أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - طركيا و حكومة الاقليم














المزيد.....

طركيا و حكومة الاقليم


عبدالسلام سامي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5158 - 2016 / 5 / 10 - 13:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أعتقد أن حكومة اقليم كوردستان لم تسمع صيحات الناس و لا نداءات المثقفين و المخلصين و الوطنيين للقضية الكوردية و إنما تجاهلت الجميع في مسيرتها و في نهجها لطريقة الحكم في اقليم كوردستان ،، صحيح أن طركيا هي دولة جارة وقحة لكنها في نفس الوقت دولة مهمة لأقليم كوردستان و العكس هو الصحيح ايضا فأن اقليم كوردستان و العراق بصورة عامة هي دولة جدا مهمة لطركيا و لمصالحها الاقتصادية و على المدى البعيد ،، أعتقد أن الخطأ الذي وقعت فيها حكومة الاقليم هو أنها ترى دائما نفسها قليلة وصغيرة في المعادلات السياسية فهي لا تمتلك الثقة بالنفس و بشعبها كثيرا كما انها لا تدرك مدى اهمية العراق و اقليم كوردستان لطركيا و اقتصادها و مصالحها في العراق و الاقليم و لذلك فانها استصغرت و تستصغر بقوتها و بحجمها امام الدولة الطركية و عاملتها و تعاملها وفقا لمعاملة السيد للعبيد و لذلك فانها وضعت معظم ثقلها و معظم بيضاتها في سلة الدولة الطركية و ذهبت أكثر من ذلك أيضا في السماح للقوات الطركية و اجهزتها المخابراتية في التدخل السافر و بصورة مباشرة و علنية و كثيفة في الشأن الداخلي للعراق و اقليم كوردستان كما انها أي حكومة الاقليم و خاصة البارتي تبنت معها علاقات سياسية جدا قوية و معاهدات سرية و خطيرة لا تخدم الاقليم و لا القضية الكوردية بتاتا ،، و كان على حكومة الأقليم أن تعلم جيدا بكل تلك الامور و كذلك بنهج و سياسات الحكومات الطركية و عدائها الفضيع و غير الطبيعي للكورد و القضية الكوردية على مدى العصور و الازمان مسبقا ،، و كانت عليها أن لا تجازف كثيرا بحسن علاقاتها مع تلك الدولة الفاشية و ان تحافظ على صحة و ديمومة تبني العلاقات الطبيعية مع حكومة بغداد و الاحزاب العراقية الصديقة للقضية الكوردية و كذلك مع طركيا في نفس الوقت على اساس المصالح المشتركة و عدم التدخل في الشأن الداخلي للاقليم و العراق ،، و كانت عليها أيضا أن تقيم توازنا سياسيا و اقتصاديا معقولا و طبيعيا مع الطرفين ايضا لصالح القضية الكوردية و لصالح الاقليم و شعبها بل و لصالح شعب العراق بصورة عامة ،، و الأهم من كل ذلك كانت عليها أن تستثمر في البنية الاقتصادية بشكل مكثف لأقليم كوردستان حتى تستطيع ان تعتمد على نفسها قدر الإمكان و حتى لا تصبح يوما من الايام فريسة للمصالح و للسياسات القردوغانية الوقحة و كذلك حتى لا تصبح ضحية لنهجها التبعي الاتكالي لدولة طركيا القردوغانية الفاشية ،، ألا أنها و للأسف ضربت كل هذه المسائل المهمة جدا عرض الحائط و كانت لا تعي بأهمية كل هذه الأمور ،، بل و حتى أصبحت الان لا تعي ابدا ماذا ستفعل اذا أرادت طركيا أن تغلق عليها فعلا كل المعابر الحدودية ،، و إذا أرادت طركيا فعلا أن تضرب عليها الحصار الاقتصادي ،، و هذه الاخيرة هي في نظري من أهم الأوراق التي تلعب بها طركيا مع حكومة الاقليم غير الواعية و غير الرشيدة .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثقافة امة القبور !!
- كم نحن بحاجة الى قيم جديدة !!
- قيادات الأقليم و اللعب في الوقت الضائع !!
- نظرة الشباب الشرقي المتطرف جنسيا إلى الغرب !!
- نظرة سريعة و موجزة عن الاقليم !!
- المسلمون .. احترموا ديننا لعنكم الله !!
- حذاري من خطب الملالي
- نظرة سريعة الى العقلية الشرقية !!
- الرئيس بارزاني ومعركته الداخلية !!
- كفاكم الإساءة إلى الأمور التي لا تعرفون منها شيئا !!
- اليسار و استحداث النظام الرأسمالي !!
- العلمانية تعني حماية الكرامة الانسانية !!
- الف حلال على قردوغان !!
- الفاسدون المفسدون الأقزام !!
- دور العقلية في عملية التحرر و البناء !!
- الشرق و الفشل المبرمج الدائمي !!
- الأقليم .. و التبذير في سبيل الله !!
- نحن و التاريخ و الحمير !!
- كارثة العشائرية في و على الأقليم !!
- مأساة اليوم جزء من فشل البارحة !!


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يوضح لـCNN: لا يوجد قوات برية داخل قطاع غزة ...
- عناوين الصحف الايطالية يوم (الاربعاء - 12 مايو).
- الجيش الإسرائيلي يوضح لـCNN: لا يوجد قوات برية داخل قطاع غزة ...
- ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 119 قتيلا و830 ...
- باشينيان يتهم أذربيجان بالتعدي على حدود بلاده سعيا لاحتلال ...
- الجيش الإسرائيلي ينفي الأنباء المتداولة عن دخول قواته إلى غز ...
- ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الإسرائيلي على غزة إلى 115 قتيلا بين ...
- كم من الوقت يمكن اتباع حمية غذائية معينة؟
- لا تعليق للبنتاغون على حادث اعتراض الشرطة العسكرية الروسية ل ...
- غوتيريش يدعو لوقف فوري للأعمال العسكرية في غزة وإسرائيل


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - طركيا و حكومة الاقليم