أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالسلام سامي محمد - الدين و الأيمان !!.














المزيد.....

الدين و الأيمان !!.


عبدالسلام سامي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5508 - 2017 / 5 / 1 - 02:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الدين و كما هو معلوم فانه يتكون من مجموعة من الشرائع و النصوص إلى جانب مجموعة من التعاليم و القصص و الروايات و الاساطير القديمة التي تناقلتها الحضارات البشرية القديمة عبر الزمن و التاريخ ،، فهو شيء معروف و لا جدال عليه هذه المرة !!.
أما الأيمان فهو قضية مختلفة و جدلية بكل معنى الكلام و الكلمات كونه شيء آخر و مختلف عن الدين تماما ،، و قد يكون ايمان الناس مرتبط بالاديان في معظم الأحيان ،، ألا إن الإيمان لا يختصر فقط على عالم الدين و اصحاب المعتقدات الدينية ،، فالايمان تسبق الدين و الاديان بآلاف مؤلفة من السنين ،، و قد تعرف العقل البشري على مسألة الإيمان لاول مرة عندما تبلور عنده قناعة من القناعات الفكرية أو العقلية الجماعية أو الذاتية ،، فالإيمان هو شيء مرتبط بالعقل و بمستويات الوعي و بدرجات فهم الطبيعة و الحياة ،، كما ان الإيمان شيء ديناميكي و غير ثابت حاله حال القناعات و الأفكار و الثقافات و الحضارات الانسانية المتغيرة باستمرار ،، فالايمان يستخدم قبل أي شيء اخر للتعبير عن حالة عقلية و فكرية و نفسية و للتعبير عن قناعة ذاتية أو عقائدية بحيث تمكنت يوما من الايام ان تتجذر داخل النفوس البشرية سواءا على مستوى الفرد أو الجماعات ،، إذن نستطيع أن نستنتج من ذلك بان الايمان هو كلمة عامة و أكثر توسعا و اكثر تفرعا و اكثر امتدادا بل و اكثر شمولية و استخداما من معناه الحالي و الضيق و المتعارف عليه عند اكثرية الناس ،، فقد يكون الإيمان ايمانا دينيا او ايمانا لادينيا او ايمانا متعلقا ببعض المباديء الوطنية و الاخلاقية السامية ،، أو قد يكون ايمان مرتبط ببعض من المفاهيم القومية أو الحزبية او القيمية و الفلسفية الإنسانية الرائعة كالايمان بحرية المرأة أو الإيمان بالحريات العامة أو الإيمان بالعلمانية و الديمقراطية و الاشتراكية و الشيوعية كسبيل لتحقيق العدالة الاجتماعية و الخ ،، لذا يجب عدم صهر و اختزال الإيمان في بوتقة الدين و الأديان لوحدها ،، كون الايمان قبل أن يكون مؤشر او مقياس ديني روحاني و وجداني فأنه في الحقيقة و الواقع مؤشر للعقل و للقناعات الفكرية الذاتية لشخص واحد أو اكثر ،، كما لا يجوز النظر إلى الإيمان بأنه شيء إيجابي و عظيم دائما ،، فهنالك ايمان سلبي ايضا و هنالك ايمان داعشي و كذلك ايمان نازي و عنصري و قاتل و مدمر في نفس الوقت !! و هناك من يؤمن بالغزوات و سبي النساء و الحروب كقناعة فكرية دينية ايمانية ايضا بالرغم من وجودهم بين أحضان أرقى المجتمعات البشرية !! و الإيمان يكون إيجابي فقط عندما يخدم البشر و البشرية و عندما يستند على جملة من المفاهيم العقلية الانسانية الايجابية السلمية السليمة الصحية و الصحيحة ،، لذا لا يجوز أنتزاع عنصر او صفة الايمان من اي احد كان من يكون ،، كما لا يجوز تجريد الملحدين و اللادينيين من صفة الايمان و وضع صفة الإيمان على المؤمنين بالدين و المعتقدات الدينية فقط ،، فالملحد و اللاديني و ان كان لا يؤمن بالمعتقدات الدينية او بوجود الخالق إلا أنه يؤمن بأمور و مفاهيم مختلفة عن أصحاب المعتقدات الدينية و مختلفة ايضا عن الكثير من المجاميع البشرية الأخرى ،، بل لربما أن ايمان الملحد بالقيم الانسانية النبيلة هو أكثر بكثير من ايمان المليارات العديدة من الناس و المجاميع البشرية التي تؤمن بالدين و المعتقدات الدينية !!.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من نحن !!
- لعلهم يفيقون أو يستيقظون !!
- كم اشفق عليك يا نيوتن !!
- هم و نحن !!
- بصدد تواجد القوات الطركية في اقليم كوردستان !!
- خلص حالك من استغلال الاحزاب !!
- بمناسبة مرور 100 عام على معاهدة التجزئة و التقسيم !!
- طركيا و حكومة الاقليم
- ثقافة امة القبور !!
- كم نحن بحاجة الى قيم جديدة !!
- قيادات الأقليم و اللعب في الوقت الضائع !!
- نظرة الشباب الشرقي المتطرف جنسيا إلى الغرب !!
- نظرة سريعة و موجزة عن الاقليم !!
- المسلمون .. احترموا ديننا لعنكم الله !!
- حذاري من خطب الملالي
- نظرة سريعة الى العقلية الشرقية !!
- الرئيس بارزاني ومعركته الداخلية !!
- كفاكم الإساءة إلى الأمور التي لا تعرفون منها شيئا !!
- اليسار و استحداث النظام الرأسمالي !!
- العلمانية تعني حماية الكرامة الانسانية !!


المزيد.....




- الإفتاء المصرية تحدد قيمة زكاة الفطر لهذا العام
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- عادات شعبية في استقبال رمضان.. هكذا يعبر المسلمون عن ابتهاجه ...
- فيروس كورونا: المسلمون يستقبلون رمضان وسط الجائحة للمرة الثا ...
- باكستان تستدعي قوات -الرينجرز- بعد احتجاجات دامية للمتشددين ...
- الصالح يفتتح مشاريع تطويرية ويضع الحجر الأساس لأُخرى في سلفي ...
- إسرائيل تصدر قرارا بشأن صلاة الجمعة الأولى من رمضان في المسج ...
- كيف يستقبل المسلمون ثاني رمضان في ظل كورونا؟
- صحيفة: عدد السكان اليهود في إسرائيل عند أقل مستوى منذ تأسيسه ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالسلام سامي محمد - الدين و الأيمان !!.