أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطفي الهمامي - الإستفتاء التركي: إستفتاء للإستحواذ على السّلطة أم تخطيط لإستهداف النّموذج المجتمعي العلماني؟















المزيد.....

الإستفتاء التركي: إستفتاء للإستحواذ على السّلطة أم تخطيط لإستهداف النّموذج المجتمعي العلماني؟


لطفي الهمامي

الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 16:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإستفتاء التركي:
إستفتاء للإستحواذ على السّلطة أم تخطيط لإستهداف النّموذج المجتمعي العلماني؟
توجّه حوالي 86 بالمائة من الأتراك المرسمين بالقائمات الانتخابية والبالغ عددهم حوالي 55 مليون يوم الأحد 16 افريل الجاري إلى مراكز الاقتراع للتصويت لصالح أو لمعارضة محتميات الاستفتاء القاضية، بتنقيح الدستور من اجل التخلّي عن النظام البرلماني لصالح النظام الرئاسي/الرئاسوي. كانت نتيجة الاستفتاء المصرح بها والتي سارع حزب العدالة والتنمية بتبنيها 51,4 بالمائة لصالح التنقيح الدستوري، في حين ندّدت المعارضة وأساسا كل من حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي بهذه النتيجة وهي متّجه نحو الطعن في النتيجة لدى هيئة الانتخابات وكذلك الهيئة العليا لحقوق الإنسان الأوروبية.مباشرة بعد نتيجة الاستفتاء بدأت تظهر تركيا جديدة منقسمة بين جزأين متناقضين بدل تركيا موحدة ومتعددة في ظل تناقضات داخلية وحروب إقليمية وتقلبات دولية.
جوهر التعديلات الدستورية وغاياته الحقيقيّة
دون العودة إلى الفصول الدستورية وصياغتها المقترحة في الاستفتاء، لأننا تعرضنا لها سابقا بجريدة "صوت الشعب" يمكن تلخيصها في النقاط التالية: تحويل قيادة السلطة التنفيذية من رئيس الوزراء والحكومة إلى رئيس الجمهورية، تقليص من صلاحيات المجلس التشريعي لصالح رئيس الجمهورية، مركزة الإدارة تعيينا وعزلا بيد رئيس الجمهورية، مركزة القيادة الأمنية والعسكرية والسياسة الخارجية بيد رئيس الجمهورية، مركزة الأوامر التنفيذية ومشاريع القوانين لدى رئيس الجمهورية، إلغاء المؤسسات القضائية العليا المدنية والعسكرية وتمتيع رئيس الجمهورية بسلطة واسعة في هاذين المجالين. مما يعنى تحويل النظام السياسي من نظام برلماني تعددي إلى نظام رئاسي ممركز من الأدق اعتباره رئاسوى أي التمركز العمودي للسلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية والعسكرية.
لقد بلغ طيب رجب اردوغان السلطة عبر مراحل وتدرّج، انطلق في البداية بالبلدية ثم بالأغلبية البرلمانية ثم برئاسة الحكومة وهو رئيس للدولة منذ سنة 2014،ومرّ بكل هذه المراحل بفضل الدستور التركي والنظام البرلماني ألتعددي.لكن إرادة الانقلاب على الدستور لم تكن وليدة اللحظة مثلما يدّعيه الآن على أساس أنّ النظام البرلماني لا يسمح بالإصلاحات الضرورية لتركيا بالسرعة الكافية، لذلك يريد نظام رئاسي سلس.لقد اتّبع حزب العدالة والتنمية منهجية التمكّن التدريجي من السلطة وهو الآن يمرّ إلى مرحلة السيطرة الكليّة على الدولة لغايات إيديولوجية صرفة. لان الأطروحة التي يجيب عنها الاستفتاء، هي أنّ نظام اردوغان وحزب العدالة والتنمية يسيطرون على كافة السلطات في تركيا ويمثلون الأغلبية البرلمانية فلماذا يبحثون عن مزيد من مركزة السلطة بيد رئيس الجمهورية عبر تنقيح دستوري؟ والجواب يطرحه سؤال، ما الذي يريد حزب العدالة والتنمية من هذه السلطة الممركزة بيد رئيسه خاصة إذا نظرنا إلى احد الفصول المطروحة بالاستفتاء والتي تقول بان رئيس الدولة يظل رئيس الحزب الذي رشحه لذلك المنصب؟.من الواضح أنّ المرحلة كما حددها حزب العدالة والتنمية تستوجب المرور بتركيا إلى مرحلة جديدة تبدأ بتغيير شكل النظام السياسي نحو البدء في إحداث تغييرات في بنية المجتمع التركي.
على عكس تيار التاريخ الذي عادة ما يطرح على الشعوب الذهاب من الدكتاتورية والسلطة المركزية إلى الديمقراطية والسلطة التعددية، فان تركيا اليوم بقيادة حزب ذو مرجعية إسلامية يختار العكس أي الخروج من التجربة الديمقراطية نحو الكليانية.إذا ما عدنا إلى التجارب التاريخية فان التجربة الأكثر اقترابا من هذا المشهد التركي هي التجربة الألمانية، حيث بلغ هتلر السلطة عبر الانتخابات الديمقراطية وانقلب عليها باستعمال الدستور الألماني للانقضاض على السلطة بشكل كلياني.
غاية حزب العدالة والتنمية السيطرة على الدولة لتغيير طبيعة المجتمع العلماني وتصفية الإرث الأتاتوركي
ما بلغه حزب العدالة والتنمية من السلطة، وتصفية الخصوم السياسيين، وتدجين المؤسسة العسكرية وقيادة السياسة الخارجية، يكفيه للمضي في تطبيق أيّة إصلاحات اقتصادية أو غيرها، ولكن الغاية واضحة، انه يريد مركزة السلطة حتى يتمكن من الانطلاق في إعادة تنظيم المجتمع التركي واستهداف نموذجه الأتاتوركى وعلمانية الدولة وتنظّم المجتمع على تلك الصيغة.فمركزة السلطة سوف تمكن حزب العدالة والتنمية من التقدم التدريجي في إحداث تنقيحات أخرى ذات طابع مجتمعي مثل التعليم وموقع الدين في علاقة بالمؤسسات وحول مظاهر التدين بالوظيفة العمومية والغاية الأساسية من ذلك ضرب علمانية الدولة والفصل بين الدين والدولة. فحزب العدالة والتنمية لا يرى التناقض بين القوى الاجتماعية وتوزيع الثروة والقضاء على البطالة وتقدم الدولة التكنولوجي والعلمي وإنما يرى التناقض الأساسي يجري بين أنصار الدولة المدنية ذات الخلفية الدينية وأنصار النموذج العلماني. تحديد التناقض بهذا الشكل من نتائجه الانحراف بالدولة نحو الصراع الديني والمذهبي والطائفي والقومي والحال أنّ تركيا متعددة الأعراق والديانات والقوميات.استهداف علمانية الدولة في تركيا هو الرجوع بها نحو الانحطاط بدل التقدم وهو ما يعكس تفكير وذهنية الإسلام السياسي بصفة عامة.
الخطوة القادمة: دكتاتورية سياسية وبداية تركيز نموذج مجتمعي اسلاموي/ قومي.
سوف تتسم مرحلة ما بعد الاستفتاء أولا، بارتفاع حدّة الصراع السياسي بين العدالة والتنمية والقوى المتمسكة بعلمانية وديمقراطية وتعددية المشهد السياسي وأركان الدولة. أما فيما يخص تنقيح الدستور فسوف يؤدى إلى تنظيم انتخابات رئاسية سنة 2019 ولكن من الواضح أنّ الخطوة التي سوف تسبق ذلك هي تصاعد للقمع والتضييق على الحريات العامة والخاصة. فتركيا بهذه الخطوة تقطع مع النظام الديمقراطي وتخطوا خطوة حاسمة نحو الحكم الفردي إذا ما لم يتمكن الشعب التركي من قلب المعادلة السياسة.كما انه من الواضح أنّ الإسراع بتصفية الإرث الاتاتوركي سوف تنطلق عمّا قريب عبر تحويرات قانونية وعبر استفتاءات تخص قضايا أساسية ومصيرية للشعب التركي.من بين المواضيع المطروحة على طاولة العدالة والتنمية هي قضية العودة إلى أحكام وتطبيق الإعدام، لذلك ومباشرة على اثر إعلان نتيجة الاستفتاء أعلن رجب طيب اردوغان انه سوف يمهد إلى إجراء استفتاء حول الإعدام وبطبيعة الحال سوف يقوم بذلك عندما يتم ضبط الاستفتاء والتيقن من نتائجه، سوف يرجع تركيا إلى عقوبة الإعدام.ثمّة منهجية واضحة يمارسها الإسلام السياسي عبر مراحل تطوره فإذا كان خارج الحكم فانه يتبنى الديمقراطية ويقتحم الانتخابات على أساس انه لا يهدد الدولة الحديثة ولما يصل السلطة يعمل على تحويل كافة المؤسسات لصالحه للتمكن من القوة وبعد ذلك ينطلق في تطبيق برنامجه الاجتماعي وأول نقاطه تصفية الإرث المدني للدولة والدفع بها نحو العقدي وتثبيت ذلك صلب المجتمع لتأبيد السلطة بين يديه.إن ما يجري في تركيا اليوم لا علاقة له بمصلحة الشعب التركي التواق إلى التقدم والنهوض وإنما هو عودة إلى الانحطاط الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والحضاري.
من الناحية الخارجية، إضافة إلى مشاكل تركيا الخارجية منها تورطها في الحرب السورية وتدخلها في العراق وتغييرها التحالفات بشكل دوري وإصرارها على الاستمرار في الحرب ضد الأكراد وتوسيع دائرة الأعداء إضافة إلى الاستفتاء الأخير سوف يجعلها في كماشة الضغوط الدولية وأوّلها الاتحاد الأوروبي.أن تخوض صراع ضد أعداءها الخارجيين ليس سلوك سلبي بالمطلق بل لأجل ماذا تقوم بذلك؟هل من اجل مصلحة الشعب التركي آم لمصلحة النظام التركي الذي كشّر عن أنيابه الإيديولوجية والعقائدية بشكل مفضوح.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,296,411
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية: حمّة الهمّامي ضيفا شرفياّ بالم ...
- النّقاشات السّياسيّة الكبري و كونيّة التفكير اليساري
- الانتخابات الرئاسيّة الفرنسيّة : الصراع حول دور الدولة ومكان ...
- حزب العدالة والتنمية التركي يحشد للاستفتاء، على القاعدة الدي ...
- الأزمة التركية - الأوروبية: أردوغان يهاجم أنظمة أروبية باستع ...
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية: هل يفوز اليسار الراديكالي بالر ...
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية: -جون ليك ميلونشون- يتقدم رغم ا ...
- حول زيارة السبسي إلى ايطاليا والشاهد إلى ألمانيا: الاتفاقيات ...
- هل لدينا مشروع نقدّمه للتونسيين بالخارج؟
- قراءة نقدية للقانون المُحدث للمجلس الوطني للتونسيين المقيمين ...
- قراءة نقدية للقانون المُحدث للمجلس الوطنى للتونسيين المقيمين ...
- قراءة نقدية لمسار المجلس الوطني للتونسيين المقيمين بالخارج
- في الذكرى السادسة للثورة: ما علاقة التونسيين بالخارج بالعدال ...
- هل يمكن لتونس الاستفادة من كوادرها بالخارج؟
- في ظلّ التحولات الاقليمية والدولية:هل تخلّت الدولة عن مواطني ...
- في الذكرى السادسة لاندلاع الثورة: التونسيين بالخارج جزء لا ي ...
- حفل أنصار إسرائيل والرّقص على موسيقي الدّبابة
- -نهار على عمّار-
- الطاهر الهمامي :رحل تاركا أثرا يدل عليه
- حتى إسماعيل فعلها....يا عرب.......


المزيد.....




- بوريس جونسون: غرامات تصل لـ10 آلاف جنيه لغير الملتزمين بقواع ...
- الصحافي المغربي عمر الراضي يمثل أمام قاضي تحقيق في قضيتي -تج ...
- الاتحاد الأوروبي يعلن خطته الجديدة لإصلاح سياسة الهجرة وفرض ...
- أعراض تتطلب استشارة أخصائي الأورام فورا
- الهند.. ارتفاع حصيلة القتلى في انهيار مبنى إلى 39 وسط استمرا ...
- سجناء بقضايا قتل ومخدرات في داغستان يهربون بطريقة هوليودية ( ...
- بروكسل تعرض مشروعها لإصلاح سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي ...
- نائب يحدد موقع منافذ حدودية تسمح بدخول بضائع مهربة
- النزاهة: منع هدر 27 مليار دينار خلال ثلاثة أشهر
- الاستخبارات العسكرية تعلن ضيط مخبأ صواريخ وقواعد للاطلاق جنو ...


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطفي الهمامي - الإستفتاء التركي: إستفتاء للإستحواذ على السّلطة أم تخطيط لإستهداف النّموذج المجتمعي العلماني؟