذ البحري الوحيد للعراق وهذه القضية التي تنازل عنها المفاوض العراقي جعلت وصمه في جبينه ولاندري ما الذي حدث هل كان المفاوض السياسي مختصاً ام ضعفت كلمة المختص اما كلمت السياسي وجرى ما جرى وربما نقول ماخفي كان اعظم لكن كيف للعراقي ان يفرط بجزء من وطنه وما الدافع لذالك تبقى الاسئلة كثيرة والحمد لله ان الاتفاقية فيها حق الرفض لكلا الجانبين .
سياتي من يهتم للعراق يوماً ويبطل ما اتفقتم ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون العشائر
- الطائفية واستغلالها
- عن السعودية واهلها
- قانا مجزرة اسرائيلية جديدة
- حرب لبنان ......عشرات الاسئلة؟
- زوجة الملك او الرئيس والدور المطلوب
- هل الكاتب يعبر عن نفسه دوما
- المتنبي مالىء الدنيا وشاغل الناس
- الى التائهين في ارضنا
- تقرير ميليس و الحقيقة الكاملة
- بدون تلميع
- طفولة حالمة
- الحوار لغة وموضوعا
- لماذا؟
- لبنان وسوريا ...تاريخ طويل من المشاكل
- التطوير المطلوب


المزيد.....




- السعودية تعلن إجراءات احترازية لصلاة التراويح والقيام والعمر ...
- واشنطن ترفض التعليق على حادث -نطنز-.. وتدعو إيران لوقف التصع ...
- السعودية تعلن إجراءات احترازية لصلاة التراويح والقيام والعمر ...
- واشنطن ترفض التعليق على حادث -نطنز-.. وتدعو إيران لوقف التصع ...
- مسؤول إيراني عن حادث نطنز: البلاد بحاجة لتعزيزات أمنية
- بريطانيا تخفف قيود الإغلاق
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- البرلمان وقضايا الأديان ..دراسة تحليلية عن تعامل البرلمان ال ...
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- السودان: لا نريد حربا مع إثيوبيا لكننا لن نتنازل عن مناطق ا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - خور عبدالله