أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاك جوزيف أوسي - رحم الله الحجاج بن يوسف














المزيد.....

رحم الله الحجاج بن يوسف


جاك جوزيف أوسي

الحوار المتمدن-العدد: 5494 - 2017 / 4 / 17 - 21:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يدر بخلد الحجاج وهو يلقي خطبته المشهورة في مسجد الكوفة إنه سيدخل التاريخ ليس بسبب وصفه الوالي الأكثر دموية في عهد الدولة الأموية وأكثرهم جدلاً, بل بسبب الوصف السياسي لأهل العراق الذي سيتم إسقاطه في المستقبل على مجموع الأمة العربية العربية: أهل الشقاق و النفاق و مساوئ الأخلاق, إنكم طالما أوضعتم في الفتنة .واضجعتم في مناخ الضلال, وسننتم سنن العي. بالإضافة إلى أنه الوحيد الذي فهم حب العرب الوحيد للقوة و السيطرة واحترامهم الممزوج بالخوف لحامل هذه القوة وأدواتها, فوضع ما أصبح سيعرف بفن حكم العرب وهو: وأيم الله لألحونكم لحو العود, ولأقرعنكم قرع المروة, ولأعصبنكم عصب السلمة ولأضربنكم ضرب غرائب الإبل. فسبق مكافيللي في وضع القاعدة التي تنص: أنك إذا أردت أن تريح نفسك من رجل فاعمد إلى إحدى طريقين:
الأول-أن تتملقه و تحسن إليه.
الثاني-أن تخمد أنفاسه و تنتهي من أمره.
وفي طبيعة البشر عادة تساعد على تقرير تلك القاعدة وهي أنهم يحاولون دائماً أن ينتقموا من أعدائهم لما ينالهم من الأضرار التافهة, و لكنهم لا يقدرون على الانتقام لأنفسهم ممن ينالهم بأضرار كبيرة.فخير وسيلة لمن يريد إيصال الأذى الحقيقي بعدوه, أن يصب عليه من جام غيظه قدراً يعجزه عن الانتقام. ولا أدل على نفاذ بصيرة الحجاج في فهم نفسية العرب هو الغزوات التي تمت على الجبهة الشرقية, والعنف الذي وجهه من وجه بني أمية إلى شعوب نكبت بأبنائها و نساءها و أرزاقها أشباعاً لنزوات غزاة, رسمت مبادئ أحقاد و ثارات سيدفع العرب ثمنها في العصر الحديث, إن بسبب اختلاف القومية والعرقية, أو اختلاف المذهب الحاكم.
ولحب العرب للسيطرة و القوة, تفتق ذهنهم التجاري عن شراء قوات مسلحة تقوم بدلاً عنهم بواجب القتال للتفرغ للتمتع بالكاس والطاس والليالي الملاح, وللبعض الأخر للتفرغ للقراءة و العبادة و الاهتمام بأمور السماء, فنسوا إن أهم واجب للأميرهو الدراسة والتدرب والمران على فنون الضرب والطعان, ووضع الخطط والاحتمالات. فكانوا الشعب الوحيد الذي ذهب إلى أسواق الرقيق لكي يشتروا من هناك من أمّروهم على مقادير البلاد و العباد قدموا لهم الطاعة و أخذوا في المقابل الهواء.
ومن حب العرب للعلم و المعرفة و الاطلاع, أغرموا بغرائب الألفاظ والتراكيب, ونسوا دراسة التاريخ وما وقع به العرب من شرك نصب لهم في الطريق إلى كامب ديفييد, وقعوا به مرة ثانية في ما أصبح يعرف بالربيع العربي حيث أن الحرية و الديمقراطية وحقوق الإنسان هي الدارجة على لسان رجل الشارع، السياسي، الموالي والمعارض, و نسوا جميعاً:إن الدمقراطية تتوقف عندما تبدأ مصالح الدولة حسب تصنيف, ماما فرانسا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,645,695
- أزمة الهوية العربية كأحد انعكاسات «الربيع العربي»
- العثمانيون الجدد - الحصاد المر
- بوادر صراع عرقي-طبقي في الولايات المتحدة الأمريكية
- فضائل المال ومضار البنون
- الانحطاط الفكري والسياسي لدى العرب بعد موجة -الربيع العربي-
- حرب روسية - تركية باردة ... هل ستصبح ساخنة؟
- ما هي العلمانية؟
- مصر عند مفترق الطريق
- الإسلاموفوفيا
- الثورة والقانون وانعكاسهما على وحدة وتماسك المجتمع
- أمير ميكافيللي وقوة القانون
- تركيا ولعبة الأمم
- تداعيات نتائج الانتخابات النيابية في تركيا داخلياً وخارجياً
- كرة الثلج التركية
- قراءة للوضع السياسي في تركيا عشية الانتخابات النيابية
- أهم القوى السياسية في تركيا عشية الانتخابات النيابية
- تداعيات الحرب النفسية على المجتمع السوري
- الاقتصاد السياسي للإرهاب في الشرق الأوسط
- تركيا ومسألة الإبادة
- الأصول المؤسسة لسياسات العثمانيين الجدد


المزيد.....




- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- مياه فيروزية -ساحرة- تخترق صخور هذا الوادي في سلطنة عُمان.. ...
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- رئيس حزب -ميرتس- الإسرائيلي يقر بشرعية تحقيق الجنائية الدولي ...
- تداول صورة نادرة لرئيس سوري وهو يقبل أنف ملك سعودي في مصر
- الإمارات تدين هجوم الحوثيين على السعودية وتعتبره -تصعيدا خطي ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاك جوزيف أوسي - رحم الله الحجاج بن يوسف